الإثنين, 12 أبريل 2021

غرفة الأحساء تختتم دورة إدارة سلسلة الإمداد

 

اقرأ أيضا

6

اختتمت غرفة الأحساء ممثلة في اللجنة التجارية دورة (إدارة سلسلة الإمداد) التي نظمتها مؤخراً، بقاعة الشيخ ناصر الزرعة في مقرها الرئيسي، لمدة ثلاثة أيام بمعدل ساعتين يومياً، وقدمها المهندس عمار العبود.

وجاءت الدورة ضمن سلسلة الفعاليات والبرامج التي تنفّذها اللجنة التجارية بالغرفة ضمن خطتها للعام 2015م، والتي تسعى من خلالها إلى توفير الدعم للمؤسسات والشركات التجارية من خلال تنظيم فعاليات وبرامج مفيدة ومتنوعة تعزز الوعي والقدرات المعرفية المتعلقة بالإدارة والتخطيط بما يدعم دورها في النمو الاقتصادي ويحقق الكفاية الإنتاجية.

ومن جانبه، أشار الأستاذ عبدالله بن عبدالعزيز النشوان أمين عام الغرفة في اليوم الختامي للدورة إلى أهمية موضوعها ودوره في عمليات التنسيق التنظيمي والاستراتيجي لوظائف الأعمال وتخطيط هذه الأدوار والوظائف داخل الشركات والمؤسسات، مثمناً جهود اللجنة المستمرة وحرصها على تقديم برامج ونشاطات هادفة تخدم القطاع التجاري بالمنطقة، مقدماً شكره للمحاضر والمشاركين بالدورة على اهتمامهم.

ومن جهته، أوضح الأستاذ نعيم بن جواد المطوع رئيس اللجنة التجارية بالغرفة أن الدورة تناولت التعريف بإدارة سلسلة الإمداد ومكوناتها وأطرها الاستراتيجية، واللاعبين الرئيسيين بها بالإضافة إلى استعراض العقبات الرئيسية والمشاكل المشتركة التي تواجه القائمين عليها وصولاً إلى كيفية تحقيق الفعالية والكفاءة في سلاسل الإمداد.

وبيّن المطوع أن الدورة نجحت في تطوير قدرات المشاركين في مجالات الإدارة المتكاملة لسلسلة الإمدادات، وإكسابهم مهارات تحليل المجالات الرئيسية لعمليات سلاسل الإمداد وتطبيق الموازنة الصحيحة بين تكلفة المنتج والخدمة المقدمة، هذا بالإضافة إلى التوعية بآليات تحسين العمليات ورفع مستوى فهم الميزة التنافسية والميزة التعاونية وتعزيز العمل المشترك.

يُشار إلى إن الدورة كانت مجانية لجميع مشتركي الغرفة ممن يملكون اشتراك ساري المفعول بالغرفة، حيث جرى منح شهادة تدريب معتمدة بعدد ساعات البرنامج لكافة الملتزمين بالحضور في الدورة.

والجدير ذكره، أن سلسلة الإمداد هي مجموعة من المنهجيات المستخدمة لمكاملة الموردين، المصنعين، المخازن، والمتاجر، بكفاءة وفعالية، بحيث تكون كلفة النظام الكلية اخفض ما يمكن مع المحافظة على تحقيق متطلبات مستوى الخدمة الجيدة.

 

ذات صلة

التعليقات 1

  1. الجنيدل الجلعودي الدهمشي says:

    موفقين ان شاء الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد