الجمعة, 26 فبراير 2021

4 شركات طيران سعودية تحلق محليا بأسعار تنافسية

air-plane-super-hitta

اقرأ أيضا

تستعد الأجواء السعودية الداخلية لاستقبال شركتين جديدتين ستبدآن التحليق في الأجواء المحلية، ليرتفع عدد شركات الطيران الوطنية إلى أربع شركات، وهو ما دفع خبراء الطيران إلى التنبؤ بأن باب المنافسة سيكون بين تلك الشركات، ويسمح بطرح أسعار تنافسية تصب في مصلحة المسافرين، خصوصا بعد تطبيق الهيئة العامة للطيران المدني برنامج بيع التذاكر عن طريق نظام الشرائح، وهو ما يمنح المسافر أسعارا مخفضة حال شراء التذاكر في وقت مبكر قبل تاريخ السفر.

ووفقا لصحيفة”الشرق الأوسط”قال عبد الله الأجهر، مساعد المدير العام للخطوط السعودية للعلاقات العامة والإعلام إن دخول شركات طيران جديدة يسهم في تحسين البيئة التنافسية لسوق النقل الداخلي في البلاد، ويفتح المجال أمام توفير بدائل وخيارات كثيرة، سواء من ناحية الأسعار أو طبيعة الخدمة المقدمة، مشيرا إلى أن الخطوط السعودية بأسطولها الجديد تعمل على الارتقاء بالخدمات المقدمة للمسافرين على متن رحلاتها.

وتوقع الأجهر أن تحقق الرحلات الداخلية للسعودية نموا بنحو ثمانية ملايين مسافر خلال الخمس سنوات المقبلة، ليصل العدد الإجمالي لركاب الرحلات الداخلية إلى 21 مليون مسافر، في الوقت الذي نقلت فيه «السعودية» نهاية العام الماضي 14 مليون مسافر.

وتتنافس على سوق النقل الجوي الداخلي في السعودية أربع شركات هي الخطوط السعودية «الناقل الوطني» وشركات «ناس للطيران»، وشركة «المها»، و«الشركة السعودية الخليجية للطيران»، وتعد هذه المرة الأولى التي يرتفع فيها عدد شركات الطيران الداخلي في السعودية، بعد أن كان مقتصرا على الخطوط السعودية لمدة تزيد عن 50 عاما، حيث يقدر حجم السعة المقعدية في السوق إلى أكثر من 1.5 مليون مسافر، وذلك عقب خطوة الهيئة العامة للطيران المدني في فتح المجال للمنافسة والارتقاء بمستويات الخدمات المقدمة للمسافرين.

ووفقا لمختصين في صناعة النقل الجوي فإن بداية المنافسة بين الشركات التي ستعمل في سوق النقل الداخلي ستكون مقتصرة على المحطات الرئيسية مثل الرياض، وجدة، والدمام، وفقا لما أشارت إليه الشركات الجديدة لدى إعلان عزمها إطلاق رحلاتها من وإلى المطارات، إلى أن يجري التشغيل التدريجي للمدن السعودية الأخرى التي تشهد كثافة في حركة الملاحة الجوية.

وأوضح محمد الشبلان الرئيس التنفيذي لشركة «عرباسكو» سابقا أن حركة النقل الجوي بين المدن السعودية تعد مشجعة لشركات الطيران بفضل ارتفاع الطلب على السفر، خصوصا في ظل غياب بدائل للنقل، إلى جانب بعد المسافات بين مدن البلاد، مشيرا إلى أن المنافسة في الأسعار والخدمة ستكون في مصلحة المسافرين، إذ تساعد الخيارات المتعددة في رفع مستوى الخدمة.

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني السعودي، أعلنت في سبتمبر (أيلول) الماضي، فوز شركتي «شركة أبناء عبد الهادي القحطاني وشركائهم» و«الخطوط الجوية القطرية» برخصتي الناقل الجوي في نشاط النقل الداخلي بالبلاد، في منافسة استمرت على ثلاث مراحل، بدأت بـ14 شركة تقدمت للمنافسة في المرحلة الأولى.

وحللت الهيئة العطاءات وقيمتها وفق ثلاث مراحل بمساعدة شركة «إس إتش آند إي» الأميركية العالمية، المستشار الفني للهيئة، وتضمنت منهجية تقييم الشركات المتنافسة المعايير والإجراءات المستخدمة عالميا، والتي تشمل توافق العرض مع وثيقة طلب العروض ومصلحة المسافرين في السعودية، إضافة إلى ملاءمة استراتيجية الشركة التشغيلية للشبكة الداخلية والدولية بما يخدم الركاب المسافرين، فضلا عن مقدرة الشركة على تحمل أعباء التكاليف التشغيلية على المدى الطويل، ومدى واقعية التكاليف التشغيلية المقدمة من قبل الشركات المتنافسة ومقارنتها بشركات طيران عالمية مماثلة لها منذ بداية التشغيل، إلى جانب عناصر أخرى مثل أسطول الطائرات وعدد الرحلات الداخلية وغيرها من المعايير المعتمدة دوليا.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد