الإثنين, 19 أبريل 2021

في رقم قياسي .. ريال مدريد يتوج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ 11

8888

اقرأ أيضا

إنتزع فريق ريال مدريد الإسباني كأس دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الحادية عشر في تاريخه (رقم قياسي) بعد فوزه على جاره وغريمه أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح (5-3) بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل (1-1) ، مساء اليوم السبت، على استاد “سان سيرو” بمدينة ميلانو الايطالية وسط أكثر من 80 ألف متفرج في المباراة النهائية للشامبيونز ليج.

انتهي الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي (1-1) بعدما سجل المدافع الإسباني سيرجيو راموس هدف ريال مدريد في الدقيقة (15) من متابعة لتمريرة جاريث بيل الرأسية ليضعها راموس من تحت جسم السلوفيني جان اوبلاك، حارس اتلتيكو، وأصبح راموس أول مدافع إسباني في التاريخ يسجل في نهائيين لدوري الأبطال بعد ان سجل هدف تعادل ريال مدريد القاتل في نهائي لشبونة 2014 وقاد فريقه للفوز باللقب العاشر آنذاك.

في المقابل أدرك البديل البلجيكي كاراسكو هدف التعادل لأتلتيكو مدريد من متابعة لعرضية خوان فران بقدمه في شباك نافاس في الدقيقة (79)، ليصبح أول لاعب بلجيكي يسجل في نهائي الشامبيونز ليج، بينما أهدر الفرنسي جريزمان ضربة جزاء بعد ان سددها برعونة في العارضة بالدقيقة (48).

وفي ركلات الترجيح ، سجل لريال مدريد البديل فاسكيز والبرازيلي مارسيلو والويلزي بيل والاسباني سيرجيو راموس والبرتغالي كريستيانو رونالدو، في المقابل ، سجل لأتلتيكو كل من جريزمان وجابي وساؤول نيجويز ، بينما أهدر خوانفران ضربته في القائم .

وحقق النادي الملكي رقماً قياسياً جديدا بالفوز باللقب الحادي عشر في تاريخه محطما رقمه القياسي السابق (10 بطولات) ومبتعدا في صدارة الفرق الأكثر فوزا باللقب الأوروبي الكبير.

وتفوق الارجنتيني سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد، على منافسه الفرنسي زيدان ، مدرب النادي الملكي، في إدارة اللقاء تكتيكياً وتغيير لاعبيه المؤثرين (البديل كاراسكو ادرك التعادل) وتعويض الاداء السيء لفريقه في الشوط الأول بأداء قوي في الشوط الثاني والشوطين الاضافيين قبل ان تنصف ركلات الترجيح زيزو ليدخل التاريخ محققا أول لقب في مسيرته كمدرب ومنقذا موسمه ببطولة وحيدة ليصبح سابع المدربين الذين حققوا اللقب كلاعب ومدرب حيث سبق أن حقق اللقب كلاعب مع ريال مدريد عام 2002.

وشارك ريال مدريد في مباراته الـ500 في المسابقات الأوروبية محققا انجازا تاريخيا يحسب للاعبه راموس الذس سبق ان قاده للفوز بالنسخة العاشرة للبطولة وقاده ايضا لتحقيقة اللقب الحادي عشر.

لعب الفرنسي زين الدين زيدان ، مدرب ريال مدريد، بطريقة (4-3-3) معتمدا على تشكيلة مكونة من نافاس في حراسة المرمى، ومارسيلو وبيبي وراموس وكارفخال في الدفاع، وكاسميرو ومودريتش وكروس في الوسط، ورونالدو وبنزيمة وبيل في الهجوم.

في المقابل لعب الأرجنتيني دييجو سيميوني بطريقة (4-4-2) معتمدا على تشكيلة مكونة من اوبلاك في حراسة المرمى، وفليبي لويس وجودين وسافيتش وخوانفران في الدفاع، وجابي وساؤول نيجويز واجوستو فرنانديز وكوكي في الوسط وتوريس وجريزمان في الهجوم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد