الجمعة, 7 مايو 2021

منتدى حوار الطاقة في الرياض يخصص 16 جلسة لدعم تنافسية اقتصاديات الطاقة.. الأسبوع المقبل

الفالح 4

اقرأ أيضا

ينظم مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية “كابسارك”، في الأول من نوفمبر المقبل منتدى “حوار الطاقة 2016″، تحت عنوان “التحولات في الطاقة والاقتصاد”، ويشتمل على 16 جلسة علمية متنوعة مفتوحة ومغلقة تساعد على دعم تنافسية اقتصاديات الطاقة، وتأمين مصادر طاقة مستدامة.
ويتميز المنتدى بتنوع الجلسات وورش العمل وحلقات النقاش، بمشاركة مختصين من ذوي الكفاءة، للوصول إلى حلول ورؤى مشتركة تدعم مجالات الاستفادة من الطاقة، والتي يكون لها أثر كبير وفعال في هذا المجال الحيوي.
ويبدأ المنتدى فعالياته بكلمة لمعالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، يعقبها أولى الجلسات التي تناقش زيادة التنافسية في الاقتصاد السعودي، ويشارك فيها رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود، ورئيس المؤسسة العامة للموانئ السعودية معالي الدكتور نبيل العمودي، ووكيل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الشركات الدكتور عابد السعدون.
ويرأس الدكتور محمد الجاسر، المستشار في الديوان الملكي، حلقة تناقش “الموارد الطبيعية وتنمية المحتوى المحلي في المملكة العربية السعودية”، في حين يرأس معالي الدكتور ماجد المنيف المستشار في الديوان الملكي، الجلسة المخصصة لمناقشة مسارات التعاون في سوق الغاز والكهرباء في دول الخليج العربي.

ويلقي الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية المهندس أمين الناصر كلمة في اليوم الأول من المنتدى يتحدث فيها عن مواجهة تحدي التغير المناخي، وفي الوقت ذاته تلبية الطلب العالمي على الطاقة.
وخصص المنتدى حواراً لمناقشة إيجاد التوازن في خطط إجلاء الكربون من توليد الكهرباء، يديره رئيس مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية المهندس سامر الأشقر.
ويشارك الدكتور عدنان شهاب الدين مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في جلسة خصصت لبحث موضوعات تتناول مزيج الطاقة والوقود المستقبلي في الدول النفطية.

وسيتم استعراض تجربة الإصلاح في منظومة الطاقة بالصين ودورها في تنمية التحول الاقتصادي الصناعي، من خلال جلسة علمية يديرها جين يونغ ساي رئيس مجلس إدارة مؤسسة التمويل الدولية سابقاً.
ويتضمن المنتدى ضمن أجندته حلقة حوار تناقش إنتاجية الطاقة ودورها في الاقتصاد المحلي في دول مجلس التعاون.
ويستهل اليوم الثاني للمنتدى بجلستين تم تخصيصهما لاستعراض تجربة الصين والهند في مجال تحولات الطاقة، وورشة عمل تناقش “التغيرات الحديثة في تكوين سوق الغاز العالمي”، تديرها الدكتورة كوبي فاندر لند مديرة برنامج كلينغندايل الدولي للطاقة.
ويدير رئيس قسم الأبحاث في مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية “كابسارك” ديفيد هوبز، جلسة مخصصة لمناقشة “إيجاد نماذج عمل مستدامة ومستقبلية في إنتاج واستهلاك الكهرباء”.
ومن بين الجلسات التي خصصها المنتدى لمناقشة برامج التمويل، جلسة تستعرض تمويل البنية التحتية للطاقة في الهند، برئاسة المدير العام لمركز البيئة والعلوم في الهند الدكتورة سونيتا نارين.

ويرأس الدكتور دانييل يرغين مؤسس شركة كامبريدج لأبحاث الطاقة حواراً مخصصاً لاستعراض ومناقشة العلاقات، والتعاون بين دول الخليج وشمال آسيا في مجال تأمين الطاقة.
وتناقش ورشة عمل مشتركة، مسار مستقبل الطاقة للنقل، يديرها مدير معهد دراسات النقل في جامعة كاليفورنيا البروفيسور دانيال سبيرلنغ.
وتبحث حلقة نقاش “سياسات الطاقة وتحولات المناخ”، إيجاد مسارات عملية لمواجهة ظاهرة التغير المناخي، بإدارة الرئيس التنفيذي لمركز اقتصاديات الطاقة في اليابان البروفيسور ماساكازو تويود.
ويختتم حوار الطاقة في الرياض فعالياته بجلسة لصياغة واستعراض الأفكار والرؤى والابتكارات الجديدة التي تبناها المختصون والتي تم طرحها ومناقشتها في كافة جلسات وورش عمل حوار الطاقة 2016

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد