الأربعاء, 12 مايو 2021

البطالة في أمريكا تهبط لأدنى مستوى خلال 5 سنوات

وظف أصحاب العمل في الولايات المتحدة أعدادا أكبر من المتوقع في تشرين الثاني (نوفمبر)، وانخفض معدل البطالة إلى أدنى مستوى في خمس سنوات مسجلا 7 في المائة، وهو ما قد يثير تكهنات بإمكانية شروع البنك المركزي الأمريكي في تقليص مشترياته من السندات هذا الشهر ــــ بحسب ”رويترز”.

اقرأ أيضا

وأوضحت وزارة العمل أمس، أن الوظائف غير الزراعية زادت 203 آلاف وظيفة الشهر الماضي، فيما انخفض معدل البطالة ثلاثة أعشار نقطة مئوية ليسجل أدنى مستوى منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2008، مع عودة بعض موظفي الحكومة الاتحادية الذين احتسبتهم الوزارة عاطلين في تشرين الأول (أكتوبر) إلى العمل، بعد توقف جزئي للأنشطة الحكومية لمدة 16 يوما.

وكان اقتصاديون قد توقعوا في استطلاع أن تزيد الوظائف 180 ألفا الشهر الماضي، وأن ينخفض معدل البطالة إلى 7.2 في المائة من 7.3 في المائة.

وعدلت الوزارة بيانات أيلول (سبتمبر) وتشرين الأول (أكتوبر) بإضافة ثمانية آلاف وظيفة إلى عدد الوظائف الجديدة المذكور سابقا، وتضمن التقرير تفاصيل أخرى تدعو للتفاؤل، إذ ارتفعت الوظائف في شتى القطاعات وزاد متوسط أجر العاملين في الساعة الواحدة.

في سياق مختلف، دخل عمال الوجبات السريعة في إضراب بأنحاء الولايات المتحدة للمطالبة بمضاعفة الحد الأدنى الاتحادي للأجر بالساعة إلى 15 دولارا.

ونظم العمال مسيرة خارج أماكن عملهم في شيكاغو ونيويورك وديترويت وأماكن أخرى رافعين لوحات تشير إلى الأرباح الهزيلة للمواطنين الذين يعملون بأدنى دخل، وكتب على إحدى اللوحات ”8 ساعات تساوي 56 دولارا”.

ووفقا لموقع ”إم لايف” الإلكتروني في ميتشجان ردد العمال خارج مطعم ماكدونالدز في ديترويت ”احملوا المخللات، احملوا البطاطس المقلية، ارفعوا أجورنا”.

ويبلغ حاليا الحد الأدنى القانوني الاتحادي 7.25 دولار في الساعة، وهو رقم أشار إليه ريفريند دبليو جيه ريد أوت زعيم تحالف ”وظائف جيدة الآن”، إلى أنه لا يساوي حتى 15 ألف دولار في السنة.

وأظهر مقطع فيديو تم نشره على الموقع الإلكتروني أن ”7.25 دولار للشخص في الساعة هو دون حد الفقر. كيف تستطيع أن تعيش بذلك؟”.

يأتي هذا في الوقت الذي أكد فيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما دعمه من جديد لزيادة الحد الأدنى للأجور.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد