الأحد, 16 مايو 2021

العساف: النظام المصرفي في المملكة لا يزال يتمتع بميزانيات قوية ومؤشرات سلامة مالية متينة

العساف صورة

اقرأ أيضا

رعى معالي وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف ندوة الاستقرار المالي التي نظمتها مؤسسة النقد العربي السعودي وهيئة السوق المالية اليوم الثلاثاء 24 محرم 1438هـ الموافق 25 أكتوبر 2016م بمدينة الرياض. وشارك في الندوة متحدثون من صندوق النقد الدولي والمنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية وعدد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية ومديرو البنوك وإدارات المخاطر، وممثلون من شركات التأمين والتمويل والاستثمار، وعدد من المختصين.

تركزت مواضيع الندوة على مناقشة الفرص والتحديات التي تواجه النظام المالي في المملكة من خلال ثلاثة محاور رئيسة تضمنت سياسات الاستقرار المالي، ودور الاستقرار المالي في تعزيز نمو الاقتصاد الكلي، وأهمية تحقيق التوازن بين الاستقرار المالي والنمو الاقتصادي.

وقال معالي الدكتور ابراهيم العساف في كلمة ألقاها بهذه المناسبة أن المملكة استطاعت الحد من وتيرة انخفاض احتياطاتها والحفاظ على استقرارها بالرغم من استمرار انخفاض أسعار النفط لأكثر من عامين. وأن النظام المصرفي في المملكة لا يزال يتمتع بميزانيات قوية ومؤشرات سلامة مالية متينة في الوقت الذي لا يزال مستوى الدين لعام للمملكة منخفض واحتياطياتها مرتفعة. ولا تزال المؤسسات المالية في المملكة محافظةً على مرونتها، إذ لا تزال المصارف تتمتع بمستويات مرتفعة نسبيًا من كفاية رأس المال ونسب السيولة، على الرغم من بعض الضغوط على السيولة على مستوى النظام بشكل عام.

وأشاد العساف بالإجراءات التي اتخذتها الجهات الحكومية في سياق المهام المنوطة بها وأدوارها في تحقيق الرؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني. حيث نجحت هذه الإجراءات المتخذة في خفض الضغط الذي يعيق نمونا الاقتصادي، ومنها الإجراءات التي اتخذتها وزارة المالية ومؤسسة النقد العربي السعودي لدعم الاقتصاد، وإجراءات ضبط أوضاع المالية العامة التي اتخذتها الحكومة مؤخرًا، والتي يتوقع أن تخفف الضغط على العجز الحكومي. كما نوه بالدور الذي تقوم به الصناديق الحكومية في إيجاد العمق والاستقرار المالي.

كما شكر معالي محافظ مؤسسة النقد الدكتور أحمد الخليفي ومعالي رئيس هيئة السوق المالية الأستاذ محمد الجدعان الجهات المشاركة على إثراء الندوة بالنقاش الفعّال حول الاستقرار المالي للمملكة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد