نتائج الشركات الخليجية تكشف ضعف النمو الاقتصادي في المنطقة

 

في ظل أداء اسواق الأسهم الخليجية والأوضاع الاقتصادية المستجدة في دول الخليج بعد انخفاض أسعار النفط منذ النصف الاول من 2014، وتأثيرها السلبي على اداء الأسهم وربحية الشركات المدرجة في اسواق الأسهم الخليجية. وذلك وفقاحول النتائج المالية للشركات المدرجة في اسواق الأسهم الخليجية خلال الربع الاول من 2016 ومقارنتها بنتائج الربع الاول من 2015.

ومن خلال هذه المقارنه يتبين ان نتائج الشركات جاءت غير مشجعة في معظم اســـواق الأسهم الخليجية، وذلك نتيجة انخفاض أرباح قطاع البنوك وشركات الاتصالات والصناعات البتروكيماوية، حيث تأثرت سلبياً بتباطؤ تنفيذ المشاريع الانمائية نتيجة انخفاض الايرادات النفطية، وارتفاع العجز المالي، واتباع الحكومات الخليجية سياسات مالية تقشفية. حسبما تناولته “الأنباء”.

وكذلك تباطؤ النمو في سوق الائتمان، وانخفاض أسعار النفط والسلع البتروكيماوية في الاسواق العالمية، وبروز مؤشرات على ركود سوق العقارات، وغيرها من العوامل المتعلقة بالإنفاق الاستهلاكي للمواطنين والمقيمين والتنافس الشديد في سوق الاتصالات مما يضغط على هوامش الربحية وصافي أرباح القطاع.

فبعد ان أعلنت حوالي 89% من الشركات المدرجة في اسواق الأسهم الخليجية (ما يعادل 554 شركة) عن نتائجها المالية للربع الاول من 2016، يتبين ان صافي الأرباح المجمعة للشركات الخليجية انخفض بنسبة 8.5% لتسجل 15.8 مليار دولار بالمقارنة مع صافي أرباح للربع المماثل من 2015 والتي بلغت 17.3 مليار دولار.

وظهرت بوضوح تأثيرات تراجع النمو الاقتصادي في دول الخليج النفطية، وذلك بعد ان خسر النفط نحو 60% من قيمته منذ اعلى مستوى له في منتصف 2014 بالرغم من الارتفاعات الاخيرة التي لم يكن لها تأثير قوي في اساسيات الاسواق وأدائها ولو استمر التحسن في أسعار النفط لفترات أطول قد نرى تحسنا في النتائج المالية على المدى المتوسط.

وقد ضغطت نتائج البنوك الخليجية على أرباح الربع الاول من 2016، حيث بلغت الأرباح المجمعة لجميع البنوك المدرجة في اسواق الأسهم الخليجية حوالي 8 مليارات دولار وبنسبة انخفاض بلغت 1.4% مقارنة مع أرباح الفترة نفسها من 2015، وفيما يلي سنستعرض ابرز نتائج الشركات في البورصات الخليجية:

بورصة السعودية

الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودي كانت الأعلى ربحية على الإطلاق خلال الربع الاول 2016، وذلك بصافي أرباح لـ 169 شركة مدرجة من أصل 173 بلغت 5.82 مليار دولار، وساهمت بنحو 37% من أرباح الشركات الخليجية المدرجة، ولكنها انخفضت بنسبة 2.8% عن الربع الاول من 2015، حيث بلغت حينها نحو 6 مليارات دولار.

ويأتي ذلك نتيجة محافظة قطاع البنوك السعودية على نسبة نمو مقبولة في صافي أرباحه للربع الاول، والتي بلغت 5% لتسجل 3.12 مليارات دولار، وذلك بالرغم من ارتفاع القروض غير المنتظمة والمخصصات.

فيما ضغطت على أرباح السوق نتائج قطاعي البتروكيماويات والاتصالات، حيث انخفضت أرباح البتروكيماويات بنسبة 5% لتسجل 1.11 مليار دولار، وانخفضت أرباح الاتصالات بنسبه 3% لتسجل 571 مليون دولار. وكذلك انخفضت أرباح قطاع شركات الإسمنت بنسبة 6.53% لتسجل 423 مليون دولار نتيجة انخفاض المبيعات وارتفاع كلفة الانتاج وبالتالي الضغط على هامش الربحية للقطاع.

بورصة الكويت

انخفضت أرباح 158 شركة كويتية مدرجة في البورصة خلال الربع الاول من 2016 بنسبة 7.5% لتسجل 1.51 مليار دولار بالمقارنة مع 1.63 مليار دولار خلال الربع الاول من العام الماضي وشكلت نحو 9.5% من اجمالي أرباح الشركات الخليجية المدرجة.

ويأتي هذا الانخفاض نتيجة تراجع أرباح البنوك الكويتية بنسبة 7.3% لتسجل 605 ملايين دولار، وكذلك أرباح القطاعات الرئيسية الاخرى، حيث كان قطاع الخدمات المالية الاكثر انخفاضاً في أرباحه ـ متأثراً بخسائر اسواق المال ـ بنسبة 51% لتسجل 71 مليون دولار.

وايضا قطاع العقار الذي انخفضت أرباح شركاته بنسبة 15% لتسجل 107 ملايين دولار، والقطاعات الدفاعية ايضاً التي انخفضت أرباحها بنسبة 10%، ليسجل قطاع الخدمات الاستهلاكية 33 مليون دولار، وانخفاض بنسبة 2.5% لقطاع السلع الاستهلاكية لتسجل أرباحه 80 مليون دولار.
بورصة الإمارات

ثاني اعلى الأرباح حققتها الشركات المدرجة في اسواق الإمارات، حيث بلغت خلال الربع الاول من 2016 نحو 4.69 مليارات دولار بالمقارنة مع 5 مليارات دولار خلال الربع الاول من 2015 وبنسبة انخفاض بلغت 7%، وساهمت بحوالي 30% من أرباح الشركات الخليجية المدرجة. ويأتي هذا الانخفاض نتيجة تراجع أرباح البنوك الإماراتية بنسبة 10% لتسجل 2.45 مليار دولار، حيث تشكل القسم الاكبر من أرباح الشركات الإماراتية المدرجة وبنسبة 52%.

ففي تفصيل الأرباح حسب البورصة يلاحظ ان أرباح الشركات المدرجة في سوق ابوظبي للأوراق المالية (60 شركة من أصل 65 شركة مدرجة) انخفضت بنسبة 13% لتسجل 2.57 مليار دولار.

وذلك نتيجة انخفاض أرباح قطاع البنوك المدرجة التي بدأ يتأثر اداؤها بالأوضاع المالية والاقتصادية وبنسبة انخفاض 13% عن الربع الاول من العام الماضي لتسجل 1.49 مليار دولار وشكلت نحو 58% من أرباح جميع الشركات المدرجة في سوق ابوظبي. اما قطاعا الاتصالات والعقار فقد جاءت نتائجهما إيجابية بارتفاع نسبته 7% و 15.5% لتسجل 794 مليون دولار و 182 مليون دولار على التوالي.

اما أرباح الشركات المدرجة في سوق دبي المالي (الشركات الإماراتية فقط وعددها 44 شركة) فكانت نتائجها الإجمالية إيجابية بنسبة نمو 1.7% لتسجل 2.11 مليار دولار مدعومة بأرباح القطاع العقاري التي ارتفعت بنسبة 11.5% لتسجل 763 مليون دولار وبالرغم من انخفاض أرباح البنوك بنسبة 4% لتسجل 962 مليون دولار خلال الربع الاول من 2016 وتشكل 46% من أرباح الشركات في سوق دبي المالي.

بورصة قطر

كانت الشركات القطرية الأكثر تأثرا خلال الربع الاول من 2016، حيث انخفضت الأرباح المجمعة لـ 43 شركة مدرجة من اجمالي 44 في بورصة قطر بنسبة 21% عن الربع الاول من 2015 لتسجل 2.84 مليار دولار وساهمت بنسبة 18% من أرباح الشركات الخليجية المدرجة في اسواق الأسهم بالمقارنة مع 3.61 مليارات دولار للربع الاول من 2015.

ولا تزال البنوك القطرية تحافظ على نسب نمو مقبولة في صافي أرباحها، حيث ارتفعت بنسبة 2% لتسجل 1.4 مليار دولار ما يعادل 49% من أرباح جميع الشركات المدرجة في بورصة قطر.

اما قطاع الصناعة فانخفضت أرباحه بنسبة 19% لتسجـــل 506 ملايين دولار نتيجة تراجـــع أرباح صناعـــــات قطر بنسبة 27% لتسجل 191 مليون دولار.

بينما كان القطاع العقاري الأكثر تراجعا في أرباحه بنسبة 63% لتسجل 418 مليون دولار وذلك نتيجة أرباح بيع عقارات غير متكررة لشركة بروة العقارية في الربع الاول من 2015 بقيمة 741 مليون دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد