الخميس, 25 فبراير 2021

“هدف” يوظف 831 ألف طالب عمل منذ 2011 حتى نهاية مارس 2016.. منهم 52 ألفا خلال الربع الأول

600

اقرأ أيضا

كشف النائب التنفيذي لمدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) الأستاذ عمر بن ميران مليباري، أن إجمالي أعداد طالبي وطالبات العمل، الذي ساهم الصندوق في توظيفهم منذ عام 2011م وحتى نهاية الربع الأول من العام الجاري 2016م بلغ 831.5 ألف طالب وطالبة عمل.
وأشار النائب التنفيذي إلى أن نسبة الذكور من إجمالي طالبي العمل الذين تم دعم توظيفهم شكل نحو 63 في المائة، بينما بلغت نسبة طالبات العمل نحو 37 في المائة.
ومعلوم أن التقارير الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء سجلت انخفاضاً في معدلات البطالة بين السعوديين من 12.4 في المائة في عام 2011م إلى 11.5 في المائة بنهاية عام 2015م.
ولفت الأستاذ عمر مليباري إلى أن من تم توظيفهم خلال الربع الأول من العام الجاري 2016م بلغت أعدادهم 52.4 ألف طالب وطالبة عمل، حيث وصلت نسبة الذكور منهم نحو 61 في المائة، في حين بلغت نسبة الإناث 39 في المائة، وذلك من خلال برامج الدعم المنوعة والمختلفة التي قدمها الصندوق.
ووفقاً للنائب التنفيذي، فقد استفاد أكثر من 100 ألف شاب وشابة من منصة التدريب الإلكتروني “دروب” التي أطلقها الصندوق، وتشمل أكثر من 25 مساقاً تدريبياً لتأهيل طالبي العمل وتزويدهم بالمهارات المطلوبة في سوق العمل.
ونوه بمساهمة الصندوق في تقديم دعم التدريب والتوظيف من خلال برنامج التوطين الموجه، الذي أطلقه معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية مؤخراً، ويهدف إلى توطين القطاعات الجاذبة للقوى العاملة الوطنية، ومنها برنامج توطين قطاع الاتصالات.
وأبرز الأستاذ عمر مليباري جهود الصندوق في تقديم خدمات الإرشاد المهني والتأهيل لطالبي العمل من خلال أكثر من 120 فرعاً ومركز توظيف وتأهيل منتشرة حول المملكة، حيث يتم يومياً إقامة لقاءات مع طالبي العمل في مختلف فروع الصندوق حول المملكة، وتدريب طالبي العمل على المهارات الأساسية المطلوبة في سوق العمل، إضافة إلى قيام الصندوق بإطلاق العديد من المبادرات التوعوية الموجهة لطالبي العمل لتعزيز قيم العمل.
وحول جهود الصندوق في دعم تأهيل وتدريب وتوظيف طالبات العمل، كشف عن إطلاق الصندوق مجموعة مبادرات لدعم توطين الوظائف النسائية مع تنويع خيارات العمل، من خلال تدشين الصندوق خلال الربع الأول من عام 2016م برنامج “العمل عن بعد”، حيث تم الإطلاق الأولي لخمسة مراكز للعمل عن بعد ساهمت في توظيف أكثر من 1200 طالبة عمل بنهاية الربع الأول من عام 2016م، ويعمل الصندوق على التوسع في توفير خيارات أخرى للنساء للعمل عن بعد، مثل العمل من المنزل، والعمل في مراكز التعهيد.
وفي محور آخر، أشار النائب التنفيذي لمدير عام الصندوق، إلى تمكن الصندوق من تحقيق تحول نوعي في مستوى خدمة العملاء، حيث حقق معايير منظمة الآيزو التي مكنته من الحصول على أربع شهادات اعتماد آيزو في مجالات خدمة العملاء، إضافة إلى حصول الصندوق على ثماني جوائز في مجالات خدمة العملاء ضمن جوائز “ستيفي” العالمية التي تنافس عليها في شهر مارس من عام 2016م أكثر من 2400 جهة عالمية من منشآت القطاعين العام والخاص والمنظمات الدولية.
وتعزيزاً لبرامج تطوير خدمات العملاء، أوضح أن الصندوق قد جهز مؤخراً فرعاً متنقلاً لخدمة العملاء في مختلف مناطق المملكة، سواء كانوا أصحاب منشآت بالقطاع الخاص أو باحثين وباحثات عن عمل، والوصول لهم في أماكن تواجدهم، حيث تم تجهيز الفرع المتنقل بمكاتب ومقاعد انتظار وصالة لإجراء اللقاءات الوظيفية والإرشاد المهني، مع تجهيزه بتقنيات الاتصال اللاسلكية لربطها بقنوات وخدمات التوظيف الأخرى التي يقدمها الصندوق.
كما لفت الأستاذ عمر مليباري إلى أن الصندوق دشن مؤخراً البوابة الوطنية للعمل، والتي تعتبر منصة إلكترونية متكاملة لخدمات سوق العمل، وتوفر إمكانات المواءمة الذكية بين الفرص الوظيفية المتاحة في سوق العمل والقوى العاملة الوطنية.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد