الإثنين, 19 أبريل 2021

اللجنة الوطنية للحديد: 1.6 مليون طن فائض مخزون الحديد بالسوق السعودي

 

اقرأ أيضا

كشف شعيل عائض رئيس لجنة صناعة الحديد بمجلس الغرف السعودية عن إضافة مخزون جديد يقارب ٤٠٠ الف طن تقريبا إلى المخزون السابق البالغ مليونا و٢٠٠ الف طن ما يرفع إجمالي مخزون مصانع المملكة من مليون و٢٠٠ الف طن ليصبح اجمالي المخزون في المملكة حوالي مليون و ٦٠٠ الف طن مشيرا الى ان سعر الطن حاليا 2300 ريال.

ووفقا لـ «اليوم» اوضح العايض أن بقاء الحديد دون تصدير او استهلاك ينذر بوجود مشكلة فالحديد لا يستغرق وقتا طويلا حتى يصدأ أو يصبح «محمرا» أو يتحول إلى «سكراب»، مؤكداً عدم تصدير أي طن من الحديد لخارج المملكة، بعد موافقة كل من وزارتي التجارة والمالية بالتصدير واقتناعهم بضرورة تصديره لزيادة المخزون بشكل مستمر مما يعرضه للصدأ وتغيير لونه، إلا أن الجمارك لم تسمح بتصدير الحديد إلا بقرار من الجهات العليا.

وعن ارتفاع تناول طنيات الحديد بنسبة كبرى عن العام الماضي اشار العايض أنه ليس للتصدير وإنما هناك العديد من الشركات للأسف تستورد حديدا غير مطابق للمواصفات والذي في الغالب لم يوافق على إدخاله للمملكة أو إعادته لمصدره، مشددا على ضرورة تطبيق المواصفات والمقاييس العالمية والسعودية بشكل خاص، مع أهمية دعم المنتج الوطني، فالمصانع المحلية لا تمانع الاستيراد وإنما تطالب بتطبيق المواصفات.

وبين العايض أن الاستهلاك بعد رمضان يرتفع حسب المعتاد لشهري شوال وذي القعدة ثم يعاود النزول في ذي الحجة الا ان التوقعات قد تختلف هذا العام للظروف السياسية والحرب اليمنية والتي أثرت على جميع المدن والقرى الحدودية وخروج المقاولين منها اضافة الى توقف مشاريع العسكريين الفردية لانشغالهم بعملهم في حماية حدود الوطن اسال الله ان يوفقهم ويسدد رميهم ويعيدهم سالمين غانمين، منوها بأن العديد من المصانع أصبحت لا تنتج بالطاقة القصوى لوجود مخزون غير مستخدم.

مؤكدا أن الأسعار مستقرة منذ بداية الربع الثاني حتى الان ولا يتوقع حدوث أي تغير مفاجئ لاستقرار المواد الاساسية في صناعة الحديد.

من جهة اخرى أشارت مؤسسة الموانئ إلى أن أداء ميناء جدة الإسلامي خلال النصف الأول من العام 2015 مقارنة بمثيله للعام السابق شهد عدة ارتفاعات في أعداد السفن والحاويات والمركبات، أهمها ارتفاع إجمالي طنيات الحديد المناولة 1663852 طنا بزيادة قدرها 27.6% عن نفس الفترة من العام الماضي، مع بلوغ إجمالي طنيات الخشب المناولة 380077 طنا بزيادة قدرها 58.9% عن نفس الفترة من العام الماضي، وكذلك ارتفاع أعداد المواشي الحية بنسبة 18.16% عن العام السابق، بلغت 4141433 رأسا مقارنة بـ 3491509 للعام السابق، وارتفع ايضا عدد الركاب ما نسبته 3.53% بوجود 173450 راكبا مقارنة 167543 للفترة السابقة.

وأوضح التقرير انه بلغ إجمالي أعداد الحاويات الواردة 999573 بزيادة قدرها 1.1% عن نفس الفترة من العام الماضي، وبلغ إجمالي أعداد المركبات الصادرة 24829 مركبة بزيادة قدرها 3.7% عن نفس الفترة من العام الماضي، وفيما يختص بالسكر بين التقرير أن طنيات السكر المناولة بلغت هذا العام 725968 طنا بزيادة قدرها 6.5% عن نفس الفترة من العام الماضي، وبلغ إجمالي الطنيات المفرغة 19.198.515 طنا بزيادة قدرها 3% عن نفس الفترة من العام الماضي.

وافصح التقرير أن هناك أيضا عدة انخفاضات أهمها انخفاض أعداد السفن بنسبة 2.9% حيث بلغت أعداد السفن 2198 هذا العام مقارنة بـ 2263 سفينة للعام السابق، وكذلك أعداد الحاويات التي انخفضت ما نسبته 1.1% فقد بلغ أعداد الحاويات هذا العام 2119797 مقارنة بـ 2144179 للفترة السابقة، وانخفضت أيضا أعداد المركبات بنسبة وصلت إلى 2.5% بعدد مركبات بلغ 321525 مقارنة بـ 329804 للعام السابق، وشهد اجمالي الطنيات انخفاضا ما نسبته 1.68% هذا العام ببلوغها 27336671 مقارنة بـ 27803141 بالعام السابق.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد