الأربعاء, 12 مايو 2021

  مصادر “مال” تؤكد: رعاية “موبايلي” لناديي الهلال والنصر “مهددة”

علمت “مال” من مصادر موثوقة أن شركة اتحاد اتصالات (موبايلي)، تتجه إلى اعادة تقييم علاقتها بناديي الهلال والنصر السعوديين، وتحديدا رعايتها للناديين العاصميين والتي مضت عليها ثلاثة أعوام، حيث يتيح العقد اعادة تقييم الرعاية وإمكانية إلغائها شريطة إبلاغ الناديين قبل شهر على نهاية الموسم الرياضي.

اقرأ أيضا

وتأتي خطوة “موبايلي” – وفقا للمصادر – الى عدم استفادتها بالشكل المطلوب من رعاية الناديين، في وقت لم تخرج الشركة منذ أزمتها المالية التي عصفت بها عام 2014 وتسببت تداعياتها الى استقالة رئيس مجلس الإدارة وايضا الرئيس التنفيذي ولازالت رحاها حتى الآن.

وفي حال إلغاء العقد فسيؤدي القرار الى التأثير على مداخيل الناديين الجماهيريين ماسيزيد من أزمة الديوان التي تعصف بهما. يأتي ذلك في وقت يتوقع ان يصدر قرار من مجلس الوزراء هذا الأسبوع بالموافقة على تخصيص الأندية السعودية المحترفة وإنشاء صندوق للانفاق على الرياضة بعد موافقة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية على هذا الأمر.

يذكر ان “موبايلي” أبرمت عقدا مع الهلال عام 2007 كأضخم العقود الرياضية، والذي وصل إلى نحو 61 مليون ريال، وأدى ذلك الى فسخ عقده مع شركة الاتصالات السعودية التي كانت راعية للنادي ضمن جملة الأندية الرياضية الأخرى. وحدثت بعض الاختلافات بين الهلال و”موبايلي”، قبل أن تجدد الشركة العقد مرة آخرى. بينما كان نادي النصر ضمن أندية ترعاها شركة الاتصالات السعودية منذ 2008 عندما قصرت الرعايات على أندية النصر والشباب والاتحاد والأهلي، قبل أن تنهي “الاتصالات” تواجدها في رعاية الأندية، وتتجه إلى رعاية المنتخبات، وبعض الأندية العالمية، وهو ما أفسح المجال لـ “موبايلي” للتوقيع في 2014 مع نادي النصر. 

وكشفت الهيئة العامة للرياضة في يونيو الماضي أن ديون الأندية السعودية تجاوزت المليار ريال، وهو مادفعها إلى سن أنظمة جديدة تمنع تسجيل لاعبين جدد، وفق معدلة حسابية للتخفيف من وطأة الأزمة. وآنذاك تبين أن التزامات الهلال 137 مليون ريال، بينما بلغت ديون النصر 265 مليون ريال.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد