الثلاثاء, 13 أبريل 2021

“التأمينات” تكشف عن توظيف وهمي للسعوديات

تدرس الغرف التجارية توفير وظائف للشباب والفتيات في مجالات صناعة مواد البناء والتشييد، حيث يسعى صناعيون لإنشاء مصنع عالمي لتدريب الفتيات والشباب على الصناعات التحويلية، وتصنيع مواد البناء، وإقامة مصانع بناء محلية تحتضن صناعات محلية

اقرأ أيضا

أكدت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية تسجيل وظائف للسعوديات في مهن مشكوك العمل بها في الشركات والمؤسسات بالقطاع الخاص، كعمل المرأة في قطاع التشييد والبناء، واكتشاف حالات غير صحيحة، كتسجيل مشترك في منشأتين في مدينتين مختلفتين، وعدة مخالفات للسعودة.

واكد عبدالله العبدالجبار المتحدث الرسمي للمؤسسة أن المؤسسة تقوم بعدة إجراءات للتأكد من صحة تسجيل المشترك، من خلال الزيارات الميدانية الدورية للمنشآت من قبل موظفين مختصين، للتأكد من صحة تطبيق النظام، مبينًا أن لدى المؤسسة نظامًا آليًا (نظام ذكاء الأعمال) ساعد على اكتشاف الحالات غير الصحيحة، وفق معايير معينة كتطابق اسم المشترك مع صاحب العمل، أو عمل جنس معين في مجال مشكوك العمل به (كعمل الأنثى في قطاع التشييد والبناء)، وتسجيل مشترك في منشأتين في مدينتين مختلفتين، موضحًا أنه سبق للمؤسسة أن كشفت بعض الحالات وتطبيق النظام حيالها.

وقال: المؤسسة لم تغفل التحقق من صحة المعلومات التي يقدمها صاحب العمل، حيث يقضي نظام التأمينات الاجتماعية بأن يكون تسجيل المشتركين في النظام بناء على علاقة عمل فعلية، ويمنع تسجيل أسماء دون وجود علاقة عمل مهما كان السبب، مؤكدًا أن المؤسسة تقوم بعدة إجراءات للتأكد من صحة تطبيق النظام،كما تقوم المؤسسة بجهود حثيثة لتقديم أفضل الخدمات لعملائها وتيسير إجراءاتها المقدمة على مدار الساعة، عبر استخدام موقعها الألكتروني، والتواصل معهم عبر قنوات متعددة؛ لتضمن لهم سهولة الاستخدام وسرعة الوصول.

وأتاحت المؤسسة لأصحاب العمل فتح حساب لهم من خلال البوابة الالكترونية، حيث يستطيعون تسجيل جميع العاملين في نظام التأمينات لديهم بما فيها مهنة كل عامل.

وأضاف العبدالجبار: إنه عند تسجيل أي مشترك يرسل له رسالة عن طريق الجوال (sms) تتضمن اسم المنشأة، والأجر المسجل له، لكيلا يكون عرضة للاستغلال، مؤكدًا أنه في حالة ثبوت مخالفة صاحب العمل فإن المؤسسة تتخذ الإجراء النظامي بحقها، حيث يفرض عليها غرامات مالية تتعدد بتعدد المخالفات،وعدم منحها الشهادة التي تصدرها المؤسسة.

من جانب آخر، تدرس الغرف التجارية توفير وظائف للشباب والفتيات في مجالات صناعة مواد البناء والتشييد حيث يسعى صناعيون لإنشاء مصنع عالمي لتدريب الفتيات والشباب على الصناعات التحويلية، وتصنيع مواد البناء، وإقامة مصانع بناء محلية تحتضن صناعات محلية؛ من أجل توفير وظائف للسعوديين، وتقليل الاستهلاك والتكلفة على المواطنين، وإحلال السعوديين مكان الوافدين في مهن تتطلب التدريب، و ستتضمن الأعوام المقبلة تأهيل سعوديين من الجنسين للعمل كصناعيين.

وعلمت «اليوم» أن الغرف التجارية بالتنسيق مع وزارة العمل تعمل على إيجاد مهن للسعوديات في مجالات الصناعة، إضافة إلى تدريب الشباب على الصناعات الكبرى؛ لتجويد المنتج بأيدٍ سعودية، وتقليل تكاليف الاستيراد وما يصاحبها من أجور مختلفة.

وهناك توجه للقطاع الخاص لتأهيل وزيادة السعودة في وظائف البناء والتشييد وتوفير وظائف، برواتب وحوافز متميزة للشباب والفتيات، ما يجعل العمل في القطاع الصناعي محفزًا وجاذبًا.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد