الأحد, 11 أبريل 2021

السعودية: دراسة للتخلص من السيارات القديمة

كشف المهندس نايف الحميضي عضو فريق النقل البري بالمركز السعودي لكفاءة الطاقة أن هناك منظومة متكاملة من السيارات القديمة وآلية سحبها ما زال العمل جاريا عليها وهناك فريق تمويلي بالبرنامج يدرس هذا الموضوع مع وزارة المالية لمعرفة الآلية المناسبة للتخلص من السيارات القديمة أو تخفيف استهلاكها.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ”الوطن” أشار الحميضي خلال الورشة التي قدمتها الغرفة التجارية بالمدينة المنورة بعنوان “التعريف ببطاقة اقتصاد الوقود للمركبات الخفيفة ومتطلباتها” إلى أن برنامج كفاءة الوقود يهدف إلى تحسين استخدام الطاقة في المملكة من حيث الاستهلاك والطلب وأن قطاع النقل يستهلك نحو 23% من وقود الطاقة في المملكة إضافة إلى أن النمو في المركبات بالمملكة يتزايد سنويا بمعدل 7%، مشيرا إلى أن عدد المركبات في عام 2014 بلغ 12 مليون مركبة، متوقعا وصولها ما بين 25 إلى 27 مليونا في عام 2030، وأنه سيكون هناك حملة تفتيشية في 25 فبراير على معارض السيارات للتأكد من وجود البطاقة.

وبين الحميضي أن “بطاقة اقتصاد الوقود في المركبات” تضم معلومات المركبة الأساسية وتشمل: اسم الصانع “اسم الشركة الصانعة”، والاسم التجاري للمركبة “طراز المركبة”، وسعة المحرك “بالسنتمتر المكعب”، وسنة الموديل، ونوع المركبة: “سيارة ركوب، شاحنة خفيفة”، وقيمة اقتصاد الوقود “كيلومتر لكل لتر”، ومستوى اقتصاد الوقود “ممتاز، جيد جدا…”، ونوع الوقود “بنزين 95، 91، ديزل”، إضافة إلى شعار هيئة المواصفات والمقاييس والصيغة النظامية الملزمة بوضع البطاقة، وتنقسم بطاقة اقتصاد الوقود إلى ستة مستويات ولكل مستوى لون يميزه، أعلاها ممتاز باللون الأخضر الداكن وهي المركبات الأعلى كفاءة، وأدناها سيئ جدا باللون الأحمر وهي التي كفاءتها متدنية، وهي كما يأتي: الأعلى كفاءة مستوى ممتاز ومعرف باللون الأخضر الداكن، ويليه مستوى جيد جدا ومعرف باللون الأخضر، ويليه مستوى جيد ومعرف باللون الأخضر الفاتح، ويليه مستوى متوسط ومعرف باللون الأصفر، ويليه مستوى سيئ ومعرف باللون البرتقالي، وأخيرا الأقل كفاءة مستوى سيئ جدا ومعرف باللون الأحمر. ويعني مصطلح اقتصاد الوقود مقدار ما تقطعه المركبة من الكيلومترات لكل لتر واحد من الوقود، إذا قلنا إن قيمة اقتصاد الوقود للمركبة تبلغ 14 كيلومترا لكل لتر فهذا يعني أن المركبة تقطع مسافة 14 كيلومترا لكل لتر واحد من الوقود.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد