الجمعة, 7 مايو 2021

إعرف .. أقوى امرأة في كرة القدم والعقل المدبر لأرباح تشيلسي الطائلة

10

اقرأ أيضا

وقع نادي تشيلسي في فترتي الانتقالات السابقتين مع 3 لاعبين من العيار الثقيل وهم فابريغاس وكوستا وكوادرادو، ومع ذلك ما يزال البلوز يحقق أرباحا من سوق الانتقالات.

ويعود سبب حرفية النادي الإنكليزي في جني الأموال من الميركاتو إلى أقوى امرأة في كرة القدم الإنكليزية، والمسؤولة عن الأرباح في سوق اللاعبين في نادي تشيلسي.

وضع مالك النادي الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش ثقته في مواطنته مارينا غرانوفسكايا “اليد اليمنى لأبراموفيتش”، على مدى السنوات الـ 17 الماضية، والآن أصبحت واحدة من أكثر الشخصيات تأثيرا وراء الكواليس في ملعب ستامفورد بريدج، في التفاوض على الصفقات ومساعدة البلوز في تحقيق سوق انتقالات ناجح.

View image on Twitter

غرانوفسكايا مع مالك النادي أبراموفيتش
تشيلسي باع الألماني أندريه شورله والإنكليزي ريان بيرتراند واشترى الكولومبي خوان كوادرادو في آخر لحظة في الميركاتو الشتوي الماضي، ليكسب من ذلك أرباحا بقيمة 6 مليون جنيه استرليني.

وفي العام الماضي في الميركاتو الصيفي جلب الإسباني دييغو كوستا والإسباني سيسك فابريغاس وباع مدافعه البرازيلي ديفيد لويز والإسباني خوان ماتا.

وبالمحصلة أنفق النادي 123,3 مليون جنيه استرليني خلال الموسمين الماضيين على التعاقدات، لكن أيضا أدخل لخزينته 127,7 مليون جنيه استرليني من اللاعبين المغادرين والفضل الأول يعود لـ غرانوفسكايا.

View image on Twitter

غرانوفسكايا مع نجم الفريق دروغبا

الموقع الرسمي لتشيلسي يقدم غرانوفسكايا البالغة من العمر 39 عاما كواحدة من ثلاثة مديرين للنادي، كما وصفها بأنها “قوية وعادلة وجميلة ورائعة للغاية في وظيفتها”.

ومنذ رحيل الرئيس التنفيذي السابق للبلوز رون غورلاي حصلت الروسية غرانوفسكايا على دور أكثر نشاطا جنبا إلى جنب مع الرئيس بروس باك.

تشيلسي سيد المفاوضين

وقع البلوز لأندريه شورله في عام 2013 بقمية 18 مليون جنيه استرليني، ولعب 20 مباراة للنادي كأساسي، وفي الفترة الأخيرة فقد مدربه مورينيو الثقة فيه ليبيعه بطريقة أو بأخرى بـ24 مليون جنيه استرليني. وسمح هذا للسبيشال وان جلب خوان كوادرادو.

View image on Twitter

أندريه شورله

View image on Twitter
خوان كواردادو
تعتمد سياسة تشيلسي أو إن صح القول سياسة الروسية غرانوفسكايا في جلب اللاعبين على عاملين اثنين.. الأول تحسين نوعية الفريق بدلا من حشوه بلاعبين لا فائدة منهم، وهذا ما يفسر العدد القليل للاعبي نادي تشيلسي مقارنة بالفرق الأخرى.

والمثال هنا بيع شورله وإعارة المصري محمد صلاح لفيورنتينا والتعاقد مع كواردادو.

والعامل الثاني هو شراء لاعبين شباب موهوبين، وتطوير مهاراتهم (غالبا عن طريق إعارتهم لأندية أخرى) ثم إما بيعهم بأسعار عالية أو ترقيتهم للفريق الأول.

View image on Twitter

مارينا غرانوفسكايا أقوى امرأة في كرة القدم

المثال هنا البلجيكي كيفين دي بروين الذي اشتراه تشيلسي في موسم 2011/2012 بـ9 مليون يورو وأعاره مرتين قبل أن يبيعه الموسم الماضي لفولفسبورغ بـ15 مليون يورو. وأيضا حارس الفريق تيبو كورتوا الذي اشتراه النادي في 2011/2012 مقابل 4 ملايين يورو، علما أن قيمته الحالية هي 25 مليون يورو.

ولعله من الإنصاف الاعتراف بأن استراتيجية النادي الإنكليزي تعمل بجدارة وتقدم للنادي أرباحا هائلة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد