“التأمين العربية” تسجل أرباحاً بـ 490 الف خلال الربع الثاني

حققت شركة التأمين العربية التعاونية ربح بـ 490 الف ريال خلال الربع الثاني مقابل خسارة بـ 8.5 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق.
وبلغ عجز عمليات التأمين مخصوماً منها عائد استثمارات حملة الوثائق (نتائج العمليات التشغيلية) خلال الربع الثاني 1.3مليون ريال مقابل 9.9مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بتدني 87.1%.
جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عن ة النتائج المالية الأولية للفترة المنتهية في 30-06-2015 (ستة اشهر).
وبلغ صافي الخسارة خلال الفترة الحالية 2.8 مليون مقابل خسارة بـ 10.6مليون ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق .
وبلغت خسارة السهم بالريال خلال الفترة الحالية 0.1ريال مقابل خسارة بـ 0.46ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق.
يعود سبب تحقق صافي الربح خلال الربع الحالي مقارنةً مع صافي الخسارة خلال الربع المماثل من العام السابق إلى الزيادة في صافي أقساط التأمين المكتسبة وإلى الإنخفاض في المصاريف العمومية والإدارية.
ويرجع سبب تحقق صافي الربح خلال الفترة الحالية مقارنةً مع صافي الخسارة خلال الفترة المماثلة من العام السابق إلى الزيادة في صافي أقساط التأمين المكتسبة وإلى الإنخفاض في المصاريف العمومية والإدارية.
يعود سبب إنخفاض صافي الربح خلال الربع الحالي مقارنةً مع الربع السابق من العام الحالي إلى الزيادة في المصاريف الإدارية والعمومية للشركة وذلك بالرغم من الزيادة في صافي أقساط التأمين المكتسبة.
وقالت الادارة انه ورد في تقرير المراجع الخارجي بأن الشركة قامت بإعداد القوائم المالية وفقاً لمعيار المحاسبة الدولي رقم ( 34 )، وليس وفقاً لمعيار التقارير المالية الأولية الصادر عن الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين. وتؤكد الشركة عدم وجود أي فروقات جوهرية أو أثر مالي نتيجة لإعدادها وفقاً للمعايير الدولية عن معايير المحاسبة السعودية.
إعادة تبويب بعض أرقام المقارنة تم إعادة تصنيف بعض أرقام المقارنة لتتوافق مع الفترة الحالية.
كما قالت انه تم إحتساب ربحية السهم للفترة الحالية على المتوسط المرجح لعدد الأسهم العادية و الذي بلغ 28,520 ألف سهم وتم إعادة إحتساب ربحية السهم لأغراض المقارنة للفترة المماثلة من العام السابق على المتوسط المرجح لعدد الأسهم العادية و الذي بلغ 23,200 ألف سهم و ذلك لعرض أثر زيادة رأس مال الشركة الموافق عليها من قبل الجمعية العامة بتاريخ 07/04/2015 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد