الجمعة, 14 مايو 2021

اختتام مؤتمر الجمعية الدولية للعلاقات العامة- فرع الخليج

444

اقرأ أيضا

اختتمت اليوم فعاليات أعمال مؤتمر الجمعية الدولية للعلاقات العامة- فرع الخليج، وهو الحدث الأبرز في المنطقة للمهنيين في مجال العلاقات العامة، حيث تم استضافة نخبة من أكبر المختصين في العلاقات العامة والاتصال المؤسسي يمثلون أكبر الشركات الأقليمية والعالمية.

واستمرت أعمال المؤتمر ثلاثة أيام شملت عدد من المتحدثين وورش العمل التفاعلية المتنوعة والتي قدمها نخبة من الخبراء في مجال العلاقات العامة يمثلون عدد من الشركات الكبرى مثل أرامكو السعودية ولينكد إن وغيرها.

22

وقال رئيس الجمعية الدولية للعلاقات العامة- فرع الخليج، حسن الحسن في افتتاحية أعمال المؤتمر: مع إنقضاء هذا العام، يكون قد مضى 14 عاماً على تأسيس فرع الخليج للجمعية الدولية للعلاقات العامة، وخلال تلك الفترة، فإن مشهد الاتصال المؤسسي والعلاقات العامة في منطقة الخليج قد تغير بشكل كبير، فعلى سبيل المثال فإن الجمهور قد أصبح أكثر وعياً وخبرة ودرايه، كما أن بيئة العمل في الخليج أضحت أكثر تنوعاً، وتخضع أكثر من أي وقت مضى لمراقبة وتدقيق متزايد من الداخل والخارج، والأدوات والتقنيات المتاحة للاتصالات أصبحت أكثر عدداً وتعقيداً وانتشاراً بين الجمهور.
وأضاف “أن هذا هو الوقت الأمثل لتحليل وتقييم واقعنا الحالي واستقراء مستقبلنا كقطاع. ولإجراء هذا التقييم والتحليل قمنا بدعوة مجموعة فريدة من القادة البارزين وأصحاب الفكر وأبرز المهنيين في العلاقات العامة، والإعلاميين المشهود لهم من مختلف أنحاء المنطقة.”

وقال ضيف أعمال المؤتمر المهندس عبداللطيف العثمان المحافظ السابق ورئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية العامة للإستثمار ” يكتسب مؤتمرنا هذا أهمية خاصة وأبعاداً جديدة، إذ يأتي في وقت تمر فيه المنطقة بمنعطف تاريخي وتحولات كبرى على كافة الأصعدة تحدونا فيها تطلعات ورؤى طموحة، وتفرض علينا في الوقت ذاته تحديات جساماً سواءً على المستوى السياسي أو الأقتصادي أو الأجتماعي. ومن هنا، فإن الحاجة للعلاقات العامة والإعلام بمفهومها الحديث كأداة استراتيجية فعالة- سواء على مستوى المؤسسات منفردة أو المجتمع ككل- قد أصبحت ملحة أكثر من أي وقت مضى، وأصبح لزاماً علينا أن نطور الخطاب الإعلامي وأدواته بما يتواكب مع هذه الأحداث المتسارعة والتغيرات الديناميكية، ويتيح لنا التعامل معها بشفافية وفكر مستنير.”

وفي حديثه أثناء فعاليات أعمال المؤتمر قال نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية ناصر النفيسي: إن إشراك العامة ليكونوا جزءاً من التواصل لا متلقين فقط أضحت من المبادئ الأساسية في الاتصال الفعًال والمثمر، فرؤية المملكة العربية السعودية 2030م مثال متميز لاستخدام تقنيات التواصل الفعًالة حيث ساعد الإعلام الجديد والحوار المفتوح على فهم الرؤية بشكلها الصحيح وأهدافها المثمرة إن شاء الله، وهو ما أدى إلى تبني الرؤية من النخب والعامة على حد سواء.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد