الأحد, 7 مارس 2021

موبايلي تستقطب الكفاءات الوطنية الشابة عبر برنامج الصفوة

32

اقرأ أيضا

حقق برنامج الصفوة الذي أطلقته موبايلي لاستقطاب نخبة من الكفاءات الوطنية الشابة نجاحًا مميزًا بعد مرور عامه الأول وذلك ضمن خطط الشركة للوصول بهم إلى أعلى مستويات الرقي الوظيفي المناسب.

ولقيَ البرنامج قبولاً عامًا لدى موظفي وموظفات الشركة المُنضمين إليه، إذ يستمتعُ الموظف بالعمل الفعلـي بالتلازم مع التدريب المهاري في جميع الإدارات مقسمة على عامين للنهضة بالكفاءات المهنية للوصول لأعلى درجات الاحتراف في جميع المجالات التي تعمل عليها موبايلي.

الرئيس التنفيذي للموارد البشرية الدكتور حمد الهاشمـي أكد على أن برنامج الصفوة تم إطلاقه بعد دراسة مستفيضة قامت بها مراكز عالمية متخصصة وتم تطبيق أفضل الممارسات التي تدعم نجاحه للوصول إلى أعلى المستويات التي تسعى إليها الشركة وفق رؤيتها المستقبلية، منوهاً بحرص إدارة الشركة على تهيئة البيئة العملية التي تساهم في إنجاح البرنامج ودعم من انضم إليه لكسب مهنية احترافية واسعة الأفق للخريجين العاملين فيه.

وقد استقطب برنامج الصفوة نخبة من الخريجين من الجامعات السعودية والمبتعثين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين، كما تم اعتماد ضم الخريجات الجامعيات لتوظيفهن بما يتناسب مع توجه الشركة الاستراتيجي للوصول إلى كوكبة من الأنشطة الفعّالة فـي أعمالها القادمة.

هذا واعتمدت موبايلي في خطتها للتدريب الصيفي والتعاوني استقطاب الطلبة والطالبات من الجامعات المحلية المرموقة بعد إجراء مقابلاتٍ شخصيةٍ تحدِّدُ من خلالِها مدى قابلية المتقدمين على الاندماج والعمل بروح الفريق الواحد بالإضافة إلى مستوى اللغة الانجليزية، حيث يعتبر برنامج التدريب هذا هو أحد أهم قنوات التوظيف للشباب والشابات ضمن برنامج الصفوة.

ويحظى أعضاء برنامج الصفوة بفرص المشاركة في نشاطات الشركة المختلفة والتي تضفي مزيج من التنافس والابتكار بعيدًا عن أجواء العمل حيث فاز أعضاء برنامج الصفوة في ملتقى موبايلي “نحن نهتم” العام الماضي بالمركز الأول في موسوعة جينيس العالمية لأحد المسابقات التي أقيمت خلال الحفل وحصل الفريق على رحلة إلى برشلونة لحضور أحد أهم مباريات الدوري الأسباني لفريق برشلونة، إضافة إلى مشاركة أعضاء برنامج الصفوة التحدي في مسابقة موبايلي للابتكار وفوز صالح المزيني محترف برنامج الصفوة، قسم الموارد البشرية وحصوله على لقب المركز الأول.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد