الجمعة, 23 أبريل 2021

تراجع أرباح STC إلى 2.55 مليار خلال الربع الثاني بنسبة 8.74%

stc

اقرأ أيضا

تراجع صافي الربح لشركة الاتصالات السعودية إلى 2.55 مليار ريال خلال الربع الثاني مقابل 2.8 مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنسبة 8.74%.
وبلغ إجمالي الربح 7.2 مليار ريال خلال الربع الثاني مقابل 7 مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنمو 1.99%
أما الربح التشغيلي فبلغ 2.9 مليار ريال خلال الربع الثاني مقابل 2.96مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنمو 0.07% .
وبلغ صافي الربح خلال الفترة الحالية 5.06 مليار ريال مقابل 5.2 مليار ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق بتدني 2.54%.
وبلغت ربحية السهم بالريال خلال الفترة الحالية 2.53ريال مقابل 2.6ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق.
يعود سبب انخفاض صافي الربح خلال الربع الثاني من العام 2015م بمبلغ 245 مليون ريال (نسبة 8.7%) مقارنة بنفس الفترة من العام السابق (على الرغم من ارتفاع اجمالي الدخل خلال الربع الثاني بمبلغ 141 مليون ريال نتيجة لارتفاع ايرادات الخدمات مقارنة بالربع المماثل من العام السابق) بشكل رئيسي الى الأسباب التالية:
(1) ارتفاع المصروفات التشغيلية خلال الربع الثاني بمبلغ 139 مليون ريال (نسبة 3.4%) مقارنة بالربع المماثل من العام السابق، والسبب الرئيسي يعود الى:
– انخفاض المصروفات البيعية والتسويقية بمبلغ 107 مليون ريال (نسبة 7.2%) مقارنة بالربع المماثل من العام السابق.
– ارتفاع المصروفات العمومية والادارية بمبلغ 135 مليون ريال (نسبة 15.7%) مقارنة بالربع المماثل من العام السابق.
– ارتفاع الاستهلاك والاطفاء بمبلغ 111 مليون ريال (نسبة 6.5%) مقارنة بالربع المماثل من العام السابق.

(2) انخفاض (صافي الايرادات والمصروفات الأخرى) بمبلغ وقدره 153 مليون ريال مقارنة بالربع المماثل من العام السابق، والسبب بشكل رئيسي يعود الى التالي:

– تسجيل مبلغ 112 مليون ريال خلال الربع الثاني بسبب التكاليف الناتجة عن تطبيق برنامج التقاعد المبكر، والذي لم يكن مطبقا في الربع المماثل من العام السابق.
– انخفاض مكاسب الاستثمارات المسجلة وفق طريقة حقوق الملكية بمبلغ 34 مليون ريال (نسبة 83%) مقارنة بالربع المماثل من العام السابق.

(3) ارتفاع مخصص الزكاة والضرائب خلال الربع الثاني من العام 2015م بمبلغ 66 مليون ريال مقارنة بالربع المماثل من العام السابق.
ويرجع سبب انخفاض صافي الربح خلال النصف الأول من العام 2015م بمبلغ 132 مليون ريال (نسبة 2.54%) مقارنة بنفس الفترة من العام السابق (على الرغم من ارتفاع اجمالي الدخل خلال النصف الأول بمبلغ 1,473 مليون ريال نتيجة لارتفاع ايرادات الخدمات مقارنة بنفس الفترة من العام السابق) بشكل رئيسي الى الأسباب التالية:

(1) ارتفاع المصروفات التشغيلية خلال النصف الأول بمبلغ 757 مليون ريال (نسبة 9.95%) مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، والسبب الرئيسي يعود الى:
– ارتفاع المصروفات البيعية والتسويقية بمبلغ 279 مليون ريال (نسبة 10.36%) مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
– ارتفاع المصروفات العمومية والادارية بمبلغ 211 مليون ريال (نسبة 13.46%) مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
– ارتفاع الاستهلاك والاطفاء بمبلغ 267 مليون ريال (نسبة 7.97%) مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

(2) انخفاض صافي الايرادات والمصروفات الأخرى بمبلغ وقدره 836 مليون ريال مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، والسبب بشكل رئيسي يعود الى التالي:
– تسجيل مبلغ 112 مليون ريال خلال الربع الثاني بسبب التكاليف الناتجة عن تطبيق برنامج التقاعد المبكر، والذي لم يكن مطبقا في الفترة المماثلة من العام السابق.
– ارتفاع خسائر الاستثمارات المسجلة وفق طريقة حقوق الملكية بمبلغ 72 مليون ريال (نسبة 108%) مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
– ارتفاع العوائد بمبلغ 49 مليون مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
– انخفاض الايرادات والمصروفات الأخرى – أخرى، بالصافي بمبلغ 697 مليون ريال مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، والسبب الرئيسي يعود الى:
* ارتفاع خسائر بيع / استبعاد الممتلكات والمنشآت والمعدات بمبلغ 142 مليون ريال خلال النصف الأول من العام 2015م مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
* تسجيل مصروف راتب شهرين بمبلغ 395 مليون ريال ضمن المصروفات المتنوعة خلال الربع الأول (حسب ما سبق الاعلان عنه) كمنحة لموظفي الشركة والتي جاءت اقتداء وتزامنا مع الأمر الملكي الكريم.

(3) انخفاض مخصص الزكاة والضرائب خلال النصف الأول من العام 2015م بمبلغ 56 مليون ريال مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
كما يعود سبب ارتفاع صافي الربح خلال الربع الثاني من العام 2015م بمبلغ 55 مليون ريال (نسبة 2.19%) مقارنة بالربع السابق (على الرغم من انخفاض اجمالي الدخل خلال الربع الثاني بمبلغ 380 مليون ريال مقارنة بالربع السابق) بشكل رئيسي الى التالي:
(1) ارتفاع المصروفات التشغيلية خلال الربع الثاني بمبلغ 37 مليون ريال (نسبة 0.87%) مقارنة بالربع السابق.

(2) تحسن وارتفاع (صافي الايرادات والمصروفات الأخرى) بمبلغ 459 مليون ريال مقارنة بالربع السابق (على الرغم من تسجيل مبلغ 112 مليون ريال خلال الربع الثاني بسبب التكاليف الناتجة عن تطبيق برنامج التقاعد المبكر، والذي لم يكن مطبقا في الربع السابق) والسبب الرئيسي يعود الى:
– ارتفاع مكاسب الاستثمارات المسجلة وفق طريقة حقوق الملكية بمبلغ 152 مليون ريال لتصل الى 7 مليون خلال الربع الثاني مقارنة بخسائر قدرها 145 مليون ريال تم تسجيلها في الربع السابق.
– ارتفاع العوائد بمبلغ 24 مليون مقارنة بالربع السابق
– تحسن وارتفاع (الايرادات والمصروفات الأخرى أخرى، بالصافي) بمبلغ 392 مليون ريال مقارنة بالربع السابق، والسبب الرئيسي يعود الى انخفاض المصروفات المتنوعة في الربع الثاني مقارنة بالربع السابق نتيجة لتسجيل مصروف راتب شهرين بمبلغ 395 مليون ريال ضمن المصروفات المتنوعة خلال الربع الأول (حسب ما سبق الاعلان عنه) كمنحة لموظفي الشركة والتي جاءت اقتداء وتزامنا مع الأمر الملكي الكريم.
إعادة تبويب بعض أرقام المقارنة تم اعادة تصنيف بعض أرقام المقارنة للفترة المنتهية في 30 يونيو 2014م لتتماشى مع التصنيف المستخدم للفترة المنتهية في 30 يونيو 2015م.
وقالت الشركة انه بلغت إيرادات الخدمات للنصف الأول 24,696 مليون ريال مقابل 22,505 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 9.7%، وللربع الثاني بلغت 12,222 مليون ريال بارتفاع نسبته 4.26% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. وبلغ صافي الربح قبل الاستهلاك والإطفاء والفوائد والزكاة والضرائب (EBITDA) للربع الثاني 4,793 مليون ريال مقابل 4,680 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 2.4%، وللنصف الأول بلغ 9,953 مليون ريال مقابل 8,970 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 11%.

وتعليقاً على هذه النتائج صرح الدكتور خالد بن حسين البياري، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية (STC): ان النتائج المالية التي تحققت خلال النصف الأول من العام الحالي جاءت – بفضل الله تعالى- لتؤكد قدرة مجموعة الاتصالات السعودية وجهودها المستمرة لتطوير وتحسين استراتيجيتها وعملياتها على المستويين المحلي والدولي بما يحفظ حقوق المساهمين ويحقق أفضل العوائد لهم. حيث ارتفعت ايرادات الخدمات خلال النصف الأول بنسبة 9.7% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق مما أدى الى ارتفاع الدخل من العمليات التشغيلية خلال النصف الأول بنسبة 12.7% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. ونود التأكيد هنا أن الشركة مستمرة في الاستثمار سواء في كوادرها البشرية الوطنية أو بنيتها التحتية للوصول إلى أعلى مستويات رضى عملائها الكرام وإثراء تجربتهم. وفي هذا الإطار ستواصل الشركة استثماراتها بإيجابية وخصوصا في مجالات النطاق العريض ومجالات التقنية الجديدة التي نعمل من خلالها على تطوير خدمات جديدة للعملاء سواء الأفراد منهم أو قطاعات الأعمال. وهذا من شأنه أن يدعم دور شركتنا المحوري في تحقيق التنمية المستدامة، وتمكين مؤسسات الدولة والقطاع الخاص للتحول للاقتصاد القائم على المعرفة الذي يتطلب بنية قوية، وموثوقية عالية من خلال شبكات الاتصالات ومراكز المعلومات وهذا كفيل بتنويع الفرص المتاحة لنا للنمو و وإيجاد مصادر دخل جديدة.

على مستوى العمليات الدولية، شهد النصف الأول من العام الحالي نموا في إيرادات الشركات الخارجية التابعة (الخاضعة لسيطرة الاتصالات السعودية) بنسبة 7.1% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. وذلك يعود بشكل رئيسي الى النمو المستمر في قاعدة عملاء الشركات التابعة وارتفاع حصصهم السوقية.

وعلى مستوى العمليات المحلية، شهد النصف الأول من العام الحالي نموا في الايرادات من العمليات المحلية بنسبة 11% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، وذلك نتيجة لاستمرار الشركة بطرح خدمات مميزة تحفز زيادة الاستخدام لخدمات الجوال المتنوعة المفوتر ومسبق الدفع (سوا)، مع توفير الأجهزة الذكية المناسبة، مما أدى الى ارتفاع عدد الخطوط العاملة خلال الربع الثاني بنسبة 5% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق وبنسبة 1% مقارنة بالربع السابق. ويرجع هذا الارتفاع إلى مجموعة من العوامل، أهمها، استراتيجية الاتصالات السعودية المبنية على تحسين وإثراء تجربة العملاء، والاستمرار في تقديم خدمات نوعية وعروض جديدة تلبي احتياجاتهم، اضافة إلى زيادة الاستثمار في تطوير البنية التحتية للشبكات اللاسلكية. كما شهد الربع الثاني استمرار النمو في حجم حركة البيانات على شبكة الجيل الرابع بشكل كبير، وذلك يعود بشكل رئيسي الى استمرار الشركة في نشر شبكة الجيل الرابع في مختلف المناطق، وكذلك الى توفير الشركة للأجهزة الذكية الأحدث والمتوافقة مع تقنية الجيل الرابع.

كما، واصل القطاع السكني وقطاع الأعمال خلال الربع الأول نشر شبكة الألياف البصرية في المملكة، حيث ارتفع عدد عملاء خدمة الألياف الضوئية (FTTH) خلال الربع الثاني بنسبة 15% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق وبنسبة 8% مقارنة بالربع السابق. كما أن الشركة مستمرة في تعزيز خدمات الهاتف الثابت عبر الجيل الجديد من خدمات جود والخدمات المصاحبة للخدمة.

كما سجلت اجمالي عائدات قطاع الأعمال خلال الربع الثاني ارتفاعا بنسبة تقارب الـ 17% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، وذلك نتيجة لارتفاع عائدات خدمات البيانات من قطاع الأعمال خلال الربع الثاني بنسبة 28% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد