الثلاثاء, 13 أبريل 2021

بنك الرياض يواصل رعايته لجائزة كتاب العام للسنة الـ 8 على التوالي

44

اقرأ أيضا

استمراراً لدوره الفاعل في دعم الحركة الثقافية في المملكة، وإسهاماً في تحفيز النتاج الثقافي والمعرفي المتميز ودعم عطاءات مبدعي الوطن، أعلن بنك الرياض عن مواصلة رعايته لجائزة “كتاب العام” في دورتها الثامنة للعام الحالي 2015م.
وتعتبر جائزة “كتاب العام” من الجوائز الأدبية المرموقة التي يتبنى إصدارها النادي الأدبي بالرياض، وبشراكة بنّاءة مع بنك الرياض الداعم لها منذ إطلاقها في عام 2008، حيث تعنى بتشجيع صنوف التأليف من شتى ألوان العلم والمعرفة والإبداع، في الوقت الذي تحظى به الجائزة برعاية من قبل وزارة الثقافة والإعلام على اعتبارها إحدى الجوائز الثقافية الوطنية الرسمية. وكانت الجائزة قد ذهبت في نسختها السابعة الأخيرة، إلى “دارة الملك عبدالعزيز” عن إصدارها “قاموس الأدب والأدباء في المملكة العربية السعودية” والذي عكف على تأليفه أكثر من سبعين متخصصاً وأكاديمياً.
وقال نائب الرئيس التنفيذي والمشرف العام على برامج خدمة المجتمع في بنك الرياض محمد بن عبدالعزيز الربيعة، إن جائزة “كتاب العام” باتت من العناوين البارزة التي تتصدر أجندة برامج الرعاية المستدامة التابعة للبنك، لا سيما في ظل ما اكتسبته الجائزة منذ انطلاقتها من سمعة ومصداقية، وما تتمتع به من مكانة أدبية رفيعة نتيجة لدورها في تسليط الضوء على جملة من المؤلفات التي كان لها دورها في إثراء حركة التأليف والإبداع في المملكة.
وأكد الربيعة حرص بنك الرياض على ترسيخ شراكته المثمرة مع نادي الرياض الأدبي، للحفاظ على استمرارية هذه الجائزة، وتوفير الإمكانات اللازمة لترسيخ مكانتها كإحدى العلامات المتوهجة في فضاء الثقافة والمعرفة.
ولفت الربيعة أن دعم البنك لجائزة كتاب العام، يعتبر امتداداً لرؤية البنك إلى “الثقافة” على اعتبارها إحدى المقومات الرئيسة للتنمية الشاملة المستدامة ومحركاً أساسياً لازدهار المملكة ورفاه شعبها، وهو ما يمثل بدوره محور رسالة البنك ومنطلقاً لدوره في خدمة اقتصاد المملكة ومجتمعها.
يشار إلى أن بنك الرياض عمد واستثماراً لتجربته المثمرة في جائزة “كتاب العام”، إلى بناء شراكة أخرى مع نادي القصيم الأدبي لإطلاق أول جائزة من نوعها تعنى بمختلف الدراسات النسائية في مجال المرأة وحقوقها تحت عنوان “جائزة التميز النسائي”، والتي تم الاحتفاء مؤخراً بإعلان الفائزات بالدورة الأولى من الجائزة التي ذهبت مراكزها الثلاث إلى كل من الدكتورة غادة الطريف، والدكتورة أمينة الجبرين، والدكتورة وفاء إسماعيل خنكار.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد