الجمعة, 23 أبريل 2021

إنطلاق معرض الرياض لتطوير المدن “سيتي سكيب”.. الثلاثاء

اقرأ أيضا

برعاية الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، تتوجه أنظار الخبراء في صناعة العقارات والمستثمرين فيها من المملكة وخارجها يوم بعد غدٍ الثلاثاء نحو معرض الرياض لتطوير المدن والاستثمار العقاري – سيتي سكيب الرياض الذي سيقام خلال الفترة 10-12 ديسمبر لعام 2013م.

وتشارك في هذا الحدث العقاري نحو 50 شركة محلية وخليجية تعمل في مجالات التخطيط والتطوير العقاري، والهندسة المعمارية، والتمويل، وذلك لعرض منتجاتها وخدماتها، والاستفادة من الفرص التي يوفرها المعرض للتواصل مع المستثمرين وصناع القرار والممثلين للقطاعين العام والخاص الذين سيأتون من العديد من أنحاء العالم.

ويحظى المعرض الذي ترعاه “مال” إعلامياً بدعم الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ورعاية كل من شركة تداول القابضة، ومدينة المعرفة الاقتصادية، وشركة بروة، وشركة محمد الحبيب، وشركة فلاش للعقارات.

وبالتزامن مع الحدث السنوي، ستعقد ورش عمل قمة الرياض العقارية التي توفر نقطة التقاء للرواد الإقليميين والعالميين للتعرف على النمو المتواصل للقطاع العقاري بالرياض ، ومناقشة التحديات التي تواجه هذا القطاع على مستوى المملكة بشكل عام.

الدكتورعبدالله مرعي بن محفوظ، رئيس مجلس إدارة شــركة معارض الوطنية ، علق على النجاح الذي يشهده المعرض في كل عام بقوله “يأتي تنظيم معرض سيتي سكيب الرياض للعام الرابع في وقت تتعاظم فيه جهود حكومة المملكة في مجال إصلاح القطاع العقاري، وإعادة هيكلة هذا القطاع الحيوي لتلبية الطلب المتنامي على المشاريع السكنية، وحلول التمويل.

وفي حين هناك اهتمام كبير بالمشاريع التنموية الضخمة والمذهلة التي يجري تنفيذها في بلادنا، فإن المعرض يحظى بإقبال ملموس من المشاركين من كافة أنحاء المنطقة ، في الوقت الذي يلمس فيه سكان المملكة -الآن وفي المستقبل- نتائج هذه المشاريع على أرض الواقع”.

ومن بين القضايا التي ستناقشها ورش قمة الرياض العقارية “الاستثمار في المجتمعات السكنية بدلاً من المباني”، حيث كشفت الدراسات الحديثة أن شريحة ذوي الدخل المتوسط في المملكة بحاجة إلى المزيد من البيئات السكنية المتكاملة والعصرية كبديل للفلل المستقلة والشقق.

وتقع هنا المسؤولية على عاتق المطورين في تحديد المتطلبات الضرورية لتشييد المجتمعات السكنية الكبيرة والصغيرة التي تواكب متطلبات العائلة السعودية العصرية وتزودهم بالخدمات التي يحتاجونها.

وحول هذا الموضوع، يعلق رياض الثقفي، الرئيس التنفيذي لشركة إيوان العالمية للإسكان “الاهتمام بالمجتمع وجوهر المدينة يمكن أن يولد العوائد للمستثمرين. يجب الاستعاضة عن الطريقة التقليدية في التفكير بمنظور جديد يأخذ في الاعتبار الديناميكيات المتغيرة للسوق، والاتجاهات الحديثة التي تدعو إلى التطوير الحضري وتوفير المجتمعات السكنية المتكاملة”.

ويتابع رياض “أحد الحلول يكمن في التحرك خارج حدود المدن. ومع ذلك، فإن التحديات الرئيسية التي تواجه المطورين هي توافر البنية التحتية الحديثة التي تخدم هذه المجتمعات وكلفتها العالية، بالإضافة إلى غياب شبكات النقل العام في الوقت الحالي التي تسهل الوصول إلى المدينة، وتحفز الراغبين في تملك منازلهم على الانتقال لهذه المجتمعات والعيش فيها”.

وستستهل أعمال ورش قمة الرياض العقارية بكلمة لطارق رمضان، رئيس مجلس إدارة شركة الثراء القابضة، يشير فيها إلى العوامل التي تؤدي لتطور الرياض وما حولها، ويستعرض العناصر التي تعد بتغيير وجه العاصمة والمناطق المحيطة بها.سيتبادل متحدثون بارزون خلال اليوم الأول ورش القمة الآراء حول عددٍ من الموضوعات، من أهمها: الفرص العقارية الجديدة المتولدة عن مبادرات البنية التحتية بالمملكة، والتطوير العمراني الجديد في المملكة، ووسائل تحسين المقاولات الإنشائية وأثر ذلك على المشاريع العقارية، إلى جانب إدارة مخاطر المشاريع الكبرى في المملكة، وسبل مكافحة النقص في العمالة، وعوائد الاستثمار على قطاع العقار السعودي.

وسيسلط خلال جلسة التطوير العمراني الحديث والتوسع الأفقي في المملكة، الشيخ خالد بن حسن عبدالكريم القحطاني، رئيس مجلس إدارة مجموعة HAK، الضوء على مسألة إعادة النظر في تخطيط المدينة الرامية لتخفيف الضغط على موارد البلدية ، ومراعاة التوازن بين الضغط العمراني الرأسي والتوسع الأفقي في مدن المستقبل.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد