الخميس, 15 أبريل 2021

أمير الرياض يرعى افتتاح “موطن الابتكار™” لتعزيز التعاون ودعم الصناعات التحويلية

60
رعى الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود، أمير منطقة الرياض، حفل افتتاح (موطن الابتكار™) الذي أنشأته (سابك) في مدينة الرياض، جرت مراسم الافتتاح أمس بحضور الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود، رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، رئيس مجلس إدارة (سابك)، ويوسف بن عبدالله البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي، وجمع من المسؤولين الحكوميين، وقادة الأعمال، ومديري الشركات، وممثلي وسائل الإعلام.

اقرأ أيضا

7
وفي كلمته التي ألقاها في حفل الافتتاح، عبر الأمير سعود عن شكره وتقديره للدعم الذي يقدمه أمير منطقة الرياض لـشركة (سابك) ولرعايته هذا الاحتفال، الذي شهد تدشين إحدى أهم مبادرات (سابك)، (موطن الابتكار™).

وقال رئيس مجلس الإدارة: “بعون الله تعالى؛ تمضي المملكة قدماً في مسيرتها التنموية، مستهدفة تنويع مواردها والاستفادة من إمكاناتها. وفي هذا الإطار، تسير (سابك) بخطى ثابتة نحو تحقيق استراتيجيتها للعام 2025م”.
وفي مجال تطوير وتنمية الموارد البشرية، أضاف أن: “(سابك) ماضية في صناعة الكفاءات القادرة على التعامل مع كافة التحديات التي تواجه أعمالها، من خلال تفعيل دور (أكاديمية سابك)، مع إيماننا بأن الإبداع والمرونة والمهارة التي تتميز بها مواردنا البشرية، ستمكننا – بحول الله تعالى – من مواصلة إيجاد فرص جديدة”.
وموجهاً خطابه لأمير منطقة الرياض، حيث قال: “واليوم . . . تتفضلون بافتتاح (موطن الابتكار™)؛ ليضاف إلى منظومة (سابك) التقنية والابتكارية في المملكة، باعتباره مركزاً إقليمياً لإنتاج واستعراض الحلول المبتكرة والاقتصادية، وسيساهم في الارتقاء بالمملكة إلى مكانة رائدة تقنياً على مستوى صناعة البتروكيماويات، وبصورة تنافسية ومستدامة”.

500
واختتم الأمير سعود حديثه بالتعبير عن شكره وتقديره للدور الذي لعبته جامعة الملك سعود لتحقيق هذه الإنجازات، مقدماً شكره لمنسوبي جامعة الملك سعود، وعلى رأسهم معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر، نظير الشراكة والتفاعل والتعاون”.
بعد ذلك ألقى الرئيس التنفيذي يوسف البنيان كلمة قال فيها: إن (موطن الابتكار™) يهدف لتعزيز النمو الاقتصادي ودعم الابتكار التقني في المملكة العربية السعودية، مبيناً أنه مصممٌ لتعزيز التعاون مع الشركات المتخصصة، وتوفير الفرص التي تسهم في مواجهة التحديات الإقليمية والمحلية، مؤكداً أن (موطن الابتكار™) يدعم استراتيجية (سابك) للعام 2025م، وينسجم مع رؤية المملكة 2030م، من خلال إيجاد الأعمال التجارية الجديدة لدفع نمو قطاع الصناعات المحلية من أجل اقتصاد متنوع ومستدام.
وحول الميزات الفريدة لـنموذج المنزل عالي الأداء، الذي يتضمنه (موطن الابتكار™)، قال يوسف البنيان: “هل لنا جميعاً أن نتخيل منزلاً مقاماً في قلب الصحراء؟ ينتج بنفسه ما يحتاجه من الكهرباء. ويعيد تدوير المياه التي يستخدمها. هذا المنزل حقيقة واقعة، إنه “نموذج المنزل عالي الأداء”، وهو منزل كامل التأثيث، مصمم للعيش وفقاً لنمط عصري يحقق متطلبات الراحة والاستدامة”. وعبر البنيان عن أمله بأن يقوم قطاع صناعة البناء والتشييد، بتبني مبادئ وممارسات عالية الأداء، كالمطبقة في “نموذج المنزل عالي الأداء”، من أجل بناء منازل أكثر استدامة في المملكة.
وحول البرنامج بشكل عام قال البنيان: “يتيح للشركاء والقيادات الفكرية والمستخدمين النهائيين وواضعي المواصفات وشركات الصناعات التحويلية والمستثمرين والمسئولين الحكوميين، الالتقاء للاطلاع على (نموذج المنزل عالي الأداء) وممارسة الأعمال”.
وفي مؤتمر صحافي سبق حفل الافتتاح، أوضح المهندس عوض آل ماكر، نائب الرئيس التنفيذي للتقنية والابتكار في (سابك)، أن (موطن الابتكار™) سيعزز التعاون بين الشركات الرائدة في القطاع الصناعي والجهات الحكومية في المملكة، إضافة إلى الأوساط الأكاديمية والمستثمرين، وغيرهم من المهتمين بمستقبل الاقتصاد المستدام في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط، مضيفاً بقوله “ستسهم المنشأة في تسهيل نقل المعرفة والتقنية، وتوليد الأفكار التي تدفع حركة نمو الصناعات المحلية، وتساعد على توطيد مكانة المملكة رائدة عالمية في مجال الابتكار، إننا في (سابك) نرى في هذه المنشأة تجسيداً واضحاً لشعارنا “كيمياء وتواصل™”.
يذكر أن (موطن الابتكار™) تم تشييده على مساحة 3400 متر مربع في “وادي الرياض للتقنية”، ويضم ثلاثة مباني مصممة لدعم أهداف المبادرة، وتشمل: (مركز التعاون)، و(صالة العرض)، و(نموذج المنزل عالي الأداء)، فضلاً عن قاعات اجتماعات ومكاتب إدارية. وحصل (نموذج المنزل عالي الأداء) على شهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (ليد) من الفئة البلاتينية، التي يمنحها “مجلس البناء الأخضر في الولايات المتحدة الأمريكية”. ليكون بذلك أول منزل عائلي يحظى بهذا التصنيف في الشرق الأوسط، وهو أعلى مستوى من التصنيف وجائزة لم تحصل عليها إلا المباني الأكثر كفاية في استخدام الموارد في العالم. أما (مركز التعاون) المؤلف من مبنيين، فقد حصل على شهادة الريادة (ليد) من الفئة الذهبية. وبذلك تكون (سابك) قد حصلت من خلال منشأتها على سبعة شهادات (ليد) منذ عام 2012م.
تجدر الإشارة إلى أن (سابك) نجحت من خلال (موطن الابتكار™) في تأسيس علاقات تسويق استراتيجية مع 45 شركة عالمية وإقليمية ومحلية، من خلال منظومة تعاونية تهدف إلى الترويج للتقنيات الصناعية الرائدة، التي تلبي متطلبات الفرص الواعدة المتوفرة في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط، في مجالات مختلفة مثل تحسين أداء قطاع البناء، وكفاية استهلاك الطاقة واستخدام المياه، وحلول المواد.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد