الإثنين, 1 مارس 2021

رائد الأعمال يصنع ولا يولد جاهزاً بالوراثة

5

اقرأ أيضا

يُولد رائد الأعمال ولا يُصنع، كلمات لطالما ترددت على أسماعنا لعقود طويلة! هذه المقولة ليست صحيحة تماماً. فهؤلاء النوابغ الموهوبون أمثال ستيف جوبز وأنيتا روديك وريتشارد برانسون، أو بعض الأمثلة من الجيل الجديد مارك بينكوس وبيت كاشمور وجاك دورسي. تبقى أسماؤهم محفورة في أذهاننا جميعاً. وبالرغم من ذلك، قلة قليلة منا فقط هي من تطلق العنان لروح ريادة الأعمال الكائنة بالداخل، فتختلج أنفسنا في محاولة لصنع الاختيارات والوصل بين النقاط، أي اقتناص الفرص التي تسنح أمامنا والحصول عليها.

ولكن، كيف يمكنك تحديداً تحقيق ذلك وتدشين مشروعك التجاري؟ نيل بيتش رئيس مجلس إدارة Virtugroupالشركة القابضة التي تندرج تحت مظلتها Virtuzone، المتخصصة بتدشين المشروعات التجارية، يقدم لنا أبجديات هذه البداية.

أبدأ بالصورة المكتملة

بدايةً، تحتاج إلى هدف ورؤية ومهمة. أحضر ورقة واسأل نفسك «ماذا أتوقع لنفسي ولمشروعي التجاري في المستقبل»؟ إذا تمكنت من كتابة ذلك، فلديك الآن بداية قوية، لأن هذا الوضوح هو أساس بناء أي شركة.

فكر في الأشخاص الذين يحتاج إليهم مشروعك التجاري. وابدأ في طرح السؤالين الأساسين: «لماذا»؟ و«لصالح من»؟. فعلى سبيل المثال، كان هدفنا في Virtuzone متمثلاً في تحويل وضع الشركة المُؤسسة في الإمارات لتصبح شريكاً للمشروعات المُبدئة والأعمال التجارية الصغيرة.

وتمثلت رؤيتنا في جعل عملية تأسيس شركة ما في الإمارات أمراً بسيطاً وسريعاً وخالياً من الجدل وبالتكلفة الأكثر تنافسية في السوق. وجدير بالذكر أننا قد حققنا نجاحاً كبيراً ساعدنا في السنوات الثلاثة الأخيرة في تأسيس ما يزيد على ثلاثة آلاف شركة.

البساطة

وتعد ترجمة الرؤية التي تجول في خاطرك إلى كلمات أولى الخطوات، فإنك لست بحاجة إلى كلام معسول؛ فقط اجعل كلامك بسيطاً وواقعياً! وبمجرد انتهائك من تحديد كافة جوانب الصورة الرؤية والهدف والمهمة فإنك بذلك قد نجحت في إطلاق روح رائد الأعمال التي بداخلك ولن يعترض سبيلك أي شيء!

أولِ التخطيط أهمية كبيرة

إن تدشين مشروعك التجاري ليس بالمهمة السهلة فهي تحتاج إلى الكثير من التخطيط واتخاذ عدد لا نهائي من القرارات بدءاً من الهيكل القانوني للمشروع التجاري وضمان القدرة المالية على التطور والنمو وصولاً إلى تعيين الموظفين والدعاية والتسويق وغيرها من الأمور.

الأهم قبل المهم: عند تأسيس شركتك، تحتاج إلى الحصول على رخصة تجارية وغير ذلك من المستندات والتصاريح ذات الصلة. وهناك العديد من هياكل الأعمال التجارية – ملكية فردية، شراكة، شركة ذات مسؤولية محدودة (ذ.م.م)، مؤسسة، وغير ذلك، والاختصاصات سواء داخل الحدود أم خارج الحدود أم المناطق الحرة لتختار فيما بينها.

وسيكون لهيكل العمل التجاري الذي تقوم باختياره العديد من العوامل المؤثرة بدءاً من اسم مشروعك التجاري حتى مسؤولياتك. فتأكد من فهمك التام للنتائج المترتبة على كل عامل من العوامل واختر هيكل العمل التجاري والاختصاص اللذين يحققان لك أقصى استفادة ومنفعة والتي تتيح لك أعلى درجات المرونة.

ويمكنك اختيار هيكل عمل مبدئي للفترة الحالية ولكن بعد مرور عام يتعين عليك إعادة تقييم متطلباتك ومسار التقدم ومن ثم إجراء التغييرات اللازمة. ولذلك، عليك التفكير في المستقبل أيضاً!

وتحتاج كذلك إلى اختيار اسم شركتك وتسجيله وفقاً للاختصاص الذي يجري مشروعك التجاري في إطاره وأخيراً، لا تنسَ أن تسجل اسم المجال بمجرد أن يصبح اسم شركتك رسمياً.

العمل المكتبي

عندما تبدأ في تدشين مشروعك التجاري، يمثل العمل المكتبي جزءاً كبيراً من هذه العملية، وأنصحك بأن تبحث عن الدعم المتخصص في هذه المرحلة لمساعدتك في الدراسة الدقيقة لهذه العملية واتخاذ قرارات مبنية على الحكمة والبصيرة. ويمنحك هذا الأمر الوقت الكافي للتركيز على أساسيات بناء شركتك وعروضك وعملائك.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد