الجمعة, 26 فبراير 2021

“تداول” تحقق خامس أكبر ارتفاع في القيمة السوقية بين البورصات العالمية خلال أبريل

5444

اقرأ أيضا

قادت سلسلة الارتفاعات التي شهدتها الاسهم السعودية خلال الشهر الماضي على خلفية حالة التفاؤل التي سادت السوق في اعقاب الاعلان عن رؤية السعودية 2030م إلى تحقيق القيمة السوقية للاسهم السعودية قفزة تقدر بنحو 32 مليار دولار بنسبة ارتفاع 8.5% وضعتها في المركز الخامس بين البورصات العالمية من حيث ارتفاع القيمة السوقية خلال شهر ابريل الماضي لتتقدم مركزين إلى الـ25 عالميا بين أكبر الاسواق العالمية من حيث القيمة السوقية.

وأوضحت نتائج المتابعة الشهرية التي تجريها “مال” وفقاُ للتقرير الشهري للاتحاد العالمي للبورصات والذي يضم أكبر 77 بورصة عالمية أن القيمة السوقية لأسواق الاسهم العالمية ارتفعت خلال الشهر الماضي بنحو 574 مليار دولار لتسجل 66.6 تريليون دولار لتواصل بذلك التعافي للشهر الثالث على التوالي بعد الانخفاضات التي شهدتها مع بداية العام الجاري وذلك على الرغم من التقارير الدولية التي أشارت إلى خروج نحو 90 مليار دولار من أسواق الأسهم خلال الاسابيع الاخيرة.

وتشير البيانات إلى أن سوق لوكسمبرج كانت الاكثر ارتفاعا في القيمة السوقية خلال شهر أبريل الماضي بارتفاع 17% بعدما ارتفعت قيمتها السوقية بنحو 8,3 مليار دولار لتصل إلى 57 مليار دولار وتلتها سوق الأسهم البرازيلية والتي ارتفعت قيمتها السوقية بنحو 11,3% بارتفاع 66 مليار دولار إلى 652 مليار دولار بدعم من التطورات السياسية واتخاذ البرلمان اجراءات لعزل رئيسة البلاد على خلفية قضايا وصفت بالفساد.

ودعم أرتفاع أسعار النفط العالمية سوق موسكو تأتي في المركز الثالث بارتفاع 10% إلى 506 مليار دولار تلتها السوق الكولومبية بارتفاع 9%، فيما جاءت كل من السوق المالية السعودية “تداول” وسوق بيرو في المركز الخامس عالميا من حيث الارتفاع في القيمة السوقية بنسبة 8,4%.

وشهد مؤشر الاسهم السعودية الشهر الماضي ارتفاعا بنحو 9,4% بدعم من حالة التفاؤل التي سادت في الاوساط الاقتصادية المحلية والعالمية بعد الاعلان عن رؤية السعودية 2030م والتي تمثل نقطة التحول للاقتصاد السعودي في المرحلة المقبلة لارتكازها على الاعداد لمرحلة ما بعد النفط وتحقيق المزيد من التنوع في الاقتصاد السعودي، اضافة إلى بدء تعافي أسعار النفط العالمية وهو ماقاد القيمة السوقية للاسهم السعودية للارتفاع بنحو 32 مليار دولار إلى نحو 416 مليار دولار مقابل 383,5 مليار دولار نهاية شهر مارس السابق.

وقاد الارتفاع الاخير للقيمة السوقية للاسهم السعودية إلى التقدم مركزين بين أكبر البورصات العالمية، لتأتي “تداول” في المركز الـ25 عالميا بعد أن تراجعت في الأشهر الاخيرة للمركز الـ27 عالميا، حيث تراوح وضغ السوق السعودية ما بين الـ20 و23 عالميا خلال العام الماضي ومع استمرار تعافي الأسهم السعودية الشهر الحالي من المتوقع أن تستعيد السوق مركزها الذي فقدته مع بداية العام الجاري.

وحافظت السوق السعودية على مركزها العالمي عند الـ 22 عالميا فيما يتعلق بقيمة التداولات خلال الشهر الماضي والتي سجلت نحو 31 مليار دولار مقابل نحو 35 مليار دولار في الشهر السابق بانخفاض 3,6 مليار دولار بنسبة 10%، وكانت السوق قد تراجعت من المركز الـ18 عالميا خلال العام الماضي ومع الارتفاعات الحالية من المتوقع أيضا أن تسترد موقعها.

وبطبيعة الحال تظل سوق نيويورك في مقدمة الاسواق العالمية من حيث القيمة السوقية عند 18,5 تريليون دولار وتليها سوق ناسداك الامريكية بنحو 7 تريليون دولار ثم سوق طوكيو بنحو 4,8 تريليون دولار، فيما قادت عمليات التصحيح الاسواق الصينية للتراجع للمركز الرابع عالميا بالنسبة لسوق شنغهاي والتي سبقت سوق لندن في المركز الخامس عالميا. أما من حيث قيم التداولات الشهرية فايضا تأتي سوق نيويورك في المركز الاول عالميا بنحو 1,4 تريليون دولار وتليها سوق سنتشن الصينية بنحو 1,1 تريليون دولار.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد