الأحد, 7 مارس 2021

رئيس “ساكسو بنك”:هبوط الذهب بـ 200 دولار فرصة للشراء بقصد الاستثمار

222

اقرأ أيضا

رأى مؤسس “ساكسو بنك” والرئيس التنفيذي له “لارس كريستينسين” في هبوط أسعار الذهب أكثر من مستواها الحالي بمقدار 200 دولار فرصة للشراء بقصد الاستثمار.

ووفقا لـ”العربية” قال إن مستويات سعر الذهب بين 900 دولار و1200 دولار للأونصة تمثل فرصة للشراء، موضحا أن توقعاته بحدوث مثل هذا التراجع في المستقبل القريب، يأتي نتيجة المؤشرات من بعض الاقتصادات الضعيفة والانكماش الذي تشهده دول أميركا وأوروبا.
وعبر عن تشاؤمه حيال، اقتصادات أوروبا والصين والولايات المتحدة، مؤكدا أن الضغط النزولي على الذهب سيبقى لفترة. لكن لدي شعور بأن أزمة ائتمان جديدة ستنفجر في المستقبل وبالتالي الذهب دائما استثمار جيد في المحفظة.
وبالنسبة لمن يود الشراء، قال المسؤول المصرفي إنه يمكنه القيام بذلك عند الأسعار الحالية وثم مرة أخرى عندما تهبط الأسعار بنحو 200 دولار.

الإسترليني أقوى
وتوقع تراجع اليورو في الفترة المقبلة وسط التحديات الاقتصادية لأوروبا، مبدياً النصح بالابتعاد عن اليورو لصالح الدولار.
ورأى أن الفرنك السويسري العملة الأفضل على المدى الطويل.

وبالنسبة للين قال إن الرؤية ليست واضحة تماما. شعوري الداخلي هو للاحتفاظ بالين على المدى الطويل لكن توجه الحكومة الحالية في اليابان هي لإضعاف الين ولكنني أراه قويا على المدى الطويل.

وأفاد أنه لا ينصح بوضع جميع الأموال في عملة واحدة، مؤكدا أن التنوع دائما مهم… ولكني أرى أن الفرنك السويسري من أفضل العملات للاحتفاظ بها على المدى الطويل جدا… أي ما يصل الى اربعين عاما… برهن قوته على المدار الأربعين سنة التي مضت وأعتقد انه سيواصل ذلك في السنوات المقبلة.

وأشار الى ان البنك المركزي السويسري، حدد نطاق تذبذب العملة مقابل اليورو لكن لا اعتقد أن هذا النطاق سيبقى في حال تزايد التحديات الجيوسياسية أو تراجع حاد لليورو.

النفط ينخفض
وعن النفط قال إنه سيشهد تراجعا بما يتراوح بين 10 و20 دولارا خلال سنتين، لأن الاقتصاد سيبقى ضعيفاً.

وذكر أن السوق النفطية في فترة لا تشهد تقلبات كثيرة وهو أمر جيد. وفي ظل الإنتاج الأميركي للنفط والتطورات في مجال الطاقة الشمسية. أما فيما يتعلق بالتوترات بين روسيا وأوكرانيا أستبعد تفاقمها لأن أوروبا وروسيا يعتمدان كثيرا على بعضهما.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد