الأحد, 28 فبراير 2021

هيئة السوق المالية تلزم الشركات المدرجة بالتحول إلى المعايير المحاسبية الدولية

هيئة السوق المالية لوغو

اقرأ أيضا

كشفت مصادر مطلعة عن توجه لإلزام الشركات المدرجة بالتحول الى المعايير المحاسبية الدولية، وقالت المصادر: إن هيئة سوق المال تقوم حاليا على تنفيذ بعض الترتيبات بخصوص التحول الى تلك المعايير في خطوة تستهدف تطبيق أفضل الممارسات الدولية في السوق المالية لتعزيز حماية المستثمرين.

وأكدت «المصادر» بأن الهيئة تنسق مع الهيئة السعودية للمحاسبين لدعم جهود التحول إلى المعايير الدولية ومساندة التوجهات الرامية إلى تطوير معايير جودة الأداء المهني لمكاتب المراجعة، وتأتي الخطوة ضمن جهود الهيئة في تعزيز التكامل بين المؤسسات المهنية والتشريعية ذات العلاقة بالسوق المالية حسبما تناولته “الجزيرة”.

وترى هيئة المحاسبين السعوديين أنه على الرغم من الجودة العالية التي تتمتع بها المعايير الدولية إلا أنه يجب الأخذ في الاعتبار أنها أعدت للتطبيق في بيئة مالية ومهنية متقدمة جدا، وتتوفر لها وسائل التطبيق المناسبة مثل توفر المعلومات الملائمة لتطبيق القيمة العادلة، وتتوفر لها الخبرات المهنية المؤهلة للتعامل مع إشكاليات وصعوبات التطبيق، خاصة وأن معايير المحاسبة الدولية بنيت على أساس المبادئ التي تحتم على معد القوائم المالية اتخاذ عدد من الأحكام المهنية التي تحتاج إلى خبرة مهنية عالية، كما أن بعض المعايير تضمنت أكثر من خيار محاسبي للتطبيق ويتعين على الجهة المناط بها اعتماد المعايير في كل دولة اختيار ما يناسب ظروفها من هذه الخيارات للتطبيق فيها. لذا فإن نجاح خطة التحول إلى المعايير الدولية يرتبط بمراعاة البيئة التي ستطبق فيها، والتفاوت بين القطاعات الاقتصادية في قدرتها على استيعاب متطلبات تلك المعايير وتوفر الكفاءات المهنية القادرة على تطبيق متطلبات تلك المعايير والتأكد من تطبيقها. فعلى سبيل المثال، قد تتوفر لدى البنوك السعودية القدرة على تطبيق المعايير الدولية في الوقت الحالي، في حين إن قطاعات أخرى قد تحتاج إلى تهيئة فنية ومهنية لكوادرها قبل الإلزام بتطبيق متطلبات المعايير الدولية دفعة واحدة، ولذلك فإنه من غير المناسب تحميل القطاعات الأخرى عبء التحول إلى المعايير الدولية بدون إتاحة الفرصة لتلك القطاعات للاستعداد الكافي.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد