الإثنين, 17 مايو 2021

السعودية تحل ثامنة في الحرية الاقتصادية بالعالم العربي

حلت السعودية ثامنة في تقرير حول مستوى الحرية الاقتصادية في العالم العربي، في حين تصدرت البحرين والأردن والإمارات قائمة الدول الأعلى في الحرية الاقتصادية، والتي يصدرها «معهد فرازير» الكندي.

اقرأ أيضا

ووفقاً للتقرير الذي نشره المعهد أمس، فقد حققت البحرين والأردن والإمارات معدلاً بلغ 8 درجات، وسجلت البحرين المركز المالي للمنطقة، والإمارات الرائد العربي في التجارة انخفاضاً طفيفاً عن المعدل البالغ 8.1 درجة في التقرير في العام الماضي. في حين حافظ الأردن على معدله عند 8 للعام الثاني على التوالي، فيما سجلت السعودية 7.4 درجة،حسبما تناولته”الحياة”.

ومن بين الدول الـ18 التي أوردها التقرير هذا العالم، تأتي الجزائر التي احتلت المرتبة الأخيرة العام الماضي لتحتل المرتبة ذاتها هذا العالم في صورة غريبة، لتكون الدولة الأقل حرية اقتصادية في العالم العربي بمعدل 5.8 درجة، أما موريتانيا والعراق فاحتلتا المرتبتين الـ16 والـ17 بمعدل 6.3 و6.1 درجة على التوالي. وبسبب الحرب في سورية وعدم دقة البيانات التي يمكن الحصول عليها منها، فلم تحصل على أي ترتيب في تقرير هذا العام.

ويقدم تقرير الحرية الاقتصادية في العالم العربي مقارنات وترتيبات للدول العربية في خمسة مجالات تتعلق بالحرية الاقتصادية هي: حجم الحكومة، بما يشتمل على النفقات والضرائب، والمؤسسات، والقوانين التجارية والاقتصادية وأمان حقوق الملكية، والوصول إلى الأموال المناسبة، وحرية التجارية الدولية، وتشريعات الائتمان، والعمل والأعمال.

وأوضح التقرير أن الأفراد الذين يعيشون في دول ذات مستويات أعلى من الحرية الاقتصادية يتمتعون بمستويات أعلى من الرخاء، وحريات فردية أكبر، وحياة أطول، مشدداً على أهمية الإصلاح الحقيقي لزيادة الحرية الاقتصادية والرخاء في المنطقة.

وأشار إلى أن الحرية الاقتصادية تعتبر ركناً أساسياً في زيادة الرخاء الاقتصادي، وإيجاد فرص وتقليل الفقر، إذ إن الحرية الاقتصادية تُحرر الناس من الاعتماد على الحكومة وتفتح الباب أمام الديموقراطية وغيرها من الحريات.

ويقيس التقرير البيانات المتاحة عن الحرية الاقتصادية في 22 دولة عضو في جامعة الدول العربية، ولكن نظراً إلى وجود قيود على بعض البيانات، فإن احتساب المستوى الإجمالي للحرية الاقتصادية كان متاحاً فقط في 18 دولة هي: الجزائر والبحرين وجزر القمر وجيبوتي والأردن والكويت ولبنان وموريتانيا والمغرب وعُمان وقطر والسعودية وتونس واليمن والسودان والعراق والإمارات.

ويعتبر التقرير الذي ينُشر منذ عام 2005 واحداً من التقارير الإقليمية التي تعتمد جزئياً أو كلياً على تقرير الحرية الاقتصادية في العالم الصادر عن معهد فرازير، الذي يقدم ترتيبات عن مستويات الحرية الاقتصادية في 144 دولة.

ووفق ترتيب الدول، حازت البحرين والأردن والإمارات على معدل 8 درجات، ثم الكويت بـ7.8 درجة، فلبنان بـ7.7 درجة، ثم عُمان وقطر بـ7.6 درجة، فالمملكة العربية السعودية بـ7.4 درجة، ثم اليمن بـ7.3 درجة، فتونس بـ6.9 درجة، ثم مصر بـ6.8 درجة، فالمغرب بـ6.7 درجة، تلتها السودان بـ6.6 درجة، ثم جيبوتي بـ6.5 درجة، فجزر القمر بـ6.5 درجة، ثم موريتانيا بـ6.3 درجة، فالعراق بـ6.1 درجة، وأخيراً الجزائر بـ5.8 درجة.

والمعهد عبارة عن هيئة بحثية وتعليمية كندية مستقلة وغير حزبية، تقوم بإعداد التقرير بالشراكة مع مؤسسة فردريك نومان للحرية، ومؤسسة البحث الدولي في عُمان، ولديه أفرع في فانكوفير وكالجاري وتورنتو ومونتريال ولديه شبكة علاقات علامة مع 86 مؤسسة بحثية، وتتمثل مهمته في قياس ودرس ومعرفة أثر الأسواق التنافسية والتدخل الحكومي في رفاهية الأفراد.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد