الثلاثاء, 2 مارس 2021

الصين تدفع 25 مليار دولار مسبقا لـ «جازبروم» الروسية

 

اقرأ أيضا

ينتظر أن تدفع الصين 25 مليار دولار مسبقا لعملاق الغاز الروسي “جازبروم” من أجل تمويل قسم من أعمال بناء أنبوب الغاز وذلك بموجب الاتفاق الموقع مع روسيا في أيار (مايو)، حسبما أعلنت الشركة الروسية أمس.

وصرح ألكسندر مدفيديف رئيس مجلس إدارة جازبروم ونائب رئيس المجموعة أن الجانب الصيني سيسدد دفعة مسبقة بقيمة 25 مليار دولار قبل بدء عمليات تسليم الغاز.

وكانت جازبروم وقعت في أيار(مايو) مع نظيرها الصيني “سي إن بي سي” عقدا ضخما بعد مداولات استمرت عقدا لتسليم الغاز بقيمة تقدر بـ 400 مليار دولار على 30 عاما ويبدأ العمل به اعتبارا من 2018.

ووفقاً لـ “الفرنسية”، فقد قدرت جازبروم تكلفة أعمال البنى التحتية لتوزيع الغاز الروسي في الصين بـ 55 مليار دولار لقاء كمية ستزداد تدريجيا لتبلغ 38 مليار متر مكعب في العام، ولم تستبعد المجموعة الروسية تسليم الصين غازا طبيعيا سائلا إضافة إلى عمليات التسليم التقليدية.

وأضاف مديفيدف، إننا لم نعدل عن تسليم ممكن للغاز السائل للصين على الرغم من توقيع عقد حول التسليم عبر أنابيب الغاز، وتعتزم المجموعة بناء مصنع لإسالة الغاز في “فلاديفوستوك” على المحيط الهادئ والذي يمكن أن يصبح في الخدمة بين 2019 و2022 بحسب مدفيديف.

في الوقت ذاته، أعلنت المجموعة الروسية أنها وقعت عقدا نهائيا مع شركة “جايل” الهندية لتسليم غاز طبيعي سائل بحجم يمكن أن يصل إلى 3.5 مليار طن في العام على 25 عاما، دون تحديد قيمة العقد.

ويبدو أن سياسات “جازبروم” تتجه وفقاً لما أعلنته مراراً إلى زيادة تسليم الغاز إلى آسيا التي تعتبر سوقا عملاقة بأسعار مرتفعة نسبيا في الوقت الذي تزداد فيه علاقاتها توترا مع زبائنها الأوروبيين.

وكانت جازبروم قررت إيقاف تزويد أوكرانيا بالغاز مما يمكن أن يهدد إمدادات الاتحاد الأوروبي في حال استمرت الأزمة الأوكرانية حتى الخريف.

في سياق متصل، قال فيتالي ماركيلوف عضو مجلس إدارة شركة جازبروم الروسية إن تدفقات الغاز الروسي لأوروبا عبر أوكرانيا مستقرة بعد انفجار في خط أنابيب غاز أوكراني.

وجاء انفجار خط للأنابيب في منطقة بولتافا في أوكرانيا ينقل الغاز الروسي لبقية أوروبا أول أمس بعد أن خفضت موسكو إمداداتها لكييف في إطار خلاف طويل الأمد على السعر.

وخفضت جازبروم إمداداتها من الغاز لأوكرانيا لأنها لم تسدد مديونيات سابقة تتعلق بقيمة الغاز، ويعتبر خط الأنابيب الذي وقع فيه الانفجار هو الخط الرئيس للغاز الروسي الذي يوجه إلى أوروبا عبر أوكرانيا.

وفيما قالت أوكرانيا إنها تتعامل مع الانفجار باعتباره عملا إرهابيا يستهدف تقويض سمعتها كمورد يعتد به للغاز، أوضح ماركيلوف عضو مجلس إدارة جازبروم، أن نظام عبور الغاز مملوك لأوكرانيا لذلك لا نقوم نحن بأي تحقيقات، فهذا عملهم، وأن حجم الغاز العابر أمس هو حجمه نفسه لم يتغير منذ أمس الأول، ولم يتوقف، وأن كميات التصدير المطلوبة البالغة 185 مليون متر مكعب يوميا مستمرة.

وأضاف ماركيلوف أنه لا توجد مشكلة في مرور الغاز عبر أوكرانيا، مؤكداً أن كميات الغاز التي تضخ في خط الأنابيب تصل إلى الجانب الآخر.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد