الثلاثاء, 20 أبريل 2021

غرفة الرياض تنظم الحفل السنوي لرجال الاعمال سبتمبر القادم

الزامل

اقرأ أيضا

تنظم غرفة الرياض الحفل السنوي لرجال الأعمال مساء يوم الأربعاء 25 ذي القعدة 1436هـ (9 سبتمبر 2015) بنادي رجال الاعمال بمقر الغرفة الرئيس ، ويستضيف الحفل الذي اعتادت الغرفة على تنظيمه منذ أكثر من عشرين عاماً عدداً من أصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء وكبار المسئولين في القطاع العام، إضافة إلى رؤساء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى المملكة.
وذكر الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الزامل رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض أن الغرفة درجت على تنظيم هذا اللقاء، في مستهل استئناف رجال الأعمال لأنشطتهم بعد انتهاء فترة عطلة الصيف، وقال إن هذا التقليد السنوي يهدف إلى تعميق آليات التواصل والتحاور فيما بين رجال الأعمال من ناحية، وكبار المسؤولين في الدولة من ناحية أخرى، وتبادل الآراء ووجهات النظر حول أهم ما يشغل بال قطاع الأعمال تجاه قضايا الاقتصاد الوطني وارتباطه بتطورات الاقتصاد العالمي.
وأعرب الزامل عن أمله في أن يسهم هذا اللقاء في تجديد الروابط وتعزيز الأواصر بين رجال الأعمال من جهة، وبين كبار المسؤولين الحكوميين في الشأن الاقتصادي والاستثماري من جهة أخرى، ويزيد من مساحة الفهم المشترك فيما بينهم، بما يعزز الاقتصاد الوطني، ويهيئ البيئة الخصبة أمام قطاع الأعمال للنهوض بدوره الاقتصادي والتنموي.

الكثيري
ومن جهته أوضح الأمين العام للغرفة الدكتور محمد بن حمد الكثيري أنه تم توجيه الدعوة لجمع كبير من أصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء، وممثلي السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي، مشيراً إلى أن الدعوة مفتوحة لرجال الأعمال للمشاركة الذين يحتفي بهم الحفل، مؤكداً أن اللقاء بما يضمه من حشد كبير من رجال الأعمال والحضور البارز، سيكون فرصة لتبادل الأفكار والمقترحات بما يعزز مناخ الجذب الاستثماري في المملكة وينهض بالواقع الاقتصادي والتنموي.

ذات صلة

التعليقات 1

  1. سليمان المعيوف says:

    بالتوفيق٠ اللقاءات بين التجار ونظراؤهم والتنفيذيين والنافذين في جميع أنحاء العالم هي تتم بشكل متواصل طوال العام في المناسبات الرسميه وفي اللقاءات الجانبيه. وفي اللقاءات الاجتماعيه اثناء الفعاليات التجاريه والوطنية وهي عادة تخدم الأثريا وتنمية ثرواتهم وتسهيل تعاملاتهم وترويض بعض القرارات التي يَرَوْن انها تنقص من مكتسباتهم ونادرا ما يحصل الفقراء على شيئ من نتائج تلك اللقاءات٠لا زالت السلع تَرتفع وأصول التجار من العقارات بأ نواعهاتزيد وتتضخم في عواصم العالم حتى وصلت الشقه بالخمسة وحتى العشره ملايين من الدولارات وربما اكثر ولا زلنا نسمع عن حفلات زيجات بعضهم تصل للثلاثين مليونا ووصلت بعض تعويضات طلاق المشهورات الى المليارات الأربعه وفي نفس الوقت نرى مساهمات رجال الاعمال العرب في العمل الإجتماعي والوقفي لا يكاد يذكر اذا استثنينا بعض الأثريا وهم يعدون على الاصابع٠اذكر الساده تجارنا المقلين في العمل الإجتماعي بواجبهم تجاه وطنهم ومجتمعهم فهو احق بتلك الشواهق من المباني في عواصم العالم وهو احق بتعمير المساكن بدلا من تعمير الشاليهات بجزر البحار أبيضها وأسودها٠اتمنى من تجارنا وغرفة الرياض بالذات حيث هي ممثلة بمنسوبيها حصلوا على الكثير الكثير من فرص التنميه اتمنى ان نسمع منهم في لقائهم القادم تبني مشروعا اسكانيا للأقل دخلا يشمل المملكه قاطبة يتمثل في خمسون ألفا او تزيد من البيوت الاقتصاديه ولا نريدها مجانا وإن حصل فهو خير على خير ولكن بسعر التكلفه وفقكم الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد