90% من المنشآت الصغيرة والمتوسطة تفشل بسبب غياب التخطيط المالي

كشف محمد السليمان عضو الجمعية السعودية للإدارة في محاضرة (مهارات التخطيط التشغيلي) التي نظمتها غرفة الرياض ممثلة في مركز الرياض لتنمية الأعمال الصغيرة والمتوسطة وبالتعاون مع الجمعية السعودية للإدارة مساء أمس، أن فشل 90%  من المؤسسات في قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في سنتها الأولي يرجع الي غياب التخطيط المالي السليم ، واندفاع وحماس أصحابها وعدم اهتمامهم بإجراء دراسات الجدوى.

وقال إن المنشآت الصغيرة والمتوسطة تواجه عدد من المعوقات منها ضعف رأس المال والمنافسة وعدم توفر الموارد البشرية المدربة والماهرة والاجراءات الحكومية المعقدة ، مبينا أنها تشكل اليوم حوالي 90% من اقتصاديات الدول النامية والمتقدمة والمُوظِف الأكبر للأيدي العاملة ، مشيرا الى أن التحديات التي تواجهها تتمثل في غياب دراسات الجدوى الحقيقية للاستثمار وعدم القدرة على التخطيط المالي والاداري وارتفاع درجة المخاطر المصرفية المرتبطة بتمويلها مؤكداً وجود العديد من الجهات الممولة لها في المملكة، مضيفاً أن كل صحاب منشاة صغيرة أو متوسطة لديه وظائف لابد من ان يقوم بها هي التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة .

وأضاف أن وجود خطة تشغيلية للمنشأة الصغيرة المتوسطة مدتها ستة أشهر يعد أمر ضروري لأنه يساعد في التعرف على بيئة المشروع وعوامل نجاحه أو فشله وبالتالي اتخاذ التدابير اللازمة والقرارات الصائبة، مشيرا الى أهمية أن يكون التخطيط في هذه المنشآت مستندا الى المعلومة الصحيحة الموثوق بها لأهميتها في المساعدة على تحقيق أهداف المنشاة مبينا أهمية أن تكون هذه الاهداف محددة وقابلة للقياس ومرتبطة بوقت محدد لتنفيذها مضيفا أنه ينبغي في كل مرحلة مراجعة تلك الأهداف باستخدام وسائل التحليل العلمية لتحديد نقاط الضعف والقوة والتعرف على المخاطر والفرص ومن ثم وضع خطة زمنية لتنفيذ الاهداف المحددة ومتابعة ذلك بصورة دقيقة.

وبين السليمان أن الغرض من وضع الخطة التشغيلية وهو تحقيق اهداف المنشاة على المدي القصير واشراك كل الموارد البشرية في تحقيق تلك الاهداف والتأكد من أن كل اقسام المنشاة تعمل بصورة جماعية، وقال إن وجود فكرة المشروع يجب ان يتبعها تحديد الاهداف المستقبلية والوسائل الموصلة لها وتقييم النتائج ومقارنة ذلك بما هو موضوع من اهداف، واشار الى وجود معوقات تواجه عملية التخطيط منها عدم توفر الوسائل المساعدة وضعف عملية الاستشراف وغياب الرؤية الواضحة مشيرا الى وجود علاقة بين التخطيط الاستراتيجي والتشغيلي وقال إنهما مكملان لبعضهما وبينهما تشابه في الخطوات واختلاف في التفاصيل مشيرا في هذا الجانب الى أن الكثير من المؤسسات الكبيرة في القطاعين العام والخاص لا تبدي اهتماماً بالتخطيط التشغيلي وتركز فقط على الخطط الاستراتيجية.

وتطرق المحاضر كذلك الى توضيح اهمية التخطيط واهدافه ومستوياته ودوره في تقليل الغموض المستقبلي للمشروع الاستثماري وزيادة الانتاجية والجودة وتحديد الاهداف المراد انجازها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد