السبت 13 ربيع الثاني 1442 - 28 نوفمبر 2020 - 07 القوس 1399

وفرها .. تحتاجها

مقالات مال

ريشة-قلم كاتبة اعلامية [email protected] حينما يتبادر الى مخيلة الناس كلمة إدخار يظنون انها عملية معقدة وصعبة و مستحيلة الحصول لان الفرد بطبيعته المدنية يحب الاستهلاك والصرف متماشين على مبدأ "اصرف مافي الجيب يأتيك مافي الغيب " ولكن الحقيقة عندما يأتي اخر الشهر او منتصفه تتفاجئ انك شبه مفلس وتدخل في الاقتراض والديون الخ.. ونظراً لطبيعة الانسان الاستهلاكية يستوجب عليه الانتباه لكل ريال يخرج منه اين وضعه و هل يستحق هذا الشي الشراء ؟ اننا مع عمليات الشراء المتكررة الصغيرة نتجاهل انها تتراكم حتى تصبح من الصرفيات الضخمة مثلا حينما ادخل الى التموينات اريد شراء علبة ماء فقط اجد نفسي اشتريت ماء وعلكة وقطعة كيك ! اين ذهب الهدف الاساسي اذن ؟ استطيع اطلاق مصطلح الاستهلاك العاطفي على مثل هذه المشتريات الغير مفيدة فكان الاولى شراء الهدف او اي شيئاً اخر له فائدته الطويلة ، لكي تضمن بداية إدخار حقيقية قد تجعل منك رجلاً ثرياً ان تفكر جديا بالادخار العاطفي و تٌقدر ثمن الريال الذي صرفته على قطعة الكعك تلك وان تتأكد ان هذا الريال يتراكم حتى يصبح ذا ثمن عالي ، ينبغي عليك وبكل حزم نفسي وعقلي ان تعلم ماهي المصروفات المهمة والغير مهمة وتبدا عملية الادخار الحقيقية وقراءة كيفية الادخار والاطلاع وتنسيق جدول لمعرفة ماذا صرفت بالشهر وان تسجل كل ماصرفته وحين انتهاء الشهر ستجد نفسك بين كم هائل من الصرفيات التي قد يكون بعضها مضحك . الان ومع نزول البترول ووجود حرب وايقاف البدلات ووجود بعض الرسوم فأنه يستوجب عليك ان تبدا بخطوة الادخار من نفسك وابناءك بتعليمهم طرق حفظ المال او حفظ الماء او حفظ الكهرباء الخ . وسائل الادخار متعددة وكثيرة فقط كن فطن في منزلك وفي مكتبك وفي سيارتك فمثلا بدلاً من ان تٌذهب تنظف سيارتك بالمغسلة وتخسر بعضا من مالك اغسلها بنفسك او يقوم بغسلها احد ابناءك ، كذلك سحب افياش الكهرباء جميعها اثناء النوم اذ لافائدة منها والتوفير ، كذلك الملابس بامكانك تغيير لبسك قليلا وليس كل اسبوع كذلك بإمكانك صنع طعامك بنفسك بمنزلك وترك اكل المطاعم الذي قد يكون ملوثاً . لكل انسان اولويات اجعل من الادخار من الان ومستقبلا اولوية اولى تفيدنا وتفيد ابناءنا وان تبدا بخطوات جادة في ان المحافظة على عدم التبذير والاسراف من الامور المحببة في ديننا وسنرى اثرها قريب وكبير في يومياتنا العادية حتى تصبح قاعدة حياتية وقد تجعل منك رجل غني ، ولقد راينا في الاونة الاخيرة الكثير من الحسابات والهاشتاقات المهتمة بهذا الشأن مثل هاشتاق #وفرها_تحتاجها والذي يقدم النصائح في قالب عصري متماشي مع بيئتنا الحالية فنحن في حاجة لمزيد من الترشيد والتعليم والتوجيه بعد سنين لم نعي مفهوم الادخار فيها ولم نبالي .

مقالات مال [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه Wf في 10/24/2016 - 08:46

???

إضافة تعليق جديد

الفيديو