الأربعاء, 21 أبريل 2021

5 نصائح مهمة لقيادة الشركات بفعالية

7

اقرأ أيضا

تتطلب إدارة المؤسسات تعلم بعض الدروس الأساسية، والمتعلقة باستغلال الموارد المتوافرة في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة في الاستراتيجية العامة. وهذا لا يكون بغير قيادة حكيمة يمكنها مواجهة التحديات التي قد تعترض مسار المؤسسات نحو النجاح. لذلك، على القادة اتباع النصائح الـ5 التالية:

1.أن تكون قائداً عظيماً لا يعني أن تكون بطلاً:
وهذا يعني أن عليك مسؤولية كبيرة، تحتم عليك البقاء متيقظاً بغض النظر عن الظروف. وبوصفك قائداً، عليك عدم الحرص على حب الظهور بهذه الصفة فقط، بل العمل جاهداً على مساعدة موظفيك والاحتفاء بمنجزاتهم وتقديرهم عليها، وجعلهم شركاءك في النجاح.
2.تدريب الموظفين على القيادة:
إن الفرق بين القادة الناجحين وغيرهم أنهم يعلمون مدى حاجتهم إلى كادر قوي من الكفاءات والخبرات. وهم يدركون أيضاً أهمية تدريب الموظفين على شغل مناصبهم ومسؤولياتهم وفق قواعد العمل المطلوبة. وبهذا، يتم تأهيلهم شيئاً فشيئاً على التدرج في مستويات العمل على أساس مؤسسي وموضوعي.
3.القيادة تكمن في تحويل الرؤى إلى واقع:
حاول إيضاح رؤيتك للجميع، بحيث يمكن لأي موظف في فريقك إدراكها بشكل تام. ويمكن الاستدلال على مدى وضوح هذه الرؤية من عدمها لفريق العمل، من خلال التقييمات التي تجريها المؤسسة بين فترة وأخرى.
4.تكمن القيادة الناجحة في خلق ثقافة متينة:
الثقافة هي مسألة جماعية؛ فنحن نسعى جاهدين لنشعر بالأهمية التي نطمع بالحصول عليها. لهذا، عليك أن تؤمن بفكرة تمكين الآخرين ليسارعوا من أجل إنجاز مهامهم وتحمل المسؤولية. كذلك اسمح لموظفيك بالفشل الذي ينعكس عليهم بالخبرة لاحقاً، شرط أن تكون بالنسبة لهم مثل شبكة الأمان، وأن تكون فخوراً لكونك مسؤولاً عن نجاح أو فشل العمل كله. واحتفل بالنجاحات وبأعضاء الفريق الذين يحققون أكثر مما أوكل إليهم من مهام.
5.القيادة الفعالة تعني بأن تخصص كامل قواك وقدراتك في كل الأوقات:
القيادة لا تتمحور حول مرحلة تحقيق الهدف، بل في مدى استمتاعك خلال مراحل تحقيق الهدف. وبالرغم من أنك في بعض الأوقات قد تصاب بالتشاؤم أو بخيبة الأمل، عليك التركيز على مجموعتين فقط: عملائك وموظفيك، فهما سر نجاحك.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد