الثلاثاء 13 جمادى الثانية 1442 - 26 يناير 2021 - 06 الدلو 1399

الفحص المهني متى يطبق يا وزارة العمل ؟؟

مقالات مال

عبدالخالق [email protected] [email protected] أحدى عشر عاما مرت على إقرار برنامج الفحص المهني الذي يهدف إلى التأكد من إمتلاك العاملين في سوق العمل السعودي للمعارف الأساسية والمهارات التطبيقية ومهارات بيئة العمل (السلوكية ، وإجراءات السلامة) . وهذا البرنامج حال تطبيقه فإنه سوف يقضي على أخطر مشاكل سوق العمل السعودي ، ويعيد هيكلته بما يخدم الاقتصاد والمواطن والشباب السعودي . فأول فوائد هذا البرنامج تنظيف السوق من العمالة الرديئة التي تنهش في الاقتصادي السعودي فيما يعتقد البعض أنها مفيدة لرخصها . وواقع حال العمالة الرديئه أنها مكلفة جدا على الاقتصاد من أربع جوانب ، فهي أولا تطرد العمالة الجيدة من السوق ، فلا تستطيع العمالة الماهرة منافسة العمالة الرديئة لرخص سعرها ولمرونة شروطها خصوصا في ظل ضعف إجراءات التحاكم مع عدم وجود عقود ملزمة . وثانيا تؤدي إلى رفع تكلفة الخدمة أو السلعة المقدمة دون وعي معظم المستهلكين ، فالعمالة الرديئة لا تقدم خدمة جيدة ما يعني تكرار شراء السلعة أو الخدمة مرات ومرات وهذا يرفع التكلفة ثلاثة أضعاف الخدمة الجيدة على الأقل . فالخدمة الرديئة تستنزف جيوب الناس دون أن يشعروا، بل قد تكون خطرا عليهم في بعض الحالات. وثالثا تنحدر المنافسة بين العمالة في تقديم الخدمة الجيدة ما يعني إستمرار تردي الخدمة بمرور الوقت ، وهو ما حدث ويحدث في السوق السعودي ، فبوجود العمالة الرديئة تتأثر جميع السلع والخدمات ويصبح الوضع العام هو السوء ، وتصبح المنافسة على من يقدم أرخص خدمة أو سلعة هو القاعدة . وقد ذكر هذا الأمر وزير التجارة الصيني في الغرفة الصناعية التجارية بالرياض متهما التجار السعوديين بأنهم يطلبون السلع الصينية الردئية لا الجيدة التي يطلبها العالم . والسبب برأيي أن العدوى تصيب كل السلع والخدمات . أخيرا وهو مربط الفرس صعوبة منافسة الشباب السعودي المؤهل لتلك العمالة الرديئة ، بل لن تستطيع منافستها العمالة الأجنبية المؤهلة ، لذلك يخسر الشاب السعودي المنافسة في أي سوق يدخله بسبب وجود تلك العمالة الرديئة التي تسيطر على جميع الأسواق. كما أن البرنامج سيعمل على تنظم السوق حسب الحاجة والكفاءة وليس حسب الدخل ورغبة العامل ومرونة السوق والقدرة التنافسية ، وهو ما يعني إعادة هيكلة السوق للقضاء على الترهل في بعض جوانبه والجفاف في الجوانب الأخرى ، وذلك بفرض تواجد العامل في القطاع الذي يملك فيه المهارة وليس الذي يرغبه لأي سبب كان . وتطبيق البرنامج يسهم في صياغة التوصيف الوظيفي لجميع المهن المصرحه في السوق السعودي ، وبالتالي تطبيق الأجور العادلة للجميع ، وهذا يفتح المجال للعامل السعودي للدخول في السوق بقدرة عالية على التنافس . وهذا يساعد الشركات على الحوكمة العادلة . ويعمل البرنامج على تحسين ظروف المنافسة بين الشركات والمؤسسات العامله في كل قطاع ، من خلال تصنيفها حسب كفاءة العمالة لديها ، وهذه الميزة سترفع من درجة المنافسة بين الشركات لتقديم أفضل الخدمات للمستهلك . مما يعني إرتفاع جودة المنتج السعودي في السوق المحلية والدولية ، وهذا يدعم تنافسية المنتج السعودي في الأسواق الإقليمية والعالمية . ومن مزايا البرنامج أنه سوف يضيق الخناق على أسوأ علة في السوق السعودي وهي التستر ، الذي يبدأ بإستقدام عامل بدون مهارات تذكر ، وبين عشية وضحاها يصبح ذلك العامل صاحب صنعة ويمتلك عمله الخاص الذي يصرف من خلاله على كفيلة الذي لا يهتم سوى بالأجر الزهيد الذي يأخذه نهاية كل شهر أو عدة أشهر . فلن يسمح البرنامج لمن لا يملك المهارة العملية والمعرفية والسلوكية في مهنة ما لا يتقنها البقاء فيها ليتعلم من جيوب الشعب السعودي وعلى حساب الاقتصاد بأكمله . بإختصار شديد تطبيق برنامج الفحص المهني كله فوائد للاقتصاد السعودي ولسوق العمل على وجه الخصوص ، ولا أدري ماهي موانع تطبيقه الحقيقية بعد تجاوز موانعه الفنية من عام 1431هـ . قد تكون للبرنامج بعض الأضرار على عجلة التنمية ، لكن هذا الوقت هو الأفضل لتطبيقه بعد إبطاء حركة معظم المشروعات التنموية . وقد يكون له أضرار تضخمية قد يتضرر منها المجتمع مؤقتا خصوصا على المدي القصير ، لكن على المدى الطويل فوائده تفوق تلك الأضرار التضخمية . لكني أعتقد أن المستفيدين من وجود العمالة الرديئة هم المعرقل الأكبر لتطبيقه ، وهم كفلاء تلك العمالة . لأن تطبيق البرنامج سوف يؤدى برأيي إلى خروج 50٪ من العمالة في السوق السعودي ، بسبب عدم إجتيازهم للإختبارات لعدم كفاءتهم ، خصوصا إذا ما تم ربط تجديد الإقامة بإجتياز العامل إختبارات الفحص المهني . وأولئك النفعيون الذي لا تهمهم إلا مصالحهم لن يرضيهم أن تتضرر قليلا في مقابل إستفادة الإقتصاد ككل بل المجتمع بأكمله بما فيه هم . الغريب أن الفحص المهني يطبق على السعوديين في كثير من التخصصات ولا يتم توظيفهم إلا بعد تجاوزه ، من خلال إختبارات قياس ، بينما لا يطبق على العامل الأجنبي إلا في التخصصات التطبيقة بواسطة الهيئة السعودية للتخصصات الطبية ، وبعض التخصصات الهندسية فقط . أخيرا أوجه سؤالي إلى وزارة العمل متى ستستفيدون من الفحص المهني لحل معظم المشاكل في سوق العمل الذي أرهقتكم حلوله ؟؟؟

مقالات مال [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو