الأحد, 11 أبريل 2021

مؤشر ساب “إتش إس بي سي”: الأسواق الناشئة تبدأ 2015 بوتيرة ضعيفة

بنك ساب لوغو

اقرأ أيضا

كشف مؤشر ساب «إتش إس بي سي» للأسواق الناشئة،أن الأسواق الناشئة العالمية بدأت عام 2015 بوتيرة ضعيفةوهو مؤشر شهري يستمد بياناته من التقارير الميدانية لمؤشرات مديري المشتريات، وكان المؤشر قد انخفض من أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر في كانون الأول (ديسمبر) من 51.7 إلى 51.2 ويمثلان المعدلين الأقل منذ أيار (مايو) الماضي في عام 2014، فيما بلغ متوسط مؤشر الأسواق الناشئة 51.4 وهو أدنى مستوى له في كل سنة منذ بداية نشر تقرير المؤشر في أواخر 2005.

ويعزى سبب الضعف الإجمالي إلى ضعف نشاط الخدمات خلال ثمانية أشهر. وفي المقابل، ارتفع نمو إنتاج التصنيع إلى أسرع معدلاته منذ آب (أغسطس). ومن بين أكبر أربعة اقتصادات عالميا، كان أداء روسيا والبرازيل الأسوأ في كانون الثاني (يناير)، حيث انخفض إنتاج القطاع الخاص في روسيا بالمعدل الأسرع منذ أيار (مايو) 2009، بينما انخفض الإنتاج في البرازيل للمرة التاسعة في عشرة أشهر. وتباطأ النمو في الصين للمرة الرابعة خلال خمسة أشهر. بينما خالفت الهند الاتجاه العام الضعيف مسجلة واحدا من أسرع معدلات التوسع خلال عامين. وتماسك نمو الأعمال الجديدة في كانون الثاني (يناير)، ولكن ما زال ضعيفا تاريخيا، في حين لم تتغير أحجام الطلب المتأخرة على نطاق واسع وارتفعت معدلات التوظيف بشكل هامشي فقط.

وانخفضت الضغوط التضخمية أكثر في كانون الثاني (يناير)، حيث انخفضت أسعار مدخلات شركات الصين بأسرع معدل منذ آذار (مارس) 2009. وظل التضخم في روسيا مرتفعا ولكن مع ارتفاع أسعار المدخلات الصناعية بأسرع معدل منذ تشرين الأول (أكتوبر) 1998.

وقد واصل القطاع الخاص غير البترولي في السعودية في النمو بالمعدل الأقوى خلال كانون الثاني (يناير)، مع ارتفاع حجم الطلبات الجديدة بالوتيرة الأسرع خلال أربعة أشهر وسط تقارير عن معدلات الطلب القوي وأوضاع السوق الجيدة.

وواصل القطاع الخاص غير البترولي في الإمارات تسجيل تحسن ملحوظ في أوضاع الأعمال في بداية 2015. وظل الإنتاج في القطاعات قوية النمو، معتمدا على التوسع الحاد في الطلبيات الجديدة.

وتراجع القطاع الخاص غير البترولي في مصر في بداية عام 2015 إلى مستويات الانكماش مع انخفاض الإنتاج والطلبات الجديدة للمرة الأولى منذ تموز (يوليو) من العام الماضي. ونتيجة لذلك، خفضت الشركات نشاطها الشرائي وخفضت أعداد القوى العاملة. وكان ذلك إضافة إلى استمرار ارتفاع تكاليف المدخلات مع مزيد من الانخفاض في الرسوم.

وسجلت شركات القطاع الخاص في جنوب إفريقيا مزيدا من الانخفاض في الإنتاج والطلبات الجديدة في بداية عام 2015 وسط تقارير عن تباطؤ أوضاع السوق وضعف في الطلب. وتراجعت كذلك طلبات التصدير الجديدة في كانون الثاني (يناير).

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد