السبت, 17 أبريل 2021

ضغوط على شركات الحديد السعودية لخفض الأسعار بعد تراجعها عالميا 18% خلال أسبوعين

 

اقرأ أيضا

حديد

قاد استمرار ارتفاع انتاج الصين من الصلب في مايو الماضي للشهر الثاني على التوالي، أسعار الحديد العالمية العودة للانخفاض بعد سلسلة من الارتفاعات استمرت لنحو 3 أشهر، فخلال الأسبوعين الاخيرين فقدت أسعار حديد التسليح التركي والاوكراني نحو 88 دولارا للطن نسبة تراجع 18%، لتعود الضغوط على الشركات المحلية لخفض أسعارها نتيجة المنافسة القوية من قبل المستورد .. هذا في الوقت تقدمت فيه دول مجلس التعاون الخليجي بطلب لمنظمة التجارة العالمية للسماح لها بفرض قيود على الحديد المستورد لحماية الصناعة الوطنية.

4

وأوضحت نتائج الرصد الشهري الذي تجريه “مال” أن أسعار حديد التسليح التركي قد تراجعت إلى نحو 420 دولارا للطن فوب بنهاية الاسبوع الماضي مقابل نحو 508 دولار للطن قبل شهر أي انها فقدت نحو 88 دولارا للطن أي بنسبة تراجع وصلت إلى 17.3%. أما اسعار حديد التسليح الأوكراني فقد تراجعت إلى نحو 400 دولارا للطن فوب نهاية الاسبوع الماضي مقابل 488 دولارا قبل شهر أي انها فقدت ايضا 88 دولارا خلال شهر بنسبة تراجع 18%.

ومثل الانخفاض الأخير في الأسعار ضغوطا على الشركات الوطنية السعودية ومثيلتها في دول مجلس التعاون الخليجي، بعد أن أجبرتها المنافسة القوية للحديد التركي والأوكراني إلى خفض أسعارها خلال العام الماضي إلى مستويات متدنية هددت من استمرارها نتيجة الخسائر التي لحقت بها، إلا أن ارتفاع الاسعار العالمية خلال الثلاثة اشهر الاخيرة (مارس، ابريل، مايو) مع ارتفاع الطلب في الصين تنفست معه الشركات الوطنية الصعداء ورفعت من أسعارها بيعها في السوق المحلية بنحو 300 ريال للطن عند 2200 ريال للطن في السوق السعودية.

ومع عودة الانخفاض للاسعار العالمية خلال الاسبوعين الاخيرين من المتوقع أن تشهد الشركات الوطنية منافسة قوية من قبل الحديد المستورد قد تجبرها على خفض أسعارها، هذا في الوقت الذي أخطرت فيه السعودية بصفتها الرئيس الدوري الحالي لمجلس التعاون الخليجي، ونيابة عن الدول الست الأعضاء في المجلس، لجنة منظمة التجارة العالمية بشأن الضمانات، بأنها شرعت في 9 يونيو الجاري في تحقيق ضمانات على منتجات الحديد أو سبائك الفولاذ غير المدلفن المسطحة، حيث تعني هذه الخطوة بأن دول مجلس التعاون في طريقها لفرض رسوم وقائية حماية للصناعة الوطنية ، لكن الأمر لا يزال يحتاج إلى مصادقة الدول الأعضاء في المنظمة.

وكانت اسعار حديد التسليح التركي – المنافس الاكبر في الاسواق العربية- قد سجلت أدنى مستوياتها خلال نحو 12 عاما في شهر فبراير الماضي عندما تراجعت إلى 316 دولارا للطن اثر سلسلة من التراجعات بدأت في الربع الرابع من العام 2014م من مستوى 572 دولارا للطن مفتقدة نحو 44% من قيمتها، إلا انه مع بداية شهر مارس الماضي بدأت الأسعار في الصعود التدريجي لتسجل أعلى مستوى لها هذا العام في 23 مايو2016م عند 508 دولارا للطن قبل تراجعها في الاسبوعين الاخيرين إلى مستوى 420 دولارا للطن مفتقده نحو 88 دولارا للطن بنسبة 17.3%.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد