الإثنين, 19 أبريل 2021

إعرف .. كيف تكون جاداً في تحقيق أهدافك هذا العام

71

اقرأ أيضا

يفشل الكثيرون في تحقيق أهدافهم التي سبق أن وضعوها مع بداية كل عام جديد. لكن لا ينبغي لك القلق في حال كنت منهم، فقد توصل استطلاع لـ(فرانكلين كوفي– FranklinCovey) إلى أن أكثر من 75% من الأشخاص لا يلتزمون بتطبيق قراراتهم للسنة الجديدة، وأن 35% لا يحددونها حتى نهاية يناير/ كانون الثاني من بداية العام.

والسؤال هنا، ما هي الأسباب التي تقف وراء هذه النسب؟
وفقاً للاستطلاع، فإن 40% من المستطلعين رأوا بأن العديد من الأمور الأخرى كانت على جدول التنفيذ والإنجاز، في الوقت الذي أشار فيه 33% منهم إلى أنهم لم يبدوا التزامهم أبداً بهذه القرارات.حسبما تناولته”فوربس”.

وفي حال كنت تسعى لوضع أهداف جديدة لهذا العام، فمن المهم جداً أن تعمل على تجهيز نفسك للنجاح بشكل مختلف، وهذا يعني أنه عليك الابتعاد عن وضع الأهداف والقرارات العشوائية. كذلك لا تقلق لكون الشهر الأول من العام قد انتهى، إذ يمكنك وضع الأهداف لنفسك في أي وقت من السنة، فما تحتاجه فقط هو أن تكون في مزاج مناسب لتحقيقها.

تخيل أهدافك: ما هي الأمور المهمة فعلاً؟
لكن هناك مشكلة واحدة مرتبطة بقرارات السنة الجديدة غالباً، وهي تتمثل في وضع قائمة طويلة ومليئة بالقرارات الشائعة، مثل: فقدان الوزن أو توفير المال ونحو ذلك، من دون الوقوف للحظة والتفكير والتمعن والتأمل بإمكانية تحقيق أي منها.

لهذا، استغرق بعضاً من الوقت لتقييم ومعرفة الأمور الأكثر أهمية بالنسبة لك، من خلال معرفة الأمور التي ترغب بتغييرها فعلاً، وماهية الأمور التي تتطلع إليها في المستقبل وتريد تحقيقها، كذلك حجم التغيير الذي تنوي إحداثه على حياتك مطلع هذا العام. وكلما استطعت أن ترى وتتصور هدفك بشكل أوضح، كان تحقيقه أسهل وأكثر واقعية.

اجعل أهدافك محددة: من الشروط المهمة لتحقيق الأهداف، اختيارك لأهداف محددة؛ فقرارات السنة الجديدة غالباً ما تكون ذات مستوى عالٍ ويصعب تنفيذها. ولو قلت: “أريد اتباع أسلوب حياة صحياً أكثر”، ولم تتصور أي توجيهات واضحة حول كيفية تحقيق ذلك، فإنك لن تلتزم بهذه الخطة لانعدام الوسائل المناسبة.

وفي حال كنت ترغب أن تكون جدياً أكثر حول هدف هذا العام، فأنت بحاجة إلى الغوص في التفاصيل. ومثال ذلك: لنفرض أن هدفك هو تحقيق المزيد من المكاسب المالية لشركتك، في هذه الحالة عليك وضع بعض الأهداف المحددة، من خلال حضور 3 فعاليات تعارف، أو من خلال تجربة نوع جديد من الدعاية.
والأساس هنا يكمن في تركيز أهدافك على ما يمكنك السيطرة عليه، فأنت لا يمكنك التحكم أو التنبؤ فيما إذا كنت ستستقطب عميلاً جديداً، لكن يمكنك السيطرة على الإجراءات والخطوات التي تتخذها لتحقيق ذلك.

قم بتجزئة الأهداف إلى خطوات أصغر يمكن تحقيقها: حتى عندما تضع هدفاً ملموساً ومحدداً، مثل حضور المزيد من فعاليات التعارف، فإن هذا لا يمكن تحقيقه دفعة واحدة، بل عليك تجزئة هدفك إلى سلسلة من الخطوات الصغيرة. ومن الناحية النفسية، يمكن القول لتوضيح هذا الأمر: إنك تنتقل من نية الهدف إلى تنفيذه.

كما أن قيامك بتجزئة الهدف الكبير إلى خطوات أصغر، سيساعدك في رؤية مدى تقدمك بشكل أوضح. وهو يعد عنصراً أساسياً للتحفيز ومواصلة تحقيق الأهداف. ويمكن القول أيضاً: كلما كان الهدف أوضح، زاد إصرارك في تحقيقه.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد