السبت, 10 أبريل 2021

يفتتح ندوة "هندسة وإدارة المخاطر"

نائب محافظ “ساما”: قطاع التأمين يدعم إدارة المخاطر ويرفع مستوى الحرفية تلافياً لوقوع الحوادث والكوارث

 افتتح نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي عبدالعزيز بن صالح الفريح اليوم الأحد  ندوة “هندسة وإدارة المخاطر” التي تنظمها الشركة السويسرية لإعادة التأمين (Swiss Re) بدعم ومشاركة من لجنة التأمين التنفيذية لمديري العموم في شركات التأمين والمعهد المالي. ورحّب الفريح في كلمته الافتتاحية بالمشاركين في الندوة من داخل المملكة وخارجها. وقدم شكره لكل من شارك في الإعداد والتحضير وخص بالشكر من سيشارك في تقديم ومناقشة محاور الندوة.

اقرأ أيضا

  وقال الفريح إن قطاع التأمين من القطاعات الاقتصادية الهامة والحيوية ليس لدوره في تعويض المتضررين عقب حصول الحوادث والكوارث فحسب، وإنما أيضاً لدوره الوقائي المتمثل في المساهمة في تشجيع ودعم إدارة المخاطر ورفع مستوى الحرفية والجودة في المنشآت المختلفة تلافياً لوقوع الحوادث والكوارث، وتحقيقاً لقاعدة “درهم وقاية خير من قنطار علاج”. 

وأكد الفريح أن مؤسسة النقد أدركت وبصورة جلية منذ توليها مهمة الإشراف على قطع التأمين في المملكة العربية السعودية أهمية إدارة المخاطر، وألَّا يقتصر دور شركات التأمين على تسويق وبيع التغطيات التأمينية المختلفة دون فحص ومعاينة المنشآت التي يُطلب التأمين عليها وبصورة منتظمة ووفق منهجية احترافية، للتأكد من وجود الرغبة والإمكانية لاتخاذ الحد الأدنى المعقول من الإجراءات الضرورية لإدارة المخاطر، الأمر الذي يؤدي إلى تلافي وقوع العديد من الحوادث ابتداءً أو يخفف من شدتها فيما لو قدر الله ووقعت.

وذكر الفريح أنه بالإضافة إلى ما ورد في الأنظمة واللوائح بشكل عام، فقد أصدرت المؤسسة خلال السنتين الأخيرتين تعاميم محددة بهذا الصدد تضمن قيام شركات التأمين والعملاء بإجراءات الاكتتاب الضرورية في تأمين الممتلكات والتأمين الهندسي، وهذا ما سيكون له بإذن الله دورٌ إيجابيٌّ كبيرٌ على الحوادث من حيث تكرارها وجسامتها لاسيما اشتراط توفر شهادة الدفاع المدني للمنشآت المراد تأمينها قبل إصدار وثيقة التأمين.

وعبّر الفريح عن بالغ سروره لما شهدته الفترة القريبة الماضية من زيادة التعاون والتنسيق بين قطاع التأمين والمديرية العامة للدفاع المدني برعاية ومباركة من مؤسسة النقد العربي السعودي خدمة للمصلحة العامة في سبيل الحفاظ على المكتسبات وكذلك رفعة وتقدم الاقتصاد الوطني.

  وأشار الفريح إلى برنامج الندوة المتضمن استعراض إدارة المخاطر واستعراض التجارب وآخر المستجدات في هذا الجانب، وكذلك برنامج الندوة التطبيقي المتضمن زيارة ميدانية لعدد من المواقع للتعرف على كيفية معاينة وتقدير درجة المخاطر فيها، والوقوف على أفضل الممارسات العالمية في مجال هندسة وإدارة المخاطر في صناعات ونشاطات عديدة وضمن مراحل مختلفة في حياة المنشأة، منوهاً إلى أن النخبة المتميزة من الخبراء العالميين المشاركين في الندوة سيلقون الضوء على حالات عملية واقعية مما يثري الندوة ويضفي عليها طابعاً حيوياً بعيداً عن النظرية المجردة والتلقين.

وشجّع الفريح المشاركين على إثراء الندوة بالنقاشات الهادفة والخروج بتوصيات عملية قابلة للتطبيق ومحددة الأهداف لكي يقوم قطاع التأمين والجهات الحكومية ذات الصلة بوضع خطة معقولة لإنجاز ما يتم التوصل إليه وتحديد تواريخ مستهدفة لذلك وفق أولويات التطبيق ذات الأثر الإيجابي الأكبر.

واختم الفريح حديثه بالتأكيد على دعم مؤسسة النقد العربي السعودي لمثل هذه الندوة ولكافة الأنشطة التي تنقل أفضل الممارسات والخبرات العالمية المتميزة لسوق التأمين السعودية، وتساهم في تطوير المعرفة النظرية والعملية للكوادر الوطنية العاملة في هذا القطاع. مشدداً على حرص مؤسسة النقد على استقطابها الكوادر البشرية الوطنية وتأهيلها بشكل مستمر بوصفها إحدى أهم الأولويات التي تسعى المؤسسة إلى تحقيقها، خدمةً لشباب هذا الوطن وسعياً إلى رفعته وازدهاره وتلبيةً لرؤية وتطلعات ولاة الأمر.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد