الجمعة, 23 أبريل 2021

6.5 مليار إجمالي قروض الأفراد الاستهلاكية المتعثرة في المصارف

 

اقرأ أيضا

كشفت مصادر مصرفية أن نسبة التعثر في سداد قروض الأفراد الاستهلاكية لدى المصارف شكلت نحو 2 في المائة من إجمالي القروض البالغة 322.8 مليار لتصل إلى نحو 6.5 مليار ريال، وذلك تبعا لآخر البيانات الصادرة بنهاية العام الماضي.

ومعلوم أن مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما”، كانت قد اتخذت إجراءات مشددة حيال اقتراض الأفراد من البنوك خلال أعوام مضت، وذلك في سبيل حمايتهم وحماية الاقتصاد السعودي من تبعات تزايد الاقتراض بشكل كبير، حيث ألزمت المؤسسة البنوك بعدم اقتطاع أكثر من 33 في المائة من راتب العميل المقترض مهما تراكمت ديونه.
ووفقا لـ “الاقتصادية” أوضحت بيانات رسمية صادرة عن مؤسسة النقد أن القروض الاستهلاكية الممنوحة للأفراد وقروض بطاقات الائتمان من المصارف سجلت خلال عام 2014 أعلى مستوى قياسي لها لتصل إلى 322.8 مليار ريال مقارنة بـ296.4 مليار ريال في 2013.

وقالت المؤسسة، إن هذا الارتفاع يعود إلى استمرار التراجع في معدلات هامش العائد على القروض وزيادة الطلب، نتيجة استمرار زيادة توظيف السعوديين في كل من القطاعين الحكومي والخاص في الفترة الأخيرة.

ووفقا لبيانات صدرت من “ساما” أخيرا ونقلتها وكالة الأنباء السعودية، فإن معظم الزيادة للقروض، طرأت في جانب القروض الاستهلاكية للأفراد التي زادت بنسبة 8.8 في المائة لتبلغ 313.1 مليار ريال خلال عام 2014، مقارنة بارتفاع 9.4 في المائة في العام السابق.

واستعرض التقرير مكونات القروض، إذ جاء ارتفاع القروض لأغراض أخرى بنسبة 5.6 في المائة لتبلغ 251.6 مليار ريال ممثلة ما نسبته 80.4 في المائة من إجمالي القروض الاستهلاكية مقارنة بارتفاع نسبته 7.8 في المائة في العام السابق، في حين ارتفعت القروض الممنوحة لأغراض ترميم وتحسين وتأثيث العقارات بنسبة 20.2 في المائة لتبلغ 25.6 مليار ريال بما نسبته 8.2 في المائة من إجمالي القروض الاستهلاكية.

وأضاف، أن الائتمان الممنوح لأغراض شراء سيارات ومعدات النقل ارتفع بنسبة 26.5 في المائة ليبلغ 35.9 مليار ريال بما نسبته 11.4 في المائة من إجمالي القروض الاستهلاكية، كما ارتفعت قروض بطاقات الائتمان خلال عام 2014 بنسبة 13.6 في المائة لتبلغ 9.7 مليار ريال مقارنة بارتفاع نسبته 6.8 في المائة خلال العام السابق.

وفي مجال القروض العقارية، كشف التقرير أن القروض العقارية المقدمة من المصارف للأفراد والشركات واصلت نموها في عام 2014 لتبلغ نحو 148.9 مليار ريال بارتفاع 31 في المائة.

فيما سجلت القروض العقارية الممنوحة للأفراد ارتفاعا بنسبة 34 في المائة وبلغت 94.2 مليار ريال مقارنة بارتفاع 31.3 في المائة خلال العام الذي يسبقه، وبلغ نصيبها من إجمالي القروض العقارية خلال عام 2014م نحو 63.3 في المائة.

كما ارتفعت القروض المقدمة من المصارف التجارية للشركات خلال عام 2014 بنسبة 26.1 في المائة لتبلغ نحو 54.7 مليار ريال.

وأشار التقرير إلى أن بيانات القروض المشتركة للمقيمين، شهدت انخفاضا في عددها بين المصارف المحلية بالتحالف مع المصارف الخارجية خلال عام 2014 بنسبة 31.2 في المائة لتبلغ 384 قرضا، حيث انخفض إجمالي قيمتها بنسبة 38.6 في المائة لتبلغ 129.8 مليار ريال، كما انخفضت عددها لغير المقيمين بنسبة 60.4 في المائة لتبلغ 53 قرضا، فيما انخفضت قيمتها بنسبة 68.5 في المائة لتبلغ 8.2 مليار ريال.

وتطرق التقرير كذلك إلى استمرار الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية “سمة” خلال عام 2014 في توفير خدماتها للجهات ذات العلاقة المختلفة من خلال تطوير خدماتها ومنتجاتها سواء فيما يتعلق بمشروع نظام الأفراد “سمتي” ومشروع نظام الشركات “سمتنا”، علاوة على مشروع نظام تقييم المنشآت المتوسطة والصغيرة ومشروع نظام تأمين “قطاع التأمين”.

وذلك إضافة إلى مشروع شيكي “نظام تسجيل الشبكات المرتجعة”، ومشروع وسم “معرف الكيانات القانونية” الذي أقرت بأهمية مجموعة العشرين بمبادرة من مجلس الاستقرار المالي، الهادف لمساعدة المؤسسات المالية على تقييم المخاطر بشكل منهجي وفعال وتوفير المتطلبات النظامية التشغيلية لضمان استقرار وكفاءة القطاع المالي وغيرها من المنتجات والخدمات التي شكلت في مجملها دعامة قوية لاستقرار القطاع المالي.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد