الجمعة, 7 مايو 2021

كيف كسب أشهر طاهي أمريكي 60 مليون دولار في عام؟

 

اقرأ أيضا

جمع الطاهي المشهور غوردون رامزي 60 مليون دولار خلال العام الماضي، ليحتل بهذا الإنجاز المرتبة الـ21 في قائمة (سيليبرتي 100- Celebrity 100). ونظراً إلى انخفاض نسب المتابعين لبرنامج “أمريكان أيدول” فإن برامجه المعروفة: (هيلز كيتشن-Hell’s Kitchen) و(وهوتيل هيل- Hotel Hell) و(ماستر شيف- MasterChef) و(ماستر شيف جونيور- MasterChef Junior) جعلت منه النجم الأبرز في البرامج الواقعية لقناة (فوكس). وفيما تجذب مطاعمه الـ26 في أميركا وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط ملايين الزبائن، فإنه يقول: “لدي من المال أكثر مما سأحتاج إليه في أي وقت”.
وقد تدرب رامزي على يد أفضل طهاة أوروبا، مثل: ماركو بيير وايت، وجويل روبوتشون، وغاي سافوي، قبل أن يبلغ الـ26 من عمره. ثم عمل رئيساً للطهاة في مطعم (أوبرجين- Aubergine) في لندن، الذي اشترى 25٪ من أسهمه، وزاد قيمتها من خلال نيل اثنتين من نجوم ميشلان في غضون 3 سنوات. ليصبح “أوبرجين” من المطاعم التي تصل قائمة الانتظار فيها إلى 6 أسابيع.حسبما تناوله موقع “فوربس”.
ومن الواضح أنه لم يكتفِ بذلك الاستثمار، فقد استقال من منصبه السابق وافتتح مطعم “غوردون رامزي” مع والد زوجته-كريس هاتشيسون عام 1998. وحصل هذا المطعم على تصنيف 3 نجوم، وهو أعلى تصنيف يمنحه ميشلان، مما أتاح له فرض الأسعار التي تجني هوامش أرباح تصل إلى 25٪ من إيرادات قدرها 5 ملايين دولار. ثم استمر بعد ذلك بافتتاح فروع عدة في: غلاسكو وطوكيو ودبي ومدينة نيويورك.
لكن عجلة النجاح لم تسر بالاتجاه المطلوب عقب ذلك، أثر الكساد العظيم على مطعمه، فتراكمت على شركته القابضة ديون تجاوزت 30 مليون دولار بحلول عام 2010، بزيادة قدرها 10 أضعاف تقريباً في ثماني سنوات.
وعلى الرغم من النكسات، انتعشت مطاعم رامزي بفضل تحسن الأوضاع الاقتصادية، والتسويق الذي تقدمه برامجه التلفزيونية. ويمكن لرامزي أن يجني أكثر من 400 ألف دولار للحلقة الواحدة (بما يساوي 15 ضعفاً لما يمكن أن يتوقعه أي من نجوم فوود نتوورك). ولأنه المنتج المنفذ لبرامجه أيضاً، فإن بإمكانه ترتيب جدول التصوير الذي يتناسب ومواعيده.
وبالإضافة إلى أنه يمتلك اليوم 26 مطعماً مقابل 20 مطعماً في عام 2010، فإنها توفر له إيرادات قدرها 150 مليون دولار، أي بزيادة قدرها 270٪ مقارنة بما كانت عليه قبل 5 سنوات. كما يركز جزء من توسعه حول العالم، على المطاعم الشبيهة بمطعمه (بريد ستريت كيتشين- Bread Street Kitchen) في لندن، ويركز على صفقات أخرى نحو الاستثمار في مطاعم البرغر والحانات. وعلى غرار تلك الصفقة في لاس فيغاس، فإنه يحصل على 6٪ إلى 9٪ من العائدات و10٪ إلى 15٪ من الأرباح، مقابل اسمه وشهرته.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد