الثلاثاء, 13 أبريل 2021

“البحري” تربح 123.5مليون خلال الربع الرابع بتراجع 55.95%

البحري
انخفض صافي الربح للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري إلى 123.5مليون ريال خلال الربع الرابع، مقابل 280.3مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنسبة 55.95%، ومقابل 84.9مليون ريال خلال الربع السابق بزيادة 45.5 %. جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عبر “تداول” عن النتائج المالية الأولية للفترة المنتهية في 31-12-2014 (اثنا عشر شهراً).
أما اجمالي الربح فبلغ 239.08مليون ريال خلال الربع الرابع، مقابل 169.9مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنمو 40.72%، ومقابل 124.4مليون ريال خلال الربع السابق بزيادة 92.19%.
وبلغ صافي الربح خلال الفترة الحالية 533.9مليون ريال مقابل 752.26مليون ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق بتدني 29.03%.
وبلغت ربحيةالسهم بالريال خلال الفترة الحالية 1.58ريال مقابل 2.39ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق.
ويعود سبب الانخفاض خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق إلى انخفاض أرباح الشركة عن حصتها في شركة بترديك المحدودة (مملوكة بنسبة 30.3%) بمقدار 171.6 مليون ريال (بلغت حصة الشركة في نتائج بترديك للربع الحالي: خسائر بمقدار 19.5 مليون ريال والربع المماثل: أرباح بمقدار 152.1 مليون ريال). بالإضافة إلى تضمن الربع المماثل من العام السابق أرباحاً غير متكررة بمقدار 18.6 مليون ريال نتيجة لبيع إحدى سفن نقل البضائع العامة. مع العلم أن الشركة حققت أرباحاً تشغيلية خلال الربع الحالي قدرها 199.6 مليون ريال مقارنة بـ 135.7 مليون ريال في الربع المماثل أي بنسبة نمو بلغت 47.1% وذلك نتيجة لارتفاع معدل أسعار نقل النفط الخام في السوق الفورية وحجم المنقول في قطاع نقل النفط.
ويرجع سبب الانخفاض خلال الفترة الحالية مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق إلى انخفاض أرباح الشركة عن حصتها في شركة بترديك المحدودة (مملوكة بنسبة 30.3%) بمقدار 159.2 مليون ريال (بلغت حصة الشركة في أرباح بترديك للفترة الحالية: 132 مليون ريال والفترة المماثلة: 291.2 مليون ريال. كما أن صافي أرباح الفترة المماثلة من العام السابق قد تضمنت أرباحاً غير متكررة مقدارها 75.5 مليون ريال نتيجة لبيع سفن قطاع نقل البضائع العامة وكذلك تحقيق مكاسب بلغت حوالى 13.7 مليون ريال من التعويضات المترتبة على إلغاء عقد بناء إحدى سفن الشركة الوطنية لنقل الكيماويات بينما لم تتضمن الفترة الحالية أرباحاً غير متكررة. مع العلم أنه ارتفع الربح التشغيلي للفترة الحالية مقارنة بالربح التشغيلي للفترة المماثلة من العام السابق بنسبة 15.5% وذلك نتيجة لارتفاع معدل أسعار نقل النفط الخام في السوق الفورية وحجم المنقول في قطاع نقل النفط خلال الربع الرابع من عام 2014.

اقرأ أيضا

كما يعود سبب الارتفاع خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع السابق إلى ارتفاع نتائج قطاع نقل النفط الخام نتيجة لارتفاع معدل أسعار نقل النفط الخام في السوق الفورية وزيادة حجم المنقول. وقد ارتفع الربح التشغيلي بنسبة 116% (الربع الحالي: 199.6 مليون ريال والربع السابق: 92.4 ريال).

وتم احتساب ربح السهم على أساس المتوسط المرجح لعدد الأسهم القائمة خلال الفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2014 م والبالغ 338.41 مليون سهم مقارنة بـ 315.00 مليون سهم خلال الفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2013. وذلك نتيجة لزيادة راس المال من 3,150 مليون ريال سعودي إلى 3,937.5 مليون ريال والذي تمت الموافقة عليه في اجتماع الجمعية العامة غير العادية المنعقدة في 19-06-2014.
كما بلغت الأصول المتداولة 1.81 مليار ريال، وبلغت المطلوبات المتداولة 4.70 مليار ريال كما في نهاية ديسمبر 2014 بسبب تضمنها مبلغ تمويل المرابحة الجسري الذي تم توقيعه مع عدد من البنوك وقدره 3.18 مليار ريال وذلك لتمويل العوض النقدي لعملية دمج أسطول وعمليات شركة فيلا وتمويل المصاريف المتعلقة بعملية الدمج. حيث أن هذا التمويل الجسري يستمر لمدة 12 شهراً. وتقوم الشركة حالياً على ترتيب تمويل طويل الأجل متوافق مع الشريعة، وذلك لسداد التمويل الجسري.

وعن هذه النتائج المالية أوضح المهندس ابراهيم بن عبدالرحمن العمر الرئيس التنفيذي لشركة “البحري” بأن النتائج التشغيلية كانت ايجابية ولله الحمد وأظهرت نمواً جيداً بسبب ارتفاع معدل أسعار نقل النفط الخام وارتفاع حجم المنقول، وبين العمر أن الثقة الكبيرة التي تحظى بها البحري وإتمام دمج أسطول وعمليات شركة فيلا مع البحري يضع الشركة في موقع تنافسي جيد خلال هذا العام 2015م ومستقبلا بمشيئة الله.
وأضاف العمر بأن البحري اكملت خلال الربع الرابع من العام 2014م كافة مراحل أكبر عملية اندماج في تاريخ السوق السعودي لأسطول وعمليات شركة فيلا البحرية المملوكة بالكامل لشركة أرامكو السعودية مع شركة البحري، وذلك بقيمة قدرها 4.875.000.000 (أربعة مليارات وثمانمائة وخمسة وسبعون مليون ريال سعودي) دفعت البحري منها (3,122,812,500) ثلاثة مليارات ومائة واثنان وعشرون مليوناً وثمانمائة واثنا عشر الف وخمسمائة ريال سعودي نقداً، وأصدرت (78,750,000) ثمانية وسبعون مليون وسبعمائة وخمسون ألف سهم بسعر (22,25) ريال للسهم، لتمثل بذلك حصة أرامكو في البحري نحو (20%)، وبذلك أصبحت البحري هي الناقل الحصري للنفط المباع من شركة أرامكو السعودية على أساس التسليم للعميل بواسطة ناقلات النفط العملاقة.

وبيّن العمر إلى أن البحري أصبحت بموجب هذا الاندماج ثالث أكبر مالك لناقلات النفط العملاقة في العالم بأسطول قوامه 32 ناقلة نفط عملاقة وذلك بعد اكتمال انضمام الـ (14) ناقلة نفط عملاقة المملوكة لشركة فيلا بالإضافة إلى ناقلة نفط عملاقة تستخدم للتخزين العائم وخمس ناقلات منتجات بترولية مكررة وجميع أطقم ناقلات شركة فيلا وعدد من الموظفين وجزء من أنظمة أعمالها، إضافة إلى الـ (17) ناقلة نفط عملاقة المملوكة لشركة البحري كما تم توقيع اتفاقية للحصول على تمويل مرابحة جسري مع عدد من البنوك بقيمة (3,182,812,500) ثلاثة مليارات ومائة واثنان وثمانون مليون وثمانمائة واثناعشر ألفا وخمسمائة ريال سعودي ويجري العمل في الفترة الراهنة على ترتيب تمويل طويل الأجل متوافق مع الشريعة لتسديد قيمة التمويل الجسري.

وبهذه المناسبة قدم المهندس إبراهيم بن عبدالرحمن العمر شكره وتقديره لرئيس وأعضاء مجلس إدارة البحري على الجهد والدعم اللامحدود الذي قدموه، كما شكر أيضاً موظفي الشركة على الجهود الكبيرة التي بذلت وساهمت في تحقيق هذه النتائج بالرغم من الصعوبات والتحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي، كما شكر أيضاً عملاء وحملة اسهم البحري لثقتهم الكبيرة والتي هي محل اعتزاز لدى كافة منسوبي البحري.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد