الثلاثاء, 2 مارس 2021

“جلوبل” توزع 35 مليون دولار لعملائها المستثمرين في صناديق الملكية الخاصة

87

اقرأ أيضا

أعلن بيت الاستثمار العالمي (جلوبل)، عن توزيع مبلغ 35 مليون دولار أمريكي لعملائه المستثمرين في صندوق جلوبل القناص 1 وصندوق الاستثمار المباشر ليصبح مجمل المبالغ التي وزعتها إدارة صناديق الملكية الخاصة منذ تأسيس أول صندوق في عام 2004 إلى حوالي 510 مليون دولار أمريكي.

إن التوزيعات هي نتيجة تخارجات ناجحة من شركتين تدار بشكل فعال من قبل صندوق جلوبل القناص 1 وصندوق الاستثمار المباشر. التخارج الأول كان من شركة رائدة في مجال الصناعة النسيجية والتجزئة العاملة في السوق السعودي فيما التخارج الثاني كان من شركة فريدة من نوعها في قطاع التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد تم التخارج من هاتين الشركتين بناء على الاستراتيجية وخطة التخارجات اللتين تم مناقشتهما في وقت سابق مع العملاء.

وعقَّب إحسان سانكاي، نائب رئيس أول لإدارة صناديق الملكية الخاصة، قائلاً: “يعد هذا انجازاً جديداً لفريق إدارة صناديق الملكية الخاصة في جلوبل وهو نتاج سنوات من العمل الدؤوب والإلتزام. وتأتي هذه التوزيعات في الأوقات العصيبة التي تمر فيها الأسواق المالية في المنطقة وما تشهده من تراجع في حجم السيولة والإستثمارات الرأسمالية.”

وقد حققت الصناديق التي تديرها جلوبل تحسنا كبيرا في العديد من استثماراتها الرئيسية، وأعادت الكثير من الشركات إلى المسار الإيجابي والمتنامي بعد الأوقات العصيبة التي مر بها قطاع الملكيات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط. وخلال الخمس سنوات الماضية، قام الفريق بالاستثمار في أربع شركات لصالح صناديق الملكية الخاصة، منها استثمار واحد في الهند وثلاث استثمارات في تركيا، مما يجعل جلوبل أحد أنشط المستثمرين في السوق التركي.

يذكر أن صندوق جلوبل القناص 1 هو أول صندوق تقليدي يستثمر في الملكيات الخاصة طرحته جلوبل في عام 2005 للإستثمار في الإكتتابات الأولية واستثمارات الملكية الخاصة في منطقة الخليج العربي حصراً. وقد إستثمر الصندوق في عدد من القطاعات في خمس دول خليجية. أما صندوق الاستثمار المباشر، فهو يستثمر في الشركات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي.

وختم سانكاي قائلاً: “أثبتت الإستراتيجية الجديدة التي إتبعناها في ادارة الشركات التي تستثمر فيها الصناديق جدواها. فقد تمكنا من خلال المشاركة بفعالية وكفاءة أكثر وخلق القيمة من المساهمة في تنمية الأرباح التشغيلية في هذه الشركات في الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة.”

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد