الثلاثاء, 20 أبريل 2021

السعودية توقع أول اتفاقية لاستقدم العمالة الأوغندية ..غدا

 

اقرأ أيضا

قال الدكتور راشد يحيى سيمودو، سفير أوغندا لدى السعودية والكويت وقطر والبحرين وعمان والأردن واليمن، إن كمبالا ستوقع اتفاقية مع الرياض غدا الثلاثاء، في مجال الأيدي العاملة المدربة بما فيها العمالة المنزلية.

وأكد سيمودو، وهو أيضا المندوب الدائم لأوغندا لدى منظمة التعاون الإسلامي، أن كمبالا تعتزم تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع الرياض في قطاع البتروكيماويات والزجاج والزراعة واستقدام العمالة خلال الفترة المقبلة. وقال سيمودو «إن مروري مكاسا وزير العمل في أوغندا سيصل الرياض صباح الثلاثاء، وسيبحث على مدى يومين سبل تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، كما أنه سيوقع مع رصيفه وزير العمل السعودي اتفاقية بشأن تسهيل نقل الأيدي العاملة الأوغندية للسوق السعودية».
ولفت سيمودو إلى أن العمالة الأوغندية، في أتم الجاهزية والتأهيل والتدريب، مبينا أنها محترفة ومتعلمة وملمة باللغة الإنجليزية، مما يمكن معه الاستفادة منها في السوق السعودية في مختلف المجالات التي تحتاج إلى هذه اللغة.حسبما أوردته “الشرق الأوسط”.

وأوضح أن العمالة المنزلية الأوغندية على وجه التحديد، تختلف عن غيرها من العمالة الأخرى، لأنها تتمتع بمخرجات تعليم جيدة، مبينا أن جامعة ماكريي الأوغندية تعتبر إحدى الجامعات الثلاث الأولى في أفريقيا، من حيث مستوى التحصيل الأكاديمي وجاهزية العمل والتدريب. وأضاف سيمودو «الجامعات الأوغندية، تخرج سنويا عشرات الآلاف في العام من الجامعيين في مختلف مجالات سوق العمل، وتعتبر عمالة غير تقليدية، ويمكن الاستفادة من الأيدي العاملة النسائية، كمربيات أو مدرسات للغة الإنجليزية إلى غير ذلك».

وتوقع السفير سيمودو أن يثمر توقيع الاتفاقية المزمعة مع وزارة العمل السعودية، بعد غد الثلاثاء، عن تدفق عمالة أوغندية بشكل كبير بعد شهر رمضان مباشرة، مشيرا إلى أن هناك وفدا فنيا أوغنديا يبحث – حاليا – مع رصيفه السعودي، اللمسات الأخيرة لطبيعة وشكل الاتفاق.

وأكد سعي كمبالا إلى تطوير العلاقات السعودية – الأوغندية في الفترة المقبلة بشكل واسع وشامل، مبينا أن هناك جهودا تبذل في سبيل تيسير وتعظيم الشراكات الاستثمارية وزيادة التبادل التجاري بين البلدين»، مشيرا إلى أن حجم التجارة بين البلدين لا يرقى إلى مستوى العلاقة بين البلدين.

وتوقع سيمودو أن تشهد الفترة المقبلة زيادة وتيرة زيارات متبادلة بين البلدين على أرفع مستوى، لتنشيط التجارة والاستثمارات في المجالات الزراعية والصناعات البتروكيماوية، فضلا عن متابعة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين. ويتطلع أن تتدفق استثمارات سعودية في مجال الإنتاج الزراعي، لتوافر مقوماته في أوغندا من حيث الأراضي الخصبة الصالحة، لتحقيق خطوة في تأمين الغذاء للبلدين، في إطار مبادرة الملك عبد الله للاستثمار الزراعي في الخارج.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد