الاثنين 05 جمادى الثانية 1442 - 18 يناير 2021 - 28 الجدي 1399

لماذا لا نلعب على المضمون في رؤية 2030 ؟

مقالات مال

صفوق الشمري انجح التجار في العالم يملكون صفة اساسية مشتركة وهي القدرة على التأقلم والمرونة لان الثابت الوحيد في الاسواق هو التغيير , واي شركة مهما كان حجمها وتاريخها وحتى لو كانت الاكبر في مجالها في العالم اذا لم تمتلك صفة المرونة فإنها تنحدر وتختفي ولنا مثال في عظمة نوكيا في يوم من الايام وكيف كان انتشار ياهو . عندما وضعت رؤية 2030 كنا متحمسين جدا للصندوق السيادي والذي طالبت فيه لسنوات وكتبنا فيه الكثير وايضا تحويل ارامكو الى شركة متعددة الانشطة صناعية وطاقة متكاملة تشمل جميع انواع الطاقة ولا تعتمد فقط على الطاقة الكربونية . والان ماذا حدث هل تغيير شيء لكي نعيد هيكلة وخطط رؤية 2030؟ الاجابة نعم تغير الكثير ! خصوصا اننا في الوقت الحالي مستهدفين وهذا شيء واضح الان جاستا ومن يعلم ما القادم ! بالرغم اننا ما زلنا من المتحمسين للصندوق السيادي وتغيير وجه ارامكو لكن الظروف الحالية تفرض تغيير الاولويات وجعل عامود اخر للاقتصاد السعودي يأتي اولا وجعل الصندوق السيادي وارامكو لاحقا وليس اخرا ! اعني ان يكون عامود الاقتصاد السعودي الذي لا يوجد لنا منافس في العالم و والذي لا يتأثر كثيرا باي احداث سياسية او مالية الا وهو السياحة الدينية والحج والعمرة , وبصراحة وبكل شفافية اعتقد ان في عامود الحج والعمرة فرص اقتصادية واستثمارية اكثر مما وضعته رؤية 2030 ! نريد تفعيل كامل لاقتصاد الحج والعمرة ! لما لا يكون هناك صندوق سيادي او صندوق حكومي وطني لمشاريع الحج والعمرة ونتكلم عن صندوق من النوع الثقيل بمئات المليارات. ان المنطقة المركزية بمكة وما حول الحرم يجب تكوين مدينة خدمات ودعم دينية عالمية وما المانع من شراء المنطقة وتحويلها لفنادق واسواق مصارف او حتى سوق مالية اسلامية وانشاء احياء على اطراف مكة لأهل وسكان العاصمة المقدسة, وانشاء شبكة مواصلات عامة ومتطورة للوصول للحرم بسهولة وسرعة , وما يطبق بمكة يطبق في المدينة , وتكون صناعة السياحة الدينية متطورة شاملة ذات برامج عديدة وايضا يكون تحت ردائها صناعات اخرى مساعدة ! هناك اكثر من 1500 مليون مسلم حول العالم يتمنون زيارة المدينتين المقدستين مكة والمدينة و من الصعب بمكان ان يؤدوا الحج لأسباب السعة المكانية لكن على الاقل توفير العمرة للمقتدرين , لما لا يكون هدف العمرة السنوي 70 مليون معتمر وعلى الاقل من 5-7 مليون حاج , وصراحة استغرب عدم استخدام المطارات التي حول مكة لزيادة سعة العمرة والحج فإنشاء مطار دولي بالطائف اصبح ملح وبسرعة, رغم وجود الخطة لكن تأخر كثيرا ولما لا ينشى مطار في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية. اقتصاد الحج والعمرة يتميز بميزات استثنائية , مثل عدم تأثرها بالأحوال السياسية والاقتصادية كثيرا وايضا قدرتها الكبيرة على خلق الوظائف بجميع طبقاتها وبأعداد اكبر من بقية القطاعات بأضعاف. انا لا ارى ان هدف 70 مليون معتمر مبالغ فيه ونحن نتكلم عن اقتصاد قائم وناجح منذ الالف السنين وكان مصدر الدخل الرئيسي لكثير من الدول عبر التاريخ , وكما قلت سابقا لست ضد بقية اعمدة الرؤية لكن الفترة الحالية تفرض تغيير الاولويات الى ان تتضح الامور.

مقالات مال [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه علي في 10/16/2016 - 09:38

ويمكن اضافة صناعة منتجات الحلال من طعام ومستحضرات لما لسعودية من بعد ديني

إضافة تعليق جديد

الفيديو