الخميس, 13 مايو 2021

اللجنة السياحية بغرفة الأحساء تطلق “جمعية تسويق” وتناقش أثر رسوم الأمانات على القطاع

54
بحثت اللجنة السياحية بغرفة الأحساء اخر مستجدات المتعلقة باقتراح تأسيس جمعية تسويق الأحساء والمؤمل اطلاقها قبل نهاية العام الجاري، بهدف تسويق واحة الأحساء سياحيا وإبراز وجهتها ومعالمها السياحية والتراثية وأبرز الصناعات الحرفية فيها، حيث جرى الاتفاق على عقد اجتماع للمؤسسين وعددهم اثنا عشر عضوا وأن تكون جمعية مستقلة من أبناء وبنات الأحساء.
وناقش الاجتماع التاسع للجنة في الدورة الحالية والذي عقد مؤخرا في قاعة الاجتماعات الرئيسة بالغرفة، رسوم الأمانات الجديدة وأثرها على الاستثمار السياحي ودوره في تنويع وتحفيز الاقتصاد الوطني، موصيا بإعداد خطاب بهذا المحتوى لمجلس الغرف السعودية لأخذ مرئياتهم حيال تطبيق هذه الرسوم والخروج برؤية مستقبلية عادلة.
ومن جهته، أوضح عبداللطيف بن محمد العفالق رئيس اللجنة السياحية بالغرفة، أن اجتماع اللجنة ناقش أيضا عدداً من الموضوعات المهمة، مستعرضا جدول فعاليات اللجنة فيما تبقى من العام الجاري من بينها تنظيم لقاء مفتوح مع مسؤولي الخطوط السعودية بهدف بحث إمكانية زيارة الرحلات الداخلية من وإلى مطار الاحساء وكذلك تنظيم ورشة عمل موسعة عن قطاع الإيواء بالأحساء بعنوان (قطاع الإيواء.. الواقع والمستقبل) لبحث مشاكل ومعوقات تطوير القطاع وذلك خلال الشهر القادم بالغرفة.
وأشار إلى أن الاجتماع بحث كذلك المشكلات والمعوقات العامَّة التي تعترض القطاع بالمنطقة واقتراح الوسائل المناسبة للتغلُّب عليها بما يحقق المصلحة العامَّة، واستحداث مبادرات ومشروعات نوعية تخدم التنمية السياحية بالواحة، مؤكدا على أهمية العمل على تبني مشاريع سياحية نوعية من خلال مشاركة القطاع الخاص والتركيز على المشاريع التي تضمن سياحة مستدامة ومتكاملة.
وثمّن العفالق جهود الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الكبيرة لتنظيم وتفعيل هذا القطاع من أجل إنشاء صناعة مستدامة للسياحة الوطنية، ما جعل رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني تعولان كثيرا عليها في تحفيز الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل، وهو الأمر الذي يتطلب تضافر الجهود والتعاون من أجل تنمية وتطوير قطاع السياحة والترفيه وتحفيز طاقاته وتعزيز استثماراته، وتطوير قدراته لمواكبة المرحلة الجديدة.

اقرأ أيضا

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد