الأحد, 18 أبريل 2021

“الإحصاء” تكمل 5 أعمال احصائية استهدفت 67 ألف أسرة و34 ألف منشأة و1100 مصنع

44

اقرأ أيضا

شكرتْ الهيئة العامة للإحصاء( GaStat )كافة المواطنين والمقيمين أفرادًا ومنشآت والذين شملتهم الإعمال الإحصائية التي انتهت مطلع هذا الأسبوع على التعاون الفاعل مع رجال الإحصاء العاملين في الميدان بمختلف مناطق المملكة العربية .

وأوضح المتحدث الرسمي للهيئة العامة للإحصاء أ. تيسير المفرج بأنَّ” الإحصاء” أنهت ولله الحمد خمسة أعمال إحصائية دورية بدأتها مطلع شهر شعبان الماضي وتم الانتهاء منها في بداية شهر رمضان الحالي ، حيث توجه أكثر من( 1.600 باحث ) إلى( 67.000 أسرة ) و ( 34.000 مُنشأة ) و ( 1.100 مصنع ) في جميع المناطق الإدارية الـ ( 13 ) للقيام بعدد من الأعمال الإحصائية الاجتماعية والاقتصادية شملت ؛ مسح القوى العاملة للربع الثاني من العام الجاري 2016 م ، والمسح الديموغرافي ، و بحث المؤشرات الاقتصادية ، و المسح الاقتصادي للمؤسسات، وبحث الإنتاج الصناعي للمُنشآت التي تعمل في الصناعة الاستخراجية و الصناعة التحويلية و الكهرباء و الغاز و الماء. وأشادت الهيئة العامة للإحصاء بتعاون كافة من شملتهم دراسات هذه الأعمال حيث أكد مُتحدثها الرسمي بأن الوعي الإحصائي يشهد تطورًا متناميًا يتواكب مع اهتمام الجمهور بـ ” الرقم ” وما يحتويه من دلالات ومؤشرات، وأصبح المواطن يعي مدى تأثير هذه البيانات عليه وعلى الخدمات المُقدَّمة له.

وحول جودة البيانات التي جمعها في الأعمال الإحصائية التي انتهت مؤخرًا ومدى التحقق من دقتها أوضح المتحدث الرسمي للهيئة العامة للإحصاء أ. تيسير المفرج بأن الهيئة العامة للإحصاء تعتمد بشكل رئيسي على “عمليات جودة البيانات” للتحقق من كافة البيانات الواردة من الباحثين الإحصائيين في الميدان سواء من موظفي الهيئة أو المتعاونين من القطاعات الحكومية الأخرى ، وساعد على تطبيق هذه العمليات المنصات التقنية التي يتم من خلالها جمع المعلومات من كافة مناطق المملكة وربطها بمركز موحد للعمليات في مقر الهيئة العامة للإحصاء في الرياض ، وبيَّن المفرج بأنَّ برنامج جودة البيانات يتضمن نموذج إعادة معاينة من قبل الـ (مشرف، مفتش، مراقب) بإعادة زيارة لعينة من الأسر أو المؤسسات التي تم استيفاء البيانات منها من قبل الباحثين ، ثم يتم مطابقة بيانات النموذج من إجابات أرباب الأسر أو أصحاب العمل للتأكد من صحة ودقة البيانات كما يقوم مركز العمليات من خلال فريق مخصص لهذا العمل بالتحقق التتبعي وهو أخذ عينات من الأسر أو المؤسسات ثم الاتصال بهم للتأكد من صحة البيانات . وأضاف المتحدث الرسمي بأن الهيئة العامة للإحصاء تولي مسألة صحة البيانات أهمية عالية وتتبع في ذلك إضافة إلى ماذُكر أسلوب القواعد المنطقية ، حيث يوجد عدد من الأسئلة عند الإجابة عليها بالخطأ ، يتم إرسال رسالة تحذيرية آلياً للباحث الميداني للتأكد من البيانات ومراجعة إدخالها مرة أخرى ، على سبيل المثال شخص عمره أقل من 15 عاما فمن المنطقي أن لا توجد لديه وظيفة، أو أنه يدرس بالمرحلة الابتدائية أو المتوسطة، وعليه لا يمكن للباحث أو رب الأسرة من تغير البيانات وجعل هذا الطفل في المرحلة الثانوية ، وبالتالي ينتقل المؤشر تلقائيا لسؤال آخر، حسب تصنيف الاستبيان أو استمارة تعبئة البيانات ، إضافة إلى ذلك فأنَّ الهيئة تعمل وفق أنظمة مراجعة متقدمة تقنيًا من خلال الأجهزة اللوحية التي يستخدمها الباحثون حيث ترتبط هذه الأجهزة بشاشة مراجعة آنية متاحة للمشرفين سواء في المناطق أو مركز العمليات تُظهر تزامن البيانات مع الباحث في الميدان بشكل مباشر ، وتنبه عن وجود أي من الملاحظات أو الأخطاء حول البيانات المدخلة بالنظام ، كما تعمل هذه الأجهزة على تسجيل إحداثيات المكان الذي تم استيفاء البيانات منه آلياً وذلك بهدف التأكد من الزيارة عند استيفاء الاستمارة كما أن الإحداثيات تظهر تلقائيًا عند استعراض البيانات لاحقا من قبل أي من الفئات المشرفة . والهيئة تؤكد على أن البيانات التي تعتمد عليها تعطى أهمية فائقة لدورها الرئيسي في المنتجات الإحصائية الداعمة لقرارات صناعي السياسات في الجهات الحكومية ذات العلاقة .

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد