الأحد, 11 أبريل 2021

“سابك” تستعرض استراتيجيتها الجديدة للمغذيات الزراعية خلال مؤتمر اتحاد الأسمدة العالمي

سابك لوغو
شاركت (سابك) في فعاليات المؤتمر السنوي الرابع والثمانين لاتحاد الأسمدة العالمي، الذي عُقِد خلال الفترة 30 مايو وحتى 1 يونية 2016م، في العاصمة الروسية موسكو. ومثّل الشركة وفد رفيع المستوى، يرأسه المهندس خالد بن عبدالعزيز المانع؛ نائب الرئيس التنفيذي للمغذيات الزراعية، بهدف التواصل مع ممثلي القطاع الزراعي من حول العالم، وتقديم استراتيجية الشركة التحوّلية الرامية لتعزيز شمولية منتجاتها من المغذيات الزراعية. كما تشارك (سابك) بصفتها أحد رعاة المناسبة.
على هامش اللقاءات التي عقدها وفد الشركة خلال المؤتمر، جددت (سابك) التأكيد على تركيزها على إنتاج مركّبات مبتكرة تساعد على تحسين إنتاجية المحاصيل وتطوير مغذيات زراعية أشد تخصصاً وأكثر فاعلية؛ مع خفض التأثيرات البيئية.
وفي تصريح أدلى به المهندس المانع قبل انعقاد المؤتمر، قال فيه: “قمنا حديثاً بتغيير مسمى وحدة الأعمال الاستراتيجية للأسمدة إلى وحدة الأعمال الاستراتيجية للمغذيات الزراعية. لم نتخذ هذه الخطوة من باب تغيير الاسم فقط، بل هدفنا من وراء ذلك للتأكيد على نية الشركة توسيع مجموعة منتجاتها في هذا المجال، بحيث تشمل المغذيات الزراعية المتخصصة المطوّرة لتلبية الاحتياجات المحددة للمزارعين في مختلف المناطق”.
وأشار المانع إلى أنه من المتوقع أن يبلغ عدد سكان العالم تسعة مليارات نسمة بحلول العام 2050م، مع تركّز النمو السكاني في الدول النامية. مشيراً إلى أن تلبية الاحتياجات الغذائية لسكان العالم يتطلب توفير أنواع أكثر من الأسمدة المختلفة؛ من أجل زيادة إنتاجية المحاصيل؛ وتحسين جودة التربة، تزامناً مع تضاؤل مساحات الأراضي الصالحة للزراعة في المستقبل.
وتهدف استراتيجية (سابك) الجديدة في مجال المغذيات الزراعية إلى توثيق علاقة الشركة بالمزارعين، من خلال فهم احتياجاتهم، وتعزيز مكانة الشركة بصفتها شريكاً يعتمد عليه في تقديم الحلول المستدامة للقطاع الزراعي.
وأضاف المانع: “لدينا قاعدة صلبة من أنواع المغذيات الزراعية، وسنواصل تحسين مكانة الشركة في مجال مغذيات النيتروجين والفوسفات الأساسية، كما سنوسع باقة منتجاتنا من خلال إضافة عدد من المغذيات الأساسية الجذابة”.
وفي إطار الخطوات التي تخطوها الشركة تنفيذاً لاستراتيجيتها الرامية لتطوير مجموعة من المغذيات المتخصصة، دشنت الشركة حديثاً درجة جديدة من الأسمدة في المملكة العربية السعودية، التي طوّرت خصيصاً لأشجار النخيل. هذا السماد المركّب يساعد على تحسين جودة المحصول وإنتاجيته بنسبة تبلغ 20 بالمائة.
جدير بالذكر أن المشاركة في المؤتمر السنوي لاتحاد الأسمدة العالمي تقتصر على أعضاء الاتحاد، حيث تعدّ (سابك) أحد أعضائه الفاعلين منذ سنوات عديدة.

اقرأ أيضا

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد