الجمعة, 26 فبراير 2021

1300 طالب وطالبة ضمن برنامج تعليم وعمل في  منطقة عسير  

3

اقرأ أيضا

 

تواصل وزارة العمل دعم 1305 من طلبة المرحلة الثانوية في منطقة عسير والمحافظات التابعة لها، لتدريبهم في 15 كلية تقنية ومعهد صناعي ثانوي ضمن مشروع التأهيل المهني والتقني لمبادرة تعليم وعمل التي أطلقتها وزارة العمل ووزارة التعليم مؤخرا، بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف” والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني. 

وجاءت المبادرة لغرس مفهوم العمل التقني والمهني و إكساب طلاب وطالبات التعليم العام المهارات والقدرات التي تؤهلهم لسوق العمل بعد تخرجهم من المرحلة الثانوية , حيث سعت الكليات التقنية والمعاهد الصناعية لاكتشاف ميولهم وقدراتهم وتشجيعهم على الالتحاق بالتخصصات المهنية التي يحتاجها سوق العمل , عبر مجموعة من البرامج التدريبية التي تم تحديدها قبل تنفيذ البرنامج وفقا لرغبات الطلاب والطالبات واحتياجات سوق العمل . 

وانضم 385 طالب لمقررات تخصص القياسات والدوائر الكهربائية وورش أساسيات الكهرباء الإنشائية والسلامة الصناعية, كما اختار 344 منهم التدريب على أساسيات برمجة الحاسب وتجميعه و صيانة الحاسب الآلي وملحقاته .

و في إطار الإعداد المهني الأولي للطلاب ونشر ثقافة العمل المهني فضَل 203 منهم التدريب على مبادئ تقنية السيارات والمركبات وإصلاحها.

فيما توزع بقية الطلاب والطالبات على تخصص تصميم صفحات الانترنت وصيانة الجوال و الدوائر الالكترونية والرسم بمساعدة الحاسب في مجال تشكيل المعادن الرسم الفني والأجهزة المتنقلة والثابتة في التشكيل الخشبي و أساسيات تقنية التبريد والتكييف.

وعلى مستوى الطالبات اختارت 89 منهن التدريب على أسس تنفيذ الملابس و التطبيقات الفنية فيها  و التركيبات البنائية النسيجية و خواصها الوظيفية، و تصميم المنسوجات، و اقتصاديات صناعة الملابس وعروض الأزياء.

لتزويدهم بالمهارات الأساسية في المجالات المهنية، وتشجيعهم على الاتجاه نحو التخصصات التي يحتاجها سوق العمل، ومساعدتهم على اكتشاف ميولهم وقدراتهم قبل تخرجهم من المرحلة الثانوية .   

ولتعزيز الصورة الإيجابية للعمل المهني والتقني تتيح البرامج التدريبية للطلاب والطالبات أولوية القبول في الكليات التقنية والمعاهد الثانوية , والتي يتحصل الخريجين والخريجات منها على شهادة اجتياز لكل مقرر، إضافة إلى شهادة مهنية معتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تؤهل الطالب لسوق العمل.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد