الأربعاء, 14 أبريل 2021

“الغذاء والدواء” تتلقي 27 ألف طلب تسجيل لمواد غذائية 90% يتم الانتهاء منها بنفس اليوم

44
كشفت الهيئة لعامة للغذاء والدواء أن الهيئة يردها 27 ألف طلب تسجيل لمواد غذائية شهريا , مؤكدين أن 90% من هذه الطلبات يتم الانتهاء منها بنفس اليوم , وقالوا أن ال 10 % من هذه الطلبات تتأخر إما بسبب أخطاء إملائية في التسجيل الحرفي للمنتج , أو بسبب وجود إضافات أو نكهات غذائية جديدة تستدعي تحويلها للمختبر أو بسبب حملها إدعاءات صحية ينبغي التحقق منها .
وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور محمد المشعل خلال لقاء نظمته غرفة الرياض اليوم الأربعاء 25 مايو 2016م بمقرها , أن الهيئة تسعى لتأدية دورها نحو مراقبة الغذاء القادم للمملكة أو المصنع محليا والتحقق من مأمونيته وخلوه من أي أضرار محتملة , مهيبا بقطاع الغذاء ومستوردوه ومصنعوه بالتعاون مع الهيئة بالتحقق من وضع البيانات الخاصة بعمليات تسجيل المنتج والتجاوب مع ما لزم منها عند حدوث أي تغييرات أو إضافات بالنسبة لنوعية الأغذية المسجلة .
بدوره رفع عضو مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس لجنة الزراعة والأمن الغذائي محمد الحمادي شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين نيابة عن منتسبي القطاع الزراعي بغرفة الرياض لصدور موافقته الكريمة على إعفاء 38 الف مقترض من مزارعي منطقة الدرع العربي من سداد قروض صندوق التنمية الزراعية , موضحا فيما يخص اللقاء أن الالتقاء برئيس ومسؤولي الهيئة يعزز مفهوم الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص ويمهد للتشاور والتباحث في شؤون قطاع المواد الغذائية ومناقشة المشاكل والمعوقات التي تواجه مستوردي الغذاء وإيجاد حلول أكثر انسيابية لها .
وكان عدد من مسؤولي الهيئة ممن تناوبوا الإجابة على بعض تساؤلات المستثمرين في القطاع الغذائي أن نظام الهيئة يتشدد في رقابة بعض الأصناف الغذائية المسجلة مسبقا والتي طرأ عليها بعض التغيرات كأن أدخل عليها بعض النكهات أو الملونات أو المحليات تستدعي تحويلها لإحدى مختبرات الهيئة , مشيرين أن بعض النكهات اكتشفت الهيئة بأنها تستخلص من مواد كحولية مما يستدعي التعامل معها وكأنها منتج جديد .
وكان اللقاء قد تناول بطء عملية عرض طلبات التسجيل , انخفاض حجم ملفات بطاقات المنتجات وفترة التسجيل ورفض بعض الطلبات , وتم في اللقاء الحديث عن بعض العقبات المتعلقة ببعض اللوائح الفنية والموصفات الغذائية , حيث طالب مستوردو الأغذية بزيادة فترة السماح لتطبيق اللوائح الفنية والمواصفات الغذائية الجديدة والاستجابة لرغبتهم بالاطلاع على اللائحة وإبداء مرئياتهم حيالها .

اقرأ أيضا

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد