“أرامكو” و”إيواتاني” توقعان على تعديل لمذكرة التفاهم لتحسين برنامج الإغاثة بغاز البترول المُسال في حالات الطوارئ

وقعت أرامكو السعودية وشركة إيواتاني على تعديل لمذكرة التفاهم القائمة بينهما لتحسين برنامج الإغاثة بغاز البترول المُسال في حالات الطوارئ الذي أُطلق لأول مرة في عام 2009.
ووُقِّعت الاتفاقية على هامش زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى اليابان.
ووقَّع مذكرة التفاهم نيابةً عن أرامكو السعودية نائب رئيس الشركة للأعمال الدولية سعيد الحضرمي، فيما وقعها بالنيابة عن شركة إيواتاني المدير التنفيذي الأعلى لها تاكاشي فوناكي.
وبموجب مذكرة التفاهم، وافقت كلتا الشركتين على تعديل وإضافة شروط وأحكام جديدة للمذكرة الأصلية الموقعة في شهر مارس 2009 تسمح في الأساس بإعادة تمويل البرنامج، علمًا بأن هذا هو التعديل الثاني الذي تجريه الشركتان بعد التعديل الأول في شهر مارس 2015.
ويسعى البرنامج إلى إمداد المناطق المنكوبة باسطوانات ومواقد الغاز سهلة الحمل كمواد إغاثة في حالات الطوارئ الناجمة عن وقوع كوارث طبيعية واسعة النطاق في اليابان، ويباشر تشغيل البرنامج في اليابان شركة إيواتاني ومكتب شركة أرامكو آسيا في طوكيو بالنيابة عن أرامكو السعودية.
وتعد أسطوانات ومواقد الغاز سهلة الحمل مواد إغاثة ذات منفعة كبيرة في حالات الطوارئ للمناطق المنكوبة التي تنقطع عنها سبل الحياة الضرورية بسبب الكوارث، وقد وفرت هذه الأسطوانات والمواقد في الكوارث السابقة مصدرًا لا يُقدَّر بثمن للطاقة الحرارية في المناطق المنكوبة التي تنتظر إعادة مقومات الحياة إلى طبيعتها.
وسيوفر البرنامج هذه الإغاثة في حالات الطوارئ بناء على طلب مقرات الاستجابة لحالات الطوارئ التابعة لأجهزة الحكومات المحلية التي تتعرض لكوارث طبيعية واسعة النطاق كالأعاصير أو الزلازل.
وشركة إيواتاني تعد من أكبر مستوردي غاز البترول المُسال في اليابان، كما تمتلك أكبر حصة في سوق الهيدروجين الياباني، بالإضافة إلى أكبر حصة في سوق الهيليوم في اليابان.
ودخل التعاون بين أرامكو السعودية وشركة سوميتومو اليابانية اليوم مرحلة جديدة من العلاقات التجارية القائمة بينهما بتوقيعهما أمس الخميس 30 ذي القعدة 1437 الموافق 1 سبتمبر 2016م مذكرة تفاهم من شأنها تعزيز التعاون طويل الأجل بين الطرفين بما يساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 وبحث إمكانية التعاون في مجالات شتى مثل التصنيع، والكيميائيات، والصناعات التقنية الجديدة.
ومثل أرامكو السعودية رئيس الشركة وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، في حفل التوقيع على المذكرة التي وقعها نيابة عن شركة سوميتومو رئيسها وكبير إدارييها التنفيذيين، كونيهارو ناكامورا.
وبهذه المناسبة، قال الناصر: “لقد كان بين أرامكو السعودية وشركة سوميتومو دومًا علاقات تجارية وثيقة تحقق المصلحة المتبادلة لكلا الطرفين.
وأضاف ” وقد أسفرت مجموعة مشاريعنا المشتركة وعلاقات التعاون عن تحقيق الكفاءة التشغيلية، ونقل التقنية، وإضافة القيمة إلى الإمكانيات الصناعية، والإسراع بالنمو الاقتصادي، لا سيما في المناطق التي تُقام فيها تلك المشاريع, ومن شأن اتفاق اليوم تقوية هذه العناصر، والأهم من ذلك، دعم رؤية المملكة 2030″.
وبموجب مذكرة التفاهم الموقعة، ستبحث الشركتان إمكانية التصنيع المحلي لمنتجات الفولاذ، مثل المنتجات الفولاذية الصناعية والأنابيب المصنوعة من الفولاذ، بما فيها مواد السبائك، والتطوير المشترك لمشاريع أو منتجات جديدة، ويشمل ذلك على سبيل المثال لا الحصر، كيميائيات حقول النفط، إلى جانب تطوير خبرات الخدمات اللوجستية للمنشآت البحرية، والتدريب من أجل تطوير الموارد البشرية الصناعية رفيعة المستوى.

اقرأ المزيد

ذات صلة Posts

المزيد