الجمعة, 5 مارس 2021

المهندس الراشد يحكي مسيرة نجاحه من سلفة 10الاف ريال إلى رأس مال40 مليار

999

اقرأ أيضا

كشف رجل الأعمال المهندس راشد بن سعد الراشد في لقاء (مسيرة نجاح) بغرفة الأحساء خلاصة تجربة العملية ونشاطاته التجارية، مؤكداً أن العمل الجماعي هو أساس نجاح أعمال المشاريع والمقاولات، مبيناً أن بداياتهم المتواضعة كانت في عام 1957 بسلفة 10 الاف ريال اقترضها مع أخوته لتأسيس شركة بناء ومقاولات بالهفوف، ليصل اليوم حجم أعمال مجموعة شركاته نحو 40 مليار ريال ويعمل بها حوالي 35 ألف موظف وعامل.

وفاجأ ضيف الأمسية التي نظمتها لجنة شباب وشابات الأعمال بالغرفة وسط حضور كبير يتقدمه أعيان وشيوخ ومسؤولي ورجال أعمال المنطقة، الجميع بمستوى عالي ورفيع من الصراحة والشفافية، خاصة حينما قال أن الأحساء هي امه الثانية وأنها عصب المملكة، مؤكداً أن ارتباطه بالأحساء أصيل وعميق ومتجذر، فهي مسقط رأسه وأرض أهله وأجداده، وأنه يراها اليوم أكثر تقدماً وتطوراً وتسير على طريق التنمية والتطور الصحيح.

وأكد الراشد أن المملكة تذخر اليوم بفرص هائلة، بحيث يستطيع كل شاب أن يشق طريقه في أي مجال يريده بحسب ميوله ومواهبه ومهاراته بشرط أن يدعم خطواته بالتعلم والتدريب والأمانة والصبر، لافتاً إلى النخلة تحتاج إلى سبعة سنوات حتى تثمر، لذلك على الشباب الصبر وتحمّل البدايات الصعبة، موضحاً أن الفشل والتعثر هو أساس النجاح، وأن الفاشل هو من لا يقوم بشيء سوى الإحباط والتذمر والشكوى من كل شيء، داعياً شباب وشابات الأعمال إلى إلغاء كلمة “أنا” من قاموس العمل الخاص وأن يسألوا أنفسهم دائماً ماذا قدمت لوطني وليس ماذا قدّ لي وطني.

وشجب رجل الأعمال المهندس راشد بن سعد الراشد بعض مظاهر الثقافة المحلية والمجاملات الزائدة التي تصل حد النفاق والتملق، خاصة في مجال العمل، مبيناً أن تلك المظاهر تضر بمجتمعنا وتعطّل نجاح المشاريع وتطور الأعمال وأنها يجب أن تختفي من خلال إعادة النظر في أساليب التربية والتنشئة في بيوتنا ومدارسنا، مشيراً إلى إن مصطلح خصوصيتنا “ذبحنا” جميعاً، كونه لا يقوم على أسس ومعايير ويفتقد الواقعية، وأن التعليم العالي والجامعات والكليات مطالبة بفرض فترة تدريب عملي لا تقل سنة على جميع الخريجين قبل نيل الشهادة وذلك لصقل مهاراتهم وتأهيليهم للحياة العملية.

وشهد اللقاء في نهايته محاورات ومداخلات ثرية أكدت عمق محبة وتقدير واحتفاء الضيف الكبير بالأحساء واهلها، ودوره ومساهماته في مجالات المسؤولية الاجتماعية والعمل الخيري والنفع العام، ليجري بعدها تكريمه بدرع الغرفة والتقاط الصور التذكارية مع الحضور.

يُشار إلى إن هذا اللقاء يأتي ضمن أنشطة وبرامج لجنة شباب وشابات الأعمال الهادفة إلى توفير منصة حوارية تفاعلية بين أجيال قطاعات الأعمال المختلفة بما يساهم في نقل الخبرات والتجارب ويعزز قنوات التواصل والتلاحم فيما بين الأجيال المختلفة وتنوير الشباب بالقصص والتجارب التجارية الرائدة والناجحة التي تساعدهم في تحقيق تطلعاهم وتساهم في إكسابهم المزيد من الثقة والخبرة من خلال التعرف على خبرات من سبقوهم في مجال التجارة والأعمال.

والجدير ذكره أن مجموعة شركات المهندس راشد الراشد تُعد من الكيانات الوطنية التي تخصصت في مجال تنفيذ المشاريع الحيوية والاستراتيجية في القطاعين العام والخاص، حيث تمكنت بفضل الله وتوفيقه من إنجاز عدد من المشــاريع الحكومية الكبرى بمفردها في أغلب الأحوال والتعاون مع شركات أجنبية ذات خبرات عالمية واسعة في المجالات ذات الصلة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد