الإثنين, 8 مارس 2021

د. الزامل: القرارات الملكية تشكل منعطفا مهما في اطار تجديد الدماء وتعزيز القطاعات بالقدرات المتميزة

8
رفع رئيس مجلس ادارة غرفة الرياض ورئيس مجلس الغرفة السعودية الدكتور عبدالرحمن الزامل باسمه ونيابة عن قطاع الاعمال الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله على اثر صدور الأوامر الملكية التي اصدرها يحفظه الله أمس السبت وتضمنت العديد من التعيينات والقرارات الخاصة بدمج وتعديل وانشاء بعض الوزارات والهيئات.
وقال الزامل في تصريح صحافي ان هذه القرارات تشكل منعطفا مهما في اطار تجديد الدماء وتعزيز القطاعات كافة بالقدرات الوطنية المتميزة لمواكبة تطلعات قيادتنا الرشيدة في تحقيق الاهداف المرجوة في كل ما يهم الوطن والمواطنين، مؤكداً أن المواطنين السعوديين يتوقعون من هذه الأوامر الملكية الكريمة تحقيق نقلة جديدة في العمل الوطني والانطلاق إلى آفاق مرحلة تحقق تطلعات المواطنين في المزيد من التقدم والازدهار.
وبين الزامل ان قطاع الاعمال استقبل هذه الاوامر بارتياح كبير بما شملته من تغييرات جذرية في العديد من الوزارات والهيئات ذات العلاقة بقطاع الاعمال والتجارة والاستثمار ، مؤكدا ان هذه القرارات الحكيمة سيكون لها بالغ الاثر في دعم وتعزيز التوجهات العامة والتي تشارك بها جميع القطاعات لتحقيق اهداف رؤية المملكة 2030 .
وأضاف أنه بعد إعلان القيادة الرشيدة رؤية المملكة 2030 نحو المستقبل ودخول مرحلة التحول الوطني التي ستمكن المملكة من التعامل الواعي مع تحديات تدني أسعار النفط ، فإن الجميع توقع إعادة هيكلة جديدة لقطاعات الدولة وبناء استراتيجيات جديدة تحقق فعلياً تنويع مصادر الدخل واستثمار كافة الموارد المتاحة .
وتابع أن صدور هذه الأوامر الملكية الجديدة هي ضمن هذه الاستراتيجيات التي تعيد هيكلة قطاعات الدولة، وإن الجميع يستشرفون دخول خبرات وطنية جديدة تكون قادرة على التعامل مع هذه المتغيرات والتحولات الوطنية التي تستهدف تطوير العمل الوطني.
وعبر عن التقدير لكل الوزراء والمسؤولين الذين خدموا الوطن في المرحلة الماضية، ومتمنياً التوفيق للوزراء والمسؤولين الجدد الذين سيواصلون مهام العمل الوطني في المرحلة الجديدة، وقال إن قطاع الأعمال منفتح بكل إمكاناته وقدراته وبذل كل طاقاته لخدمة أهداف الدولة في مرحلة إعادة البناء والتحول الوطني وبناء المستقبل.

اقرأ أيضا

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد