الثلاثاء, 13 أبريل 2021

ارتفاع الدولار يضر بتوقعات تصدير القمح الأمريكي

قال تجار ومحللون إن صادرات القمح الأمريكي انخفضت نحو 30 بالمئة مقارنة بالعام الماضي وان احتمالات التحسن قاتمة نظرا لارتفاع قيمة الدولار ووفرة المعروض في أسواق اخرى.

اقرأ أيضا

وكان المصدرون يأملون أن تتحسن الاوضاع في فبراير شباط ومارس آذار حين ينفد عادة المخزون لدى منافسين مثل روسيا وأوكرانيا وفرنسا. لكن هذا لم يحدث في الموسم الحالي.

ويقول مصدرون إن مصر أكبر مستورد للقمح في العالم والاردن والسعودية لديها كميات من القمح تغطي الاستهلاك حتى منتصف مارس آذار على الأقل بعد أن شجعها انخفاض الأسعار العالمية للقمح 15 بالمئة في يناير كانون الثاني على طرح عدة مناقصات.

وتتمثل المشكلة الأكبر في ارتفاع قيمة الدولار ويضر ذلك بالقمح أكثر من أي من محاصيل الحبوب الامريكية الأخرى نظرا لأن القمح يزرع في كل مكان في العالم فضلا عن زيادة المحصول العالمي على مدى العامين الماضيين لاسيما في الدول الجديدة المصدرة للقمح في منطقة البحر الاسود ما أضر بالصادرات الامريكية.

وقال مصدر للقمح الامريكي “من الصعب التحلي بقدر كبير من التفاؤل” مشيرا للتوقعات بارتفاع أسعار الفائدة الامريكية وبالتالي الدولار في 2015.

وفي الاسبوع الماضي خفضت وزارة الزراعة الامريكية التوقعات لصادرات القمح الأمريكية في السنة المنتهية في يونيو حزيران بواقع 25 مليون بوشل.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد